الرئيسية / الآراء والمقالات / ناهض زقوت يكتب : رسالة إلى ماتياس شمالي

ناهض زقوت يكتب : رسالة إلى ماتياس شمالي

ناهض زقوت

رسالة إلى ماتياس شمالي
ناهض زقوت

صحيح أن اسرائيل لديها دقة في تصويب الاهداف، ولكن اي أهداف … لقد صوبت اسرائيل تجاه عائلات مدنية ابيدت ولم يبق منها إلا فرد واحد أو فردين، صوبت على عمارات وابراج سكنية ضمت شقق سكنية مدنية ومؤسسات اعلامية وصحفية، على مدارس ووزارات ومحال تجارية جميعها مدنية.
الغالبية العظمى من الشهداء من المدنيين، وكذلك الجرحى والذين أصبحوا معاقين.
لم نسمع منك تعزية لذوي الشهداء من طلاب مدارس الاونروا الذين ارتقوا لانهم كانوا أهدافا عسكرية، وصوبت اسرائيل أهدافها بدقة.
لقد زار مفوض عام الاونروا (فيليب لازاريني) قطاع غزة فور وقف العدوان وعبر عن شعوره بالاحباط من قتل المدنيين وتدمير البنية التحتية وأعادت غزة إلى الوراء عدة سنوات.
وأكدت منسقة الشؤون الانسانية في الامم المتحدة (لين هاس تينغز) أن سكان غزة تحملوا معاناة لا يمكن تخيلها خلال التصعيد الاخير.
ومن المؤكد أنك يا ماتياس قد قرأت ما قاله الطيار الاسرائيلي أنهم يقصفون الابراج بهدف التنفيس عن انفسهم. بمعنى أن البرج والعمارة السكنية لم تكن مواقع عسكرية، انما القتل والتدمير لمجرد القتل والتدمير.
لذلك يا ماتياس شمالي فعلا كانت دقيقة في قتل الاطفال والنساء وكبار السن، وانت كنت شاهدا على ذلك ولكنك مثل كل المجتمع الدولي لا ترى إلا بعين اسرائيلية.
عليك الاعتذار لكل الشعب الفلسطيني، وتقديم تعزية لكل عائلات الشهداء ال 254 شهيدا لأن أغلبهم مدنيون، (يا ماتياس بينهم 66 طفلا، و39 سيدة)، عليك الاعتراف بالخطأ الذي ارتكبته بحق كل ابناء وعائلات قطاع غزة الذين ما زالوا يحتاجون إلى تأهيل نفسي من دقة الاهداف التي أصابتها الاف 16 والاف 35 في قصفها لمنشآت وبيوت وعمارات وأبراج قطاع غزة.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سليم النجار

سليم النجار يكتب: رواية سافوي- مهند الأخرس (حكاية لن تنتهي)

رواية سافوي- مهند الأخرس  (حكاية لن تنتهي)  سليم النجار  من الملامح البارزة في الرواية احتواء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *