الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / شبكات الإنترنت الافتراضية الخاصة لتجنب الرقابة.. هل هي آمنة بالفعل؟

شبكات الإنترنت الافتراضية الخاصة لتجنب الرقابة.. هل هي آمنة بالفعل؟

apple-imac-retina-5k-review-12
شبكات الإنترنت الافتراضية الخاصة لتجنب الرقابة.. هل هي آمنة بالفعل؟
تقنية الشبكات الخاصة الافتراضية هي مخرج طوارئ سريع لدى حجب الأنظمة الحاكمة للمواقع التي تنتقدها، واستخدام هذه التقنية يمكننا من الدخول إلى الإنترنت من خلال منفذ حر، ولكن هل يمكننا الوثوق بمصدر هذا المنفذ؟ وما هي المخاطر؟
 
 
عدد متزايد من الدول يقوم بحجب المواقع الإلكترونية الغير مرغوب فيها على شبكاتها الوطنية، كما يبحث عبر الإنترنت تحديدا عن الأصوات الناقدة والمعارضة له.
 
وعندما يصبح الإنترنت شبكة داخلية خاضعة لسيطرة الدولة، يقع المستخدمون في مشكلة حيث لا يعد لديهم القدرة على زيارة بعض المواقع، كدويتشه فيلا على سبيل المثال، وغيره من المصادر الإعلامية الحرة. أما منصات التواصل الاجتماعي، والتي اعتاد نشطاء المعارضة سابقا على الاحتجاج عبرها، لم تعد متاحة هي الأخرى على الإنترنت.
 
حل سريع: الشبكات الخاصة الافتراضية VPN
 
عندما يفرض نظام حاكم رقابة على الإنترنت خلال أزمة ما، يلجأ العديد من المستخدمين إلى الحلول الأبسط، والتي تتمثل غالبا في تقنية الشبكات الخاصة الافتراضية VPN.
 
وتم تطوير هذه التقنية للسماح للشركات الموجودة في أماكن مختلفة لربط شبكاتهم الداخلية، المعروفة باسم إنترانت Intranet، عبر قنوات مشفرة موجودة على شبكة الإنترنت العادية. إلا أن الشبكات الخاصة الافتراضية يمكن كذلك استخدامها لربط أجهزة الكمبيوتر الخاصة، المتصلة بشبكة إنترنت تقع تحت سيطرة الحكومة، بمزود خدمة أخر يوفر إنترنت بدون رقابة الحكومة.
 
وتتعدد الشبكات الخاصة الافتراضية وما يقدمه مزودو الخدمة من وعود كبيرة حيث يقولون أن عند تثبيتك للبرامج المطلوبة لتشغيلها على هاتفك، ستتمكن من الدخول على الإنترنت بأمان. كما يعد مزودو الخدمةبحماية بياناتك الشخصية من الدخول عليها من قبل أي جهات مؤذية محتملة.
 
فالواضح هو أن باستخدام الشبكات الخاصة الافتراضية يمكنك استخدام الإنترنت، عبر مزودي خدمات في دول أخرى، وتجاوز الرقابة الحكومية والدخول للمواقع المحجوبة.
 
كيف تعمل هذه التقنية؟
 
تقيم الشبكات الخاصة الافتراضية VPN نفق مشفر يربط هاتفك المحمول أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك بمزود خدمة بعيد، وعبر مزود الخدمة هذا تستطيع الدخول إلى الإنترنت.
 
وعندما تبدأ في البحث عبر شبكة الإنترنت، يظهر لمشغلي مواقع الإنترنت التي تقوم بزيارتها وكأنك جهازك نفسه هو مزود خدمة الشبكات الافتراضية VPN.
 
فعلى سبيل المثال، إن كنت تقوم باستخدام جهاز كمبيوتر أو هاتف محمول في ألمانيا بينما يقع مزود خدمة الشبكات الافتراضية في اليابان، سيعتقد مشغلي المواقع التي تقوم بزيارتها أنك في اليابان وليس في ألمانيا. وتقوم لعبة الاختفاء تلك على فكرة عدم ظهورك على الإنترنت بعنوان جهازك، وإنما بعنوان مزود خدمة الشبكات الخاصة الافتراضية.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

layouts

حلول سريعة للحصول على مساحة تخزين إضافية في هاتفك

حلول سريعة للحصول على مساحة تخزين إضافية في هاتفك “الذاكرة الممتلئة” أمر يزعج مستخدمي هواتف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *