الرئيسية / الآراء والمقالات / أ.د. حنا عيسى يكتب : “لا حقيقة ثابتة فى الصحف إلا صفحة الوفيات “

أ.د. حنا عيسى يكتب : “لا حقيقة ثابتة فى الصحف إلا صفحة الوفيات “

الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات
الدكتور حنا عيسى، الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات

 

 

“لا حقيقة ثابتة فى الصحف إلا صفحة الوفيات “

(أ.د. حنا عيسى)
(أقر بأنى لا أؤمن بالحب الكامل والفوري لحرية الصحافة ، كونها طبيعتها جيدة ، أحبها نظرا للشرور الذي تمنعه أكثر من الخير الذي تفعله ،لأن ، الله قد من علينا بثلاث فى هذا البلد : حرية التعبير وحرية التفكير والمقدرة على عدم تطبيق أى منهم..نعم ، ما لم يكن لديك صحافة حرة فى بلدك ، فليست هناك حاجة لشراء الصحف و ليس هناك حاجة لمشاهدة الأخبار لأنه ليست هناك حاجة للاستماع إلى الأكاذيب..لماذا ؟ لأننا ،لا شيء مما نراه فى الصحف الآن يمكن تصديقه ، الحقيقة نفسها أصبحت مشوهة بوضعها فى تلك السيارة الملوثة .. ففى جميع أنحاء العالم ، أينما كان رأسماليون ، فإن حرية الصحافة تعنى شراء الكتاب والصحف لصالحهم ، تعنى الرشوة و شراء الرأى العام المزيف لصالح البرجوازية ..لأنه ، عندما تنتقد الصحافة فى مجتمع حر بسلبية ، فهذا يعنى أنها تجرأت على التشكيك فى سياسات الحزب فى السلطة).
 
 

“قلة من الناس يفكرون أكثر من مرتين أو ثلاث مرات في السنة ، وأنا حققت سمعة دولية لنفسي من خلال التفكير مرة واحدة في الأسبوع “

في اللحظة التي تعلن فيها بأن مجموعة من الأفكار أعلى من النقد ، السخرية ،أو الاحتقار .. تصبح حرية الفكر مستحيلة .. الحياة بغير الحرية كجسم بغير روح ، والحرية بغير الفكر كالروح المشوشة ، الحياة والحرية والفكر ، ثلاثة أَقَانِيْمَ في ذات واحدة أزليّة لا تزول ولا تضمحّل .. كم عابثون هم الناس .. هم لا يستخدمون أبداً ما لديهم من حريات ويطالبون دوماً بما ليس لديهم منها .. هم لديهم حرية الفكر ويطالبون بحرية التعبير .. ففي بلادنا ، اللاعب يلتحم بالجماهير والمثقف يلتحم بالسلطة والأمن يلتحم بالجميع.
 

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

مونتجمري حور

د. مونتجمري حور يكتب : القيادة الفلسطينية تسبقنا بعقد من الزمن تجاه الدولة الواحدة

القيادة الفلسطينية تسبقنا بعقد من الزمن تجاه الدولة الواحدة كتب: د. مونتجمري حور كثيرة هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *