الرئيسية / الآراء والمقالات / محمد جبر الريفي يكتب : انتفاضة القدس تجذير للهوية الوطنية وامتداد لكنس الاحتلال

محمد جبر الريفي يكتب : انتفاضة القدس تجذير للهوية الوطنية وامتداد لكنس الاحتلال

محمد جبر الريفي
انتفاضة القدس تجذير للهوية الوطنية وامتداد لكنس الاحتلال
 
بقلم:محمد جبر الريفي
 
تظهر ألهبة الشعبية في القدس التي يخوضها الشباب المقدسيين بصدورهم العارية كرد سياسي ونضالي على محاولة منع الكيان الصهيوني إجراء الانتخابات القادمة في القدس الشرقية بما يعرقل ويؤدي إلى حرمان آلاف المقدسيين من القيام بحقهم الوطني الديموقراطي.
 
تظهر عن موقفين يثيران الانتباه بخصوص قضية النضال الوطني الفلسطيني وعلاقتها الجدلية بالواقع السياسي العربي والإسلامي الراهن أولهما : موقف الأنظمة العربية والإسلامية المتخاذل الذي لم يكن على مستوى التحدي التاريخي الديني والقومي فلم تسجل هذه الانظمة أي موقف سياسي أو اعلامي حيث لم تقم أجهزتها الإعلامية بتغطية كبيرة وواسعة تتناسب مع مكانة القدس في العقيدة الإسلامية حتى الآن ََومنذ اتضاح الموقف الإسرائيلي بخصوص منع إجراء الانتخابات التشريعية في القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين حسب مشروع حل الدولتين وظلت خاصة التي تربطها علاقات سياسية ودبلوماسية مع الكيان الصهيوني وقد ازداد عددها بعد هرولة التطبيع المذلة إضافة إلى تركيا الدولة الإسلامية الإقليمية الكبرى بعيدة عن اتخاذ أي موقف سياسي ضاغط في مواجهة الصلف والتعنت والقمع الصهيوني وتركت المقدسيين العزل وحدهم يخوضون المواجهة ضد حكومة اليمين الإسرائيلي المتطرف التي يقودها منذ مدد طويلة نتنياهو والذي أراد من هذا الموقف الحكومي العنصري الذي يتناقض مع العملية الديمقراطية التي يدعي الكيان الصهيوني احترامها وذلك التفافا على طابعه العنصري تعميم دعاية انتخابية لصالح بقائه على رأس الحكومة رغم معارضة خصومه في المعسكر اليميني والصهيوني وكذلك معارضة واحتجاجات قطاعات كبيرة من المجتمع الإسرائيلي الذي أصابه الضيق والملل من إعادة توليه منصب رئاسة الحكومة في أي انتخابات برلمانية قادمة ..
 
اما الموقف الثاني : هو موقف الشعوب العربية والإسلامية التي بدأ يخفت فيها صوت الشارع وذلك بخلاف ما كان يحدث في أحداث وطنية فلسطينية سابقة كانت تعبر بها الجماهير العربية عن مشاركتها العاطفية والوجدانية بشكل كبير على الرغم ما تعانيه في ظل واقع بوليسي تعيشه تحت حراب أنظمة انهزامية قمعية استبدادية خانعة للإرادة الأمريكية والصهيونية ..
 
وهكذا فالشعب الفلسطيني في مناطق تواجده في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والداخل عام 48 والشتات صاحب القضية فقد كشفت الهبة الشعبية المقدسية انه أصبح يخوض الصراع مع الكيان الصهيوني لوحده بدون ظهير عربي وإسلامي رسمي وكذلك بدون التفاف جماهيري عربي وإسلامي كبير كما كان يحدث في السابق وربما يرجع ذلك بشكل اساسي إلى التراجع الذي أصاب القضية الفلسطينية كقضية لها الأولوية في الاهتمام العربي وذلك بسبب استمرار حالة الانقسام السياسي الفلسطيني بكل مظاهره طيلة. هذه المدة الطويلة والذي أضر بسبب فشل اتفاقيات المصالحة الوطنية بمكانتها الوجدانية العاطفية وحولها من قضية سياسية تحررية إلى قضية نظام حكم ومساعدات إنسانية لذلك كله فإن الشعب الفلسطيني بوحدته الوطنية اولا بإنهاء الانقسام واعتبار ذلك ضرورة سياسية وطنية تفوق ما عداها من قضايا وإجراءات هو وحده الذي يعول عليه مواصلة النضال بكافة أشكاله بحيث لا تقتصر هذه الهبة الشعبية وجودها فقط في القدس بسبب منع الانتخابات فيها والتي قد تجد لها هذه المسألة حلا في نهاية الأمر بتدخل اطراف عربية و دولية ليس من مصلحتها استمرار النضال الوطني الفلسطيني كبديل عن أسلوب المفاوضات السياسية بل يجب امتداد هذه الهبة الشعبية إلى مدن وبلدات ومخيمات الضفة الغربية المحتلة بهدف تحقيق النصر على هذا الكيان الغاصب الذي اختطف الوطن الفلسطيني التاريخي من الجغرافية السياسية .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سعيد الصالحي

سعيد الصالحي يكتب : غسيل دماغ عصملي

غسيل دماغ عصملي سعيد الصالحي   صدع رأسي صديق لي قدم للتو من تركيا، وهو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *