الرئيسية / تحقيقات و حوارات / #زكريا_الزبيدي (( الذئب الجريح .. بدوي من أولاد آرنا..!!))

#زكريا_الزبيدي (( الذئب الجريح .. بدوي من أولاد آرنا..!!))

FB_IMG_1631630418906

#زكريا_الزبيدي
(( الذئب الجريح .. بدوي من أولاد آرنا..!!))

عبد الرحيم زايد

(( ….أستشهدت أمه .. أستشهد شقيقه .. أنفجرت قنبلة مدفع هاون في وجهه في مواجهات أجتياح مخيم جنين .. أصيب برصاصات في يده .. أصيب برصاصات في بطنه .. وأصيب في أقدامه وظهره، أصيب في عينيه ( فأصيب بالعمى ) وزرع قرنية ليرى بندقيته بصعوبة..!!،( بل ولم يبق فيه موقع لجرح أو قنبلة أو رصاصة ..!!) .. من مؤسسي كتائب شهداء الأقصى وأخر الصامدين فيها والرافضين للمؤامرة عليها ( بالفلتنان والبلطجة والأتفاقات).. هدم منزل عائلته ثلاث مرات .. أعتقل في الأنتفاصة الأولى وهو في السادسة عشرة .. وكان أحد مقاومي مخيم جنين في الانتفاضة الثانية ٢٠٠٢ .. سجن في سجون السلطة (جنين وأريحا) وعانى الأمرين عدة مرات، لأنه رفض الاتفاقات مع العدو على حل شهداء الأقصى..!!، فدفع الثمن بالسجن ومحاولات التشويه..!!
.. عاشق الفن والمسرح، فقد تبرعت أمه وعائلته ببيتهم لأقامة مسرح الحرية، فقد مثل منذ مراهقته على خشبة المسرح ( وكل رفاقه المسرحيين الأن، إما أسرى وإما شهداء وإما مطاردين..!!) .. وهو مؤسس لمسرح الحرية لأبناء مخيم جنين مع الشهيد جوليانو مير خميس وأمه أرنا .. فقد كان واحدا من (( أولاد آرنا)) في الفيلم العالمي المعروف .. استطاع هو ورفاقه أقناع الصحفية( فحيما) عضوة حرب الليكود، بعدالة القضية الفلسطينية فأعلنت أسلامها ونضالها ضد الصهيونية وتقيم الأن في قرية عربية، وكان ذلك حين عايشت الزبيدي ورفاقه في مخيم جنين ..جده لأمه، هرب من السجن وهو يحمل على كتفيه جريحين في خمسينات القرن الماضي ….
يحمل درجة بكالوريوس خدمة أجتماعيه( أثناء سجنه) وماجستير دراسات دولية ورسالة ماجيستير بعنوان ( الصياد والتنين) حول تجربة المطاردة الفلسطينية طوال خمسين عام .. أطلقت عليه اسرائيل لقب
(( قط الشوارع )) .. والذئب الجريح .. لأنه كان يغجزهم في مطاردتهم له في مخيم جنين ، وغيره، وكان يفلت دائما حتى وهو جريح!!، ويظهر لهم بعملية موجعة جديدة .. !!
(((( ماذا ينقص الرجل من شهادات نضال وشرف ..!؟)))) …. هو .. زكريا الزبيدي.. بدوي الأصل من عشائر الزبيدات…. وهو ذئب ليل جريح ..!!))

عبد الرحيم زايد

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

القدس

لا يمكن المراهنة على تغير في السياسة الإسرائيلية فهل من صحوة فلسطينية؟

لا يمكن المراهنة على تغير في السياسة الإسرائيلية فهل من صحوة فلسطينية؟ رام الله / …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *