الرئيسية / الآراء والمقالات / علي ابو حبلة يكتب : مخطط عزل القدس عن محيطها العربي وفصلها عن الضفة الغربية (2)

علي ابو حبلة يكتب : مخطط عزل القدس عن محيطها العربي وفصلها عن الضفة الغربية (2)

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

مخطط عزل القدس عن محيطها العربي وفصلها عن الضفة الغربية (2)
علي ابو حبلة

ضمن إجراءاتها التعسفية فرضت سلطات الاحتلال سيطرة محكمه على مدينة القدس الشرقية وبدأت منذ أوسلو بالتوجه خارج حدود البلدية للمدينة لفرض سيطرة جديدة وترسيخ الاستيطان لتحقيق أهداف إستراتيجية وديمغرافية يتم بموجبها تعزيز احكام قبضتها وسيطرتها المدينة ومحيطها، وإحباط رؤيا إنشاء دولة فلسطينية ذات تواصل جغرافي مع القدس . كما أن وتيرة هذه الإجراءات والممارسات بدأت تتسارع وتتكثف بشكل خاص وهناك بعدين رئيسيين ، الأول يتعلق بعزل المدينة جغرافياً وذلك من خلال استكمال بناء الأحياء الاستيطانية على أبواب ومداخل المدينة والتي كان آخرها حي جبل أبو غنيم لإغلاق جنوب المدينة وفصلها عن مدينة بيت لحم، إضافة إلى قرار مخطط البوابة الشرقية الذي يهدف إلى إمكان السيطرة على المدينة من الجهة الشمالية الشرقية من خلال منع أي تواصل جغرافي بين الأحياء العربية خارج المدينة والأحياء العربية داخلها وتحد من أي امتداد جغرافي لهذه الأحياء بالإضافة إلى أن تنفيذ هذا المخطط يعتبر تمهيداً لإيصال معاليه أدوميم بمدينة القدس من خلال مخطط (E1).
أما البعد الثاني لعزل المدينة عن محيطها العربي فيتمثل في عزل المدينة ديمغرافياً من خلال قائمة طويلة من الاجراءات ضد السكان التي بدأت من خلال سحب بطاقات الهوية من أبناء القدس المقيمين في محيطها ثم جاءت الخطوة التالية بمنع وصول سكان الضفة الغربية إلى المدينة هذا بالتوازي مع ما تقوم به الجمعيات والمعاهد الدينية من إجراءات لسلب المقدسيين أملاكهم اما بالقوة أو التزوير او سياسة الترهيب ، ويتعرض حي سلوان لهجمة شرسة من قبل الجمعيات الاستيطانية اليهودية للسيطرة على المنازل العربية في الحي، وفي رأس العامود المطل على سلوان من الأعلى بني حي يهودي صغير، بينما يجري الحديث الآن عن إخلاء مقر الشرطة المجاور وتسليمه للمستوطنين. إضافة إلى ما سبق قام مجموعة من طلاب المعاهد الدينية بالدخول والسكن في قلب حي الشيخ جراح والى مبنيين في حي المصرارة بجانب القنصلية الأميركية، وآخر الصراعات في هذا المجال كانت صفقة البيع المشبوهة في باب الخليل لأملاك الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية وفي قلب حي جبل المكبر العربي أيضاً بدأت التحضيرات الإسرائيلية لإقامة حي يهودي، إضافة إلى عمليات بناء واسعة النطاق في حي الولجة جنوبي المدينة
من خلال استعراض الإجراءات الإسرائيلية في مدينة القدس نجد ان ذلك ضمن سياسة إسرائيليه ممنهجه تهدف إلى إخراج اكبر عدد من المقدسيين الى خارج حدود المدينة وحرمانهم من حق الإقامة فيها ، وعزل باقي الفلسطينيين الذين يعيشون داخل مدينة القدس عن محيطهم الفلسطيني، ويمنع من وصول فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة إلى القدس بذلك يتأكد ما أشار إليه البروفيسور أورن يفتاحئيل رئيس قسم الجغرافيا في جامعة بن غوريون أن ما يتم في القدس ومحيطها هو «مخطط موت القدس العربية». أي أن إسرائيل بدأت في موضوع الحسم الديمغرافي وذلك من خلال إخراج أحياء فلسطينية بكاملها إلى خارج حدود المدينة وإدخال مستوطنات جديدة إلى حدود المدينة.
إن المخطط الصهيوني لمشروع القدس الكبرى يهدف إلى تقسيم الضفة الغربية إلى قسمين بسبب مخطط ربط مستوطنة معاليه أدوميم بالقدس، بالرغم من ادعاء إسرائيل أنها ستشق طرق التفافية بين رام الله وبيت لحم إلا أن هذه الطرق خاضعة للسيطرة الإسرائيلية وبإمكان إسرائيل إغلاقها متى تشاء، وهو ما يعيق إمكانية التواصل الإقليمي في الدولة الفلسطينية المرتقبة.
ان المجتمع الدولي مطالب بوضع حد للتمادي الاسرائيلي في مخططه الاستيطاني والذي يشكل خرق فاضح لكافة القرارات الصادره عن الامم المتحده ، وان بيانات الاستنكار لا تجدي نفعا ولا بد من إجراءات رادعه بحق حكومة إسرائيل ضد الاستيطان ، كما ان الامر يتطلب من السلطة الفلسطينية إعادة حساباتها وضرورة وضع إستراتيجية مختلفة للتصدي للممارسات الإسرائيلية.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : ريان يحاكم العالم

ريان يحاكم العالم عمر حلمي الغول دولة إسرائيل الفاشية، الدولة الأكثر وحشية، ولا إنسانية، لا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *