الرئيسية / الآراء والمقالات / د.صالح الشقباوي يكتب : هجرة العودة الفلسطينية واقع ام خيال

د.صالح الشقباوي يكتب : هجرة العودة الفلسطينية واقع ام خيال

اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر  في الجامعات الجزائرية
اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر في الجامعات الجزائرية

هجرة العودة الفلسطينية واقع ام خيال

د.صالح الشقباوي

ثلاث و سبعون عاما من المنفى ….هل ارتقى العقل الفلسطيني لان يفكر في جعل العودة جزءا من كينونته اليومية بشقيها المكاني والزماني ليحول مقولة التفكير الى ضرورة ليس فقط في تعبيراتها الجغرافية بل وفي تعبيراتها المجتمعية …فهناك عوامل موضوعية ودولية واقليمية قد تساعد هذا العقل في التأسيس لحقه في العودة الى جغرافيته التي طرد منها بالقوة .
( القانون الانساني ، قانون الجنسية ، قانون اللاجئ، قانون حقوق الانسان )
وبناء على ذلك على العقل الفلسطيني ، ان يفهم جيدا نزعته الوطنية ، التي ولدت مع طرد الصهاينة لأكثر من نصف الشعب الفلسطيني خارج وطنه وحولته الى لاجئ..فاللجوء هي سمة رئيسية من سمات الهوية الفلسطينية .مما يجعلنا نصر ونؤكد ان مشكلة اللاجئين الفلسطينين هي اساس حل الصراع وجوهره..لذا فلا سلام ولا اعتراف ولا استقرار ما لم تقم اسرائيل بما يلي :-
اولا :-
اعتراف اسرائيل بنص الرواية الفلسطينية حول النكبة بشقيها التاريخي والجغرافي
ثانيا:-
قبول اسرائيل ربط الارض باللاجئين.
ثالثا:-
الابتعاد عن وهم القيادة الصهيونية القائلان حق العودة سيؤدي الى اضطراب في بنية النسق الاسرائيلي الاجتماعي والسياسي والديني ..علما ان مجمل الدراسات الاجتماعية والسياسية والثيولوجية تؤكد ان الهجرة والاستقرار هما منتجان تاريخيان وبالتالي فهما مشاريع غير منتهية .
رابعا :-
حق العودة لا يخل في مبدأ السيادة للدولة الاسرائيلية .
خامسا : يجب على قادة الصهيونية المعاصرة وقياداتها العالمين الاقتناع ان الحل النهائي للصراع يبنى على اساس حل الدولتين .
خاصة وان مساهمة الشتات الفلسطيني في بناء الكيان الفلسطيني مازال قائما من دون عودته الفيزيائية

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابو حبلة يكتب : التقسيم الزماني والمكاني للأقصى

التقسيم الزماني والمكاني للأقصى علي ابو حبلة تُرجع فكرة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى للأذهان …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *