الرئيسية / الآراء والمقالات / يسري النباهين يكتب : التخلص من قلق الامتحانات

يسري النباهين يكتب : التخلص من قلق الامتحانات

يسري النباهين

التخلص من قلق الامتحانات

بقلم أ.يسري النباهين

التوتر والقلق في امتحانات الثانوية العامة (التوجيهي) من أكثر المشكلات التي يعاني منها الطلبة في المراحل الدراسية المختلفة مما يؤدي إلى ضعف التركيز عند الطلاب وبالتالي ضعف في التحصيل الدراسي وهي مشكلة تواجه الغالبية العظمى من الطلبة ففي هذه الحالة يجب على الطالب البحث عن الحلول الناجحة والجذرية للتخلص من هذه المشكلة ليصبح قادراً على الوصول إلى النجاح والتفوق…يعود القلق من الامتحانات إلى العديد من الأسباب:
_ تقصير الطالب في دراسته وعدم اتباع أسلوب الدراسة اليومية للمواد مما يؤدي إلى تراكمها عليه وبالتالي الصعوبة في دراستها وحفظها.
_ ضعف وقلة ثقته بنفسه والتفكير السلبي الذي يسيطر عليه.
_ دور الأهل في تكوين شعور القلق والتوتر من الامتحان من خلال التوقعات السلبية لنتائج أبنائهم والاستهانة في قدرات هؤلاء الأبناء.
_ الطموحات المفرطة والعالية لبعض الطلبة تكون سبباً في تكوين شعور القلق عند الامتحان.
_ المنافسة بين الطلبة للحصول على النتيجة الأفضل من بينهم.
_ تفكير الطالب بأنه قد نسي ما درسه قبل الامتحان..
لذلك عليك اتباع خطوات التخلص من قلق وتوتر الامتحانات ..الخطوات التي يجب القيام بها للتخلص من الخوف والقلق من الامتحانات.._ تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على نسب عالية من المنبهات كالإفراط في تناول الشاي والقهوة قبل الامتحان.
_ اتباع الطرق الصحيحة عند الدراسة والاستعداد للامتحان كتوفير المكان الملائم للدراسة من ناحية الهدوء والإضاءة والجلوس المريح لأن ذلك يساعد على ترسيخ وتثبيت المعلومات وتجنب نسيانها.
_ تركيز الطالب على جميع جوانبه الإيجابية قبل الدخول إلى الامتحان وقناعته المطلقة بأنّه قادر على تحقيق النجاح في هذا الامتحان والحصول على علامة مرتفعة.
_ تجنب مقارنه قدراته وإمكانياته مع غيره من الطلبة لأن كل طالب له قدرات وإمكانيات تختلف عن غيره من الطلبة فعندما يتجنب هذا النوع من المقارنات يستطيع التركيز على إمكانياته وتطويرها.
_ يجب أن يثق الطالب بنفسه وبقدراته لأنّه الوحيد المسؤول عن هذه الثقة فإذا تمتّع الطالب بثقة عالية يضمن حصوله على التركيز المناسب ، وبالتالي التحصيل العلمي المرتفع والعكس صحيح.
_ التعامل مع الامتحان على أنه أمر طبيعي وعادي كغيره من الأمور التي يقوم بها الطالب في حياته.
_عندما يشعر الطالب بأنه نسي كل ما درسه قبل الامتحان فعليه أن يصرف هذه الفكرة عن ذهنه فهي وساوس واوهام لأن المعلومات قد تم تخزينها في الذاكرة ويتم استرجاعها على الفور لمجرد البدء بالإجابة عن أسئلة الامتحان لذلك يتوجب على الطالب أن يتوكل على الله ويتخلص من هذه الأوهام..اتمني لجميع الطلاب النجاح والتوفيق
بقلم أ.يسري النباهين

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

مونتجمري حور

د. مونتجمري حور يكتب : القيادة الفلسطينية تسبقنا بعقد من الزمن تجاه الدولة الواحدة

القيادة الفلسطينية تسبقنا بعقد من الزمن تجاه الدولة الواحدة كتب: د. مونتجمري حور كثيرة هي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *