الرئيسية / الآراء والمقالات / سري القدوة يكتب : الثورة حكاية الفلسطيني والذاكرة الحية للأجيال

سري القدوة يكتب : الثورة حكاية الفلسطيني والذاكرة الحية للأجيال

سفير الاعلام العربي في فلسطين رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

الثورة حكاية الفلسطيني والذاكرة الحية للأجيال

بقلم  :  سري  القدوة

السبت 1 كانون الثاني / يناير 2022.

        

انها حكاية الانطلاقة وقصة ( عيلبون ) التاريخ والحضارة وفجر فلسطين المشرق الذي استمر عبر الاجيال حكاية الشهداء الابطال الذين استشهدوا دفاعا عن فلسطين ورووا الارض الطاهرة بدمائهم الزكية وكتبوا قصص الكفاح على شمس الحرية والاستقلال وتقرير المصير، لتكون الانطلاقة فجر الثورة والأصالة الفلسطينية التي عمدت بدماء الشهداء والجرحى وسجلت تاريخ امتد لأجيال وحكاية شعب فلسطين التي قدمت خيره رجاله شهداء من اجل نيل الحرية والاستقلال وتقرير المصير .

الثورة هي حكاية الفلسطيني والذاكرة الحية للأجيال وكتاب النضال الفلسطيني الذي يحفظه الاجيال جيلا وراء جيل ولا نستغرب أن طالب الصف الاول في المدرسة الفلسطينية اول ما يكتب قصة فلسطين يكتب قصة عيلبون قصة الانطلاقة العظيمة التي عمدت بدماء الشهداء، يكتبها بشكل لا ارادي ويكتب عن تلك البطولة التي يحفظها الشعب الفلسطيني .

 

انها الثورة التي تنطلق من قلب الجرح  وحركة التاريخ والمستقبل، حركة الإقدام والحرص الوطني، والثورة حركة الإبداع والمسؤولية، حركة النظرة الصائبة والرؤية الثاقبة والتاريخ النضالي المشرف حيث شكلت مسيرتها طريق صعب وطويل عمد بالتضحيات الجسام وشيد بقوة الموقف وإيمان الجرحى والأسرى والمناضلين بالحق الفلسطيني حيث استمرت الثورة وكرست الانطلاقة تاريخا وحضارة لشعب فلسطين .

 

هذا التراكم النضالي والانجازات السياسية للثورة الفلسطينية المعاصرة مكنها من شق طريق الحرية والطرح الوطني الهادف والشعار الواقعي معتمدة علي الوحدة الوطنية اساسا في النضال والكفاح، والشراكة طريقا لممارسة الثورة وعملت علي استقلال القرار الوطني الفلسطيني، وحافظت علي وحدة الموقف ووضعت الاستقلالية عنوانا لا يقبل الهيمنة ولا الاحتواء ولا التبعية، وعملت بحيادية مطلقة وكانت بوصلة فلسطين هي القدس العاصمة للدولة .

 

انها فلسطين التاريخ الذي يتوارثه شعبنا جيلا وراء جيل، ما اروعك فلسطين وأنت تقدمي الشهداء جيلا وراء جيل، ما اروعك فلسطين في يوم انطلاقة الثورة، وأنت ترتسمي علي شفاه اطفال لم يروك بعد، ولكنهم عشقوا شمسك ويستعدون للعودة الي ارضك، ما اروعك ايها الفلسطيني وأنت تمضي نحو الارض الطيبة في مسيرة العودة والتحرير والبناء .

 

الثورة الفلسطينية في ذكراها الذكري السابعة والخمسين ستبقى نبراساً للأجيال وستبقى حامية الدولة والخيار الأول، وستكون قبلة لكل فلسطيني يؤمن بعدالة قضيته ويناضل من أجلها، وستبقي خالدة عبر التاريخ لن تنال منها مؤامرات الاعداء مهما اشتدت شراسة المؤامرة،  ولا يمكن لأحد أن ينال من إرادة هذا الشعب العظيم شعب الشهداء، الشعب الحر شعب فلسطين الذي تعلم كيف ينهض من بين الرماد وكيف يكون شديداً في وقت الشدة، وعظيماً في وقت العظمة، وقوياً في وقت القوة، هكذا هي فلسطين صانعة الأجيال وهكذا نستمر بروح التحدي والإيمان، نستمر على درب العطاء والحرية والاستقلال .

 

التاريخ لن ولم يرحم كل من يحاول المساس بقدرة الثورة وعطائها ومنهجيتها وديموقراطيتها وأهدافها ومكاسبها وإنجازاتها الوطنية التي تحققت بعطاء الشهداء وتضحياتهم، واستمرت بفعل العطاء الوطني والمشاركة الفعالة لشعب فلسطين الذي يؤمن بالحرية ويستعد للتضحية ويقدم كل ما يملك من أجل تحقيق الأهداف التي وضعها ويؤمن بها ويسعى لتحقيقها من اجل نيل الحرية والاستقلال، ووضع حد لأطول استعمار احتلالي استيطاني عرفه العالم، ولتكون هذه الذكري عنوانا متجددا لاستمرار النضال الوطني الفلسطيني المشروع ضد المحتل الغاصب للحقوق والأرض والسارق لحلمنا الذي لم ولن يكتمل إلا بتحرير القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة .

 

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

infoalsbah@gmail.com

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس المجلس الإداري للإتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين

د عبد الرحيم جاموس يكتب: محبوبتي مهوى الفُؤاد ..!

محبوبتي مهوى الفُؤاد ..! بقلم د. عبدالرحيم جاموس  قدسُ .. يا مَحبوبَتيِ.. يا مهوى الفُؤاد.. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *