جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 290 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: علاء کامل شبيب : کلام هادئ في جو ساخن
بتاريخ السبت 18 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

کلام هادئ في جو ساخن
علاء کامل شبيب
من الواضح و المعلوم ان أي معارض سياسي يترك بلاده لأسباب متباينة أهمها تهديد قائم لحياته من جانب النظام السياسي القائم في بلاده، تلزم تلك الدولة التي لجأ إليها بموجب القانون الدولي و مقررات جنيف بهذا الخصوص،


کلام هادئ في جو ساخن
علاء کامل شبيب
من الواضح و المعلوم ان أي معارض سياسي يترك بلاده لأسباب متباينة أهمها تهديد قائم لحياته من جانب النظام السياسي القائم في بلاده، تلزم تلك الدولة التي لجأ إليها بموجب القانون الدولي و مقررات جنيف بهذا الخصوص، أن لاتعيد ذلك المعارض الى بلاده طالما بقي نظام الحکم في بلده على سدة الحکم، حيث أن إرجاعه الى بلده قسرا تعني إرساله الى الموت مع سبق الاصرار و الترصد.
المخيمات و معسکرات اللجوء التي أقيمت في بلدان مختلفة للفارين من أنظمة سياسية قمعية استبدادية قائمة في بلدانهم، لم نشهد إجبار المقيمين فيها على العودة الى بلدانهم بالاکراه إلا بعد أن توفرت الشروط و الضمانات الدولية اللازمة لضمان حياتهم او تغير النظام السياسي في بلدانهم، وفي نفس الوقت لم نسمع او نقرأ موضوعا يتعلق بدور رئيسي و بارز لنظام قمعي في التأثير على سياسة دولة أخرى تجاه لاجئين هاربين من جوره، فذلك مناقض لمختلف القوانين و الاعراف و القيم المتعارف عليها ولاسيما في التأريخ الحديث و المعاصر.
الحديث عن معسکر أشرف، هو حديث ذو شجون قد يطول و يتشعب و يدخل في مسالك و دروب و إتجاهات قد تبعدنا عن أصل و اساس الموضوع الذي نحن هنا بصدد طرحه و تناوله، لکننا سنتناول المسألة من الزواية و الجانب الذي يهم موضوع مقالنا، حيث أن معسکر أشرف کما هو معروف قد تأسس في حزيران عام 1986، عندما قدم زعيم المقاومة الايرانية مسعود رجوي الى العراق، ويومها قام نظام حکم الرئيس صدام حسين"والذي و بغض النظر عن کل المسائل المختلفة، يعتبر من وجهة النظر القانون الدولي نظاما شرعيا يمثل دولة و شعب العراق"، بالمبادرة الى توفير منطقة جرداء قاحلة لهم في محافظة ديالى کي يقيمون عليها معسکرا لهم، وکان ذلك بداية تأسيس معسکر أشرف حيث تمکن أعضاء منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الايراني الحاکم من جعل تلك الارض الجرداء القاحلة واحة غناء بمعنى الکلمة، و الاراضي التي منحت لإقامة معسکر أشرف عليها کما أسلفنا في القول کانت جرداء قاحلة ولم تکن مزروعة أو قابلة للزرع، مثلما لم يکن هنالك من أناس يدعون بمالکيتهم للأرض، لکن، وبعد التغيير السياسي الذي جرى في العراق في عام 2003، بدأت تتعالى أصوات هنا و هناك بشأن عائدية و مالکية الاراضي التي أقيم عليها معسکر أشرف، وهذه الاصوات قد تزامن تعاليها مع تزايد حالات التحرش و المواجهة المفتعلة من جانب الحکومة العراقية ضد سکان أشرف، وهو أمر جدير بالملاحظة، ولاننسى هنا الاشارة الى ماقامت به الحکومة العراقية في الشهور الاخيرة المنصرمة من عام 2011، عندما بادرت الى جلب أناس من محافظات عراقية متعددة ليتظاهروا ضد"لاجئين سياسيين يقيمون في بلدهم!!!"، کما من المفيد جدا أن نشير هنا الى حالات من محاولات الاغتيال السياسي او الخطف لأفراد من سکان معسکر أشرف الى جانب مهاجمة منشئات حيوية تابعة لمعسکر أشرف کمضخات المياه و غيرها، الى جانب مهاجمة معسکر أشرف بصواريخ أرض ـ أرض و صواريخ کاتيوشا، وهذه الامور جرت و تجري کما هو واضح بدفع و دعم و تحريض من جانب النظام الايراني الذي يتربص شرا بسکان أشرف، ولاسيما بعد أن صاروا بمثابة قبس و منار و مثل أعلى للمنتفضين بوجه الملالي، کل هذا يدعونا لکي نتأمل و بهدوء و روية بعيدا عن الجو الساخن الحالي بين سکان أشرف من جهة و بين الحکومة العراقية من جهة أخرى، و نحاول طرح تفسير و رؤية معقولة و مفهومة لما جرى يوم الجمعة 17شباط2012، عندما جرت عملية نقل اول وجبة من سکان أشرف لمخيم ليبرتي بعد إبرام مذکرة التفاهم بين منظمة الامم المتحدة و الحکومة العراقية، إذ نقلت وکالات الانباء تقارير غير مطمئنة عن ماجرى خلال تلك العملية، وخصوصا من حيث التشدد غير المبرر و المفرط في تفتيش الاربعمائة من سکان أشرف المتوجهين الى مخيم ليبرتي و التصرف کأنهم مجرمون خطرين ، بل وان الضغط غير المبرر والاستثنائي قد دفع بأثنين من الذين کانوا ضمن الاربعمائة الى العودة الى داخل معسکر أشرف إحتجاجا على مايجري.
النقطة المهمة التي علينا طرحها هي: هل أن منظمة الامم المتحدة قد ابرمت مذکرة التفاهم مع الحکومة العراقية ام مع النظام الايراني؟ حيث أن مسار الامور و الاسلوب المتبع في عملية نقل سکان أشرف يخدم مصالح و أهداف النظام الايراني؟ الاسئلة کثيرة و تطالب بإجابات ملحة..ماذا يجري و ماهو الهدف النهائي؟ هل هي عملية نقل لاجئين سياسيين أم انها عملية نقل أکباش فداء لنظام يشکل تهديدا و خطرا على الامن و الاستقرار في المنطقة و العالم کله؟
alaakamlshabib@yahoo.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية