جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 354 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فيصل حامد : ايها العرب... الى اين المفر؟
بتاريخ السبت 18 فبراير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

ايها العرب... الى اين المفر؟
فيصل حامد
ايها العرب ......إلى أين المفر ؟ مما يلفت النظر ويستدعي التوقف للتأمل العميق والمتفحص هو هذا البروز الرسمي الشاذ والمعيب


ايها العرب... الى اين المفر؟
فيصل حامد
ايها العرب ......إلى أين المفر ؟ مما يلفت النظر ويستدعي التوقف للتأمل العميق والمتفحص هو هذا البروز الرسمي الشاذ والمعيب في تخلي الأنظمة والقيادات الحاكمة والمؤثرة عن ميدان الصراع الحق والمأمول مع الصهيونية اليهودية وهروب تلك الأنظمة والقيادات من ساحة المواجهة المفتوحة منذ عشرات السنين دون تحقيق أي قدر من النصر الذي نتشدق به صباح مساء بألستنا وحناجرنا وهو نصر مزعوم ومثالي ومثلوم .

صحيح أن بعض قياداتنا المستكينة وهي عربية بالتأكيد كانت منذ صراع الوجود مع اليهود في وضع تخلي فعلي عن ساحة الصراع من حيث عدم إشتراكها عمليا وعسكريا فيها, لكن هذا البعض المستكين كان يتظاهر متباهيا بالحمية الجهادية المقدسة من غير أن يملك الجرأة على إشهارها وإعلانها وبالدعوة لها بل كان ولا يزال هذا البعض المستكين كان يتظاهر متباهيا بالحمية الجهادية المقدسة من غير أن يملك الجرأة على إشهارها وإعلانها وبالدعوة لها بل كان ولا يزال هذا البعض وأخص بهم أهل الشعارات والفتاوى والتنظير ورواد الكلام فوق أخشاب المنابر أو تراب المقابراو في الكهوف والمغاور يتستر بدعوته وفتواه بالجهاد بالنفس والنفيس من أجل فلسطين وغيرها من أرضنا العربية التي أحتلت عما قريب من الاميريكان وما لهم من عملاء واعوان, يتستر تحت الشعارات الكلامية الخادعة ويغطيها ببعض المساعدات المادية على قاعدة الكرم العربي التي تقول إملأوا الجيوب تأسروا القلوب تلك المساعدات العينية القليلة يدفع متمولا عربيا متكرشا أكثر منها على مائدة خضراء في ليلة حمراء في بلاد الأعداء وعلى هزة خصر من راقصة هيفاء يدفع ما يكفي لبناء دار للإعلام والنشر .

وقد دفع أحد المتمولين العرب بالمزاد أكثر من مليون دولار ثمنا لنظارة سوداء ولقطعة قماش متسخة بيضاء لمطربة راحلة هيضاء, وسيدفع آخر أكثر من هذا المبلغ ثمنا لثياب داخلية لمغنية دلعاء على طريق الرحيل, يا للعيب وما أكثر عيوبنا في هذا الزمن العربي السيىء بأهله الذي تعالى فيه أهل الحبال من العيارين وسراق المال العام وتجار المبادىء والمعتقدات على رماة النبال من علية الناس وأشرافهم وأحرارهم. والآن وبعد مرور سنوات طويلة على مقولة الصراع المفتوح مع اليهود وفي الوقت التي تصل فية الهجمة الصهيوأمريكية إلى أوج عتوها وجبروتها وغطرستها , نلحظ بكل أسى ومرارة إنتقال البعض من قيادتنا من موقف المتردد الى مواقف التخاذل المتستر بالخطب والمواعظ والبيانات إلى موقف التخلي المعلن رسميا عن مقولة الصراع ضد العدو ومن خلال ذلك يبدو الأمر لكل مدقق أنه ليس مجرد صدفة أو رغبة لتلبية نداء العقل العربي المعطل عن الإبداع منذ أكثر من ألف عام , بل هو توزيع أدوار وحسبما يخطط لة العم سام الهمام المنشغل كليا في تنفيذ المطامع الصهيونية في فلسطين وما يجاورها من أقطار عربية أخرى, وليس من المبالغة أو التجني في شيىء إن أطلقنا على الولايات المتحدة الأمريكية الولايات الصهيوأمريكية, وعلى العم سام الهمام ــ الحاخام جلعام.
 
وإن كان لا يحق لنا توجيه اللوم إلى المخلصين والأغيار من أبناء وطننا وإن كانوا قلة لكنها قلة كريمة وفاضلة الذين لا ينفذون مصالحهم إلا بمقياس المبادىء الأخلاقية والإنسانية التى لا وجود لها في قاموس العلاقات السياسية على الإطلاق, فإن الملامة تقع على عواتقنا جميعامواطنين وقادة و مسئولين في هروبنا الكبير والمهين من ميادين المعركة مما دفع بعض الدول الأجنبية المحايدة إلى الإنتقال إلى المواقف المعادية لأنة ليس من المفروض فيها أن تكون أكثر غيرة على مصالحنا من انفسنا المنغمسة في انقساماتها ونزواتها إن القوى والطاقات العربية ضخمة جدا وبإمكانها إن إجتمعت وإتحدت أن تحد بسهولةمن الخطر الصهيوأمريكي بل وأن تتحكم أو تشارك في أرادة الكثير من الشؤون العالمية عندما تكون تلك الإمكانيات الهائلة في تصرف قيادات على قدر عال من الجراة والإنتماء والمسؤولية .
 ونحن العرب في هذه الايام السوداء من تاريخنا الاسود يصح فيه مخاطبتنا بمرارة (إلى أين المفر) ؟ الب

حر من أمامنا والعدو بيننا وخلفنا وفي بيوتنا وشوارعنا وديارنا وفضائياتنا وكتبنا, فالسؤال, أين لنا بقادة على سوية نبوخذ نصر وهانيبال وطارق بن زياد وصلاح الدين وجمال عبد الناصر . إنها لمهزلة يجب أن تدفن في مزبلة إن تبقى أحوالنا العربية على هذا الحال المهين والمعيب من الرعب والإندحار والإنتظار لكي نساق جميعا قادة وشعوبا من غير إستثناء أو أدعاء بالتميز والفرادة والحماية الأجنبية إلى المسالخ الصهيوأمريكية كما تساق الابقار الوجلة الهوجاء لتذبح دون أن يذكر إسم الله عليها, فيا أيها العرب , يا بني أوطاني وبلادي , إلى أين المفر مما نحن عليه من مذلة وخوار وتشرذم معيب إننا نكتب عن واقعنا العربي الأليم المهين إنطلاقا من أيماننا وإنتمائنا ومن يرى مبالغة فيما نكتب فليقل خيرا أو فليصمت ,فالصمت خير من قول الهراء

فيصل حامد
 
كاتب وناقد صحفي سوري (مقيم) بالكويت

alzawabia34@hotmail.com -

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية