جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 320 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: موافقة أبومازن على رئاسة الوزارة مؤشر على عدم ترشحه للرئاسة ثانية، والمفاجأة وال
بتاريخ الثلاثاء 07 فبراير 2012 الموضوع: متابعات إعلامية

Palestinian President Mahmoud Abbas, left, shakes hands with Hamas leader Khaled Mashaal, right, as the Emir of Qatar, Sheikh Hamad bin Khalifa Al Thani, center, looks on, after signing an agreement in Doha, Qatar, Monday,  Feb 6, 2012. The main Palestinian political rivals on Monday took a major step toward healing their bitter rift, agreeing that Palestinian President Mahmoud Abbas would head an interim unity government to prepare for general elections in the West Bank and Gaza Strip. (AP Photo/Osama Faisal)
موافقة أبومازن على رئاسة الوزارة مؤشر على عدم ترشحه للرئاسة ثانية، والمفاجأة والحذر والاحباط والمرونة في اتفاق الدوحة في رصد لردود الأفعال فضائيا

 كتب رئيس التحرير د.ابراهيم العربي-


موافقة أبومازن على رئاسة الوزارة مؤشر على عدم ترشحه للرئاسة ثانية، والمفاجأة والحذر والاحباط والمرونة في اتفاق الدوحة في رصد لردود الأفعال فضائيا 

كتب رئيس التحرير د.ابراهيم العربي-توزعت ردود الأفعال على الاتفاق الجديد بين الرئيس عباس وابومازن في الدوحة ما بين متفائل ومتشائم كالعادة
فمن غيب او غاب استنكر ومن حضر قبل باستثناء علو الصوت من حماس الذي كان خافتا فيما سبق في اشارة لرفض الاتفاق من أحد التيارات المتصارعة في حماس

وساد ردود الافعال المفاجأة من البعض وعدم التفاجؤ من البعض الآخر، فيما كان الحذر من المتدخلين باديا على أمل ان يجد الاتفاق أرضية رضا وقبول ميداني وتطبيق

بينما رآه الآخرون انجازا وطنيا و عامل وحدة، ودلالة رغبة من أبي مازن أن يسجل في فترة رئاسته أنه حقق المصالحة والوحدة الوطنية مشيرين أن تسلمه لرئاسة الوزراء دلالة أكيدة على رغبته بعدم الترشح للرئاسة ثانية

وعرج آخرون على اجتماع اطار المنظمة وأهميته وعلى ضرورة اغلاق ملفات المصالحة من معتقلين وجوازات..الخ ما يمهد للانتخابات القادمة واستجلاب الدعم لغزة وفلسطين

واليكم أهم ما ورد في سيل اللقاءات والتصريحات من غالب الفضائيات ورصد مركز الاعلام-ونقطة واول السطر


قال ياسر عبد ربه امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، خلال استضافته في قناة فلسطين، مساء امس خلال نشرة الاخبار، للتعليق على المصالحة

 في الواقع رغم اجواء الترحيب والتأييد الوطني والشعبي الشامل هناك تحديات عديدة تواجهنا ومن نوع مختلف حتى نستطيع ان نتغلب على حاله الانقسام وان نحول هذا الاتفاق الى واقع
 ان الايام القادمة ومن خلال الاجراءات العملية الملموسه سوف يحصل الشعب الفلسطيني على مواقف كل طرف

وقال عبد الله عبد الله رئيس اللجنة السياسية في المجلس التشريعي في حديثة عن دور المجلس التشريعي في المرحلة القادمة:
 هذا يعتبر انقلاب على المرحلة السابقة التي سادت الساحة الفلسطينية هذه تؤسس لإنهاء الإنقسام الذي وقع جغرافياً وديموغرافياً تفتح الطريق امام صياغة استراتيجية جديده فلسطينية واحدة موحده في مواجهه التحديات الاسرائيلية وفي اختراق المجتمع الدولي
 الحكومة القادمة هي بحاجة الى ثقة المجلس التشريعي وليس هناك صعوبه في عقد جلسه المجلس التشريعي برغم من غياب العديد من الاخوه النواب في السجون الاسرائيلية من حركة فتح ومن حركة حماس ولكن نحن نريد ان يسير هذا المركب الفلسطيني سواء كان المجلس التشريعي قادر على عقد جلسته او لم يكن قادر
 اهم شيء بعد انتهاء الانقسام اعاده بناء المؤسسة الفلسطينية الواحدة واعاده صياغة الخطاب السياسي الفلسطيني الواحد والبرنامج السياسي الفلسطيني الواحد

وقال جمال المحيسن عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح عن تحمل الرئيس محمود عباس رئاسة الحكومة الفلسطينية للسير في عملية المصالحة



- الانجاز الذي حصل سيعطي لجنة الانتخابات المركزية البدء بعملها وهي معطلة في الست سنوات السابقة في قطاع غزة.
- سيجتمع جميع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في 18 من الشهر الجري، وسيتم اختيار مجموعة محدودة من الشخصيات المستقلة ولفترة زمنية محددة ومهام محددة أيضا، وسيتم الاعلان عن الحكومة من مصر.
- لا اعتقالات سياسية في الضفة الغريبة، والاعتقالات مرتبطة بالسلاح والمال.
- اتمام المصالحة ستكون بحكومة واحدة، مما يقوي الوضع الداخلي الفلسطيني والخارجي، والانقسام كان يحرج الفلسطينيين والعرب بالاضافة لأصدقائنا في الخارج ويعطينا قوة سياسية.


وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس من بيروت في مقابلة مباشرة في قناة القدس

 اعلان الدوحة يمثل اختراق للجمود وتجاوز عقبة اساسية (عقبة رئيس الحكومة) وأن يكون السيد محمود عباس رئيسا للحكومة هو خروج من مأزق ومشكلة متعثرين عندها.
 هذا الاتفاق يحضى بتاييد غالبية ابناء شعبنا الفلسطيني، والطريق الان سالك أمام الوحدة الوطنية وتنفيذ كل بنود المصالحة.
 اختيار أبو مازن هو حل لمشكلة وليس الحل المثالي، وقبلنا لأن أهم بنود المصالحة هو تشكيل الحكومة ووافقنا نحن والاخوة في فتح.
 بالنسبة للأخوة المتحفظين على الاتفاق، أقول لهم يا أخوة لا تضعوا العقبات، لأن كل العقبات تحل عندما تكون عندنا حكومة واحدة.
وأعرب 'يوسف القرضاوي' رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن سعادته بزيارة خالد مشعل ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لقطر، تطلعا لتطبيق المصالحة الفلسطينية كما أورت القدس أيضا

. وقال علي بركة ممثل حماس في لبنان ايضا على فضائية حماس الخارج وهي القدس:
 اعلان الدوحه ركز على ثلاثة مسائل، اولاً الإلتزام بإتفاق القاهرة، وثانياً الإتفاق على رئيس الحكومة، وثالثاً الاتفاق على موعد جديد لإجتماع الاطار القيادي لمنظمة التحرير في 18 شباط الجاري
 سوف تبدأ المشاورات من الآن بين الفصائل الفلسطينية، وسيتم عرض التشكيلة النهائية للحكومة في اجتماع الا طار القيادي لــ'منظمة التحرير الفلسطينية' بحضور كل الفصائل الفلسطينية الموقعه على اتفاق القاهرة.
 الاخ اسماعيل هنية رحب بهذا الإعلان، وكذلك سلام فياض رحب بإعلان الدوحة فليس بحاجة الى تقديم الاستقالات باعتبار حكومة الاخ اسماعيل هنية تصريف اعمال وحكومة سلام فياض بنظرنا لم تنال ثقه المجلس التشريعي.
 سوف يتم اختيار الوزراء بالتوافق بين جميع الفصائل، والحكومة لها مهمتان اساسيتان هي اجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية والمهمة الثانيه اعمار قطاع غزة.

قال نبيل عمر عضو المجلس المركزي في منظمة التحرير:
• نستطيع القول ان هذا الاختراق اذا ما تم التقيد بنصوصه، لان الفلسطينيين ذاقوا مراره الإتفاقات التي لا تتطبق وبالتالي اذا طبق هذا الاتفاق فهو اختراق جدي ونقل الازمة الى مرحلة الحل الحقيقي.
• يبدو ان الرئيس محمود عباس مصمم على عدم الترشح، وتقريباً لو حسبنا كم مره اعلن ذلك لوجدنا انه عشرات المرات ولم يترك مناسبة ليقوم انه لن يترشح للرئاسة في المره القادمة وقبول منصب رئاسة الوزراء يعتبر مؤشر لعدم ترشحه للرئاسة مرة اخرى
• الاشقاء المصريين ما زالوا على رعاية للقضية التي رعوها منذ البداية وما زالوا يواصلون رعايتها بدليل ان احد المفاصل الاساسية التي ستتم مستقبلاً وفي القريب العجل ستكون في القاهرة.
• أرى ان العقبه الجوهرية تكمن في عدم الإتفاق الواضح والصريح على الصيغه السياسية التي سوف تحكم العلاقه السياسية عندنا، قد تكون هذه العقبه المؤجله، ولكن قد تنشأ لنا في وقت معين نحن غير مستعدين له، دون ذلك هناك مصالح مختلفه حيث انه تجد من بين الاطراف جميعا من إستساغ الوضع (اعجبه الوضع) الراهن ومن وجدت له مصالح من إستمرار وضع الانقسام، ايضا المصالحة المجتمعيه ليست عملا بيروقراطيا ربما تكون هي أهم فصل من فصول المصالحة، أي اننا نريد ان ننفض غبار حقبه طويله من الإقتتال.
• الانتخابات إذا امَنت ظهور قياده تشريعية وتنفيذيه جديده من خلال صندوق الإقتراع يمكن ان تكون هي المخرج من كل هذه المأسي.
• نحتاج لوقت لرؤية أليات المعارضة الاسرائيلية لهذا الاتفاق ثم بعد ذلك نرى كيف تتصرف الرباعيه والولايات المتحده الامريكية في ظل هذه المعارضة، ومن هنا اقول انه نحن قطعنا الخطوة الاهم فلسطينيا وحتى عربيا ولكن العملية المحيطه بهذه الاتفاقية والقوى الرئيسية التي تقف بالمرصاد لهذا الإتفاق سيكون لها موقف أخر.
• ان مؤتمر شرم الشيخ تم في وقت لم تكن فيه الازمة المالية العالمية بلغت ما بلغته الان، وبالتالي جرى تعهدات بتقديم مبالغ وعلقت على شرط ان تكون القوات الدولية الاوربية على معبر رفح وليس قوات حكومة غزة، والسؤال هنا هل هذه الشروط شتظل قائمه حتى الان ام لا؟ هذا الامر بحاجة لمتابعه قبل ان نقول أي شيئ.

قال حسن خريشه النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي(عن حماس):
• اعتقد ان هذا الانجاز يفتح ملفات اخرى واخطر هذه الملفات هي اعادة الامور الى الوراء سنوات طويلة، والشعب الفلسطيني ينظر للحكومة بأمل ويتمنى نجاحها لكن يريد ان يرى اشياء تحدث على الارض بالنسبه لها
• الرئيس محمود عباس ليس راغبا في كل هذه المناصب، هو كان همه ان يحافظ على المؤسسة وان يبعد نفسه عن الكثير من الامور التي تدخل في إختصاص الاخرين، وما حصل الان يبعث رساله مفادها ان الرئيس محمود عباس لن يترشح في الانتخابات القادمة لاي منصب، وهذه رسالته لحركة فتح لكي يبحثوا عن مرشح اخر عن الحركة في الانتخابات القادمه، أيضا هو ليس متمسك بهذه السلطة، انا أعتقد ان ابو مازن حارب النموذج السابق الذي طالب وبإصرار عام 2003 ان يكون هناك منصب رئيس للوزراء بعيدا عن منصب الرئيس.
• الرئيس ابو مازن معني بالدرجة الاولى ان ينهي حياته السياسية بإنهاء ملف الإنقسام.
• بالنسبه لموضوع الإنتخابات أرى انه نحن بحاجة لقانون الإنتخابات وبحاجة لانتخابات في القدس التي تمنعها إسرائيل، بالنسبه لاعمار غزة اقول ان هناك اموال رصدت هنا وهناك واموال كانت موجوده بالاعلام فقط ولكن على ارض الواقع غير موجوده.
• انتخابات المجلس الوطني تم إستبعادها لان قانون انتخابات المجلس الوطني لم تنجز بعد، بالنسبه للانتخابات التشريعية والرئاسية فإنه لدينا قانونين 2005 و2007 ومن هنا نحن بحاجة لقانون جديد ضمن الاتفاق الذي جرى، وبحاجة لمناخات مناسبة لاجراء الدعايات الانتخابية بشكل حر ودون قيود.

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي
• نحن لدينا حرية الرأي والتعددية ويجب ان نحترم الرأي الآخر ولكن نحن هدفنا ان نخرج من هذا الانقسام المدمر وما حصل في قطر سيكون عليه اجماع بعد حين، وعمل ايجابي بأن يعود الكل الى قواعده لا بد من اعطاء مهله للتشاور مع تشكيل الحكومة
• يعول على الاجتماع الثاني للجنة القيادية في منظمة التحرير تفعيل منظمة لتحرير سواء في الانتخاب او بتشكيل في الانتخاب في المناطق التي يكمن ان تنتخب والتشكيل في المناطق التي لا نستطيع ان نجري فيها انتخابات وان يكون هناك رؤيه لدور منظمة التحرير
• الحصار على غزة ليس فقط اسرائيلي الحصار كان دولي والحصار كان من المنانحين انهم رصدوا هذه المبالغ لكن ليس على الاطاحة بالشرعية وتسليم نفسهم للمجهول
• كان الكل يقول لو كان هناك قناة واحدة وشرعية واحدة وحكومة واحدة لا مانع من ان يستوفى كل ما طرح في المؤتمر الذي كان بهدف اعمار غزة هذا الانقسام عطل عليها سواء الى الدخول الى الامم المتحدة عضواً او اعمار غزة او قضايا كثرة
• الاخ ابو مازن في هذه المرحلة ابلى بلاء حسن سواء بالسياسة الراشده في الدبلوماسية او في موضوع الوحدة.
• بعد هذا الوفاق ستكون التوجيهات لكل الكوادر سواء من حركة فتح وحماس وغيرهم أن لا يكون اختراق للقانون، ورأسمالنا الآن أن يكون قانون وأمن،لأن سلامة الأمن الداخلي لنا هو المهم.
• أرى منظمة التحرير الجديدة تعكس البعد الوطني والسياسي والأخلاقي كمظلة للجميع وبيت لهم.
• لا يمكن أن نحصر رئاسة منظمة التحرير في فصيل، لان المجلس الوطني منتخب والمجلس المركزي منتخب واللجنة التنفيذية منتخبة وهم ينتخبون من يريدون.
• الاسرائيليون لا يقيمون وزنا للفلسطينيين ولا للعرب ولا حتى للأمريكان ويريدون توجيه ضربة قاضية للقضية الفلسطينية.
• عندما نوحد برامجنا السياسية والنضالية نلفت أنظار العالم لنا، وبعدها نتوجه للقدس، وهي بالأصل لجميع المسلمين وللمسيحيين نصيب بها، ويجب أن تكون المعركة الفصل مع الاسرائيليين.

وفي ردود فعل على اعلان الدوحة: قالت حنان عشراوي أن وجود الرئيس في موقع رئيس الوزراء جاء كمخرج لأزمة وليس دائم.
وقال القيادي في حماس صلاح البردويل، إن الاتفاق جزء من عملية المصالحة وجزء من عملية البحث عن أفاق لتطبيق هذه المصالحة ونأمل أن تلتزم السلطة به.
وقال جمال عيسى القيادي في حماس من بيروت
اللقاء حدد معالم المرحلة القادمة وهناك لقاء في 18 من الشهر الجاري لاستكمال الاجراءات الناتجة عن هذا اللقاء.
 تسمية رئيس الحكومة عالجت مشكلة مستعصية، والان وقد تحمل الرئيس أبو مازن هذه المسؤولية ونحن أبدينا هذه المرونة، وتشكيل باقي الوزراء هي مسؤولية وطنية سيشارك بها الجميع.
 نحن نتفهم ملاحظات الرفاق والأخوة ولكن نحن أمام ضرورة يجب أن نتوافق على مثل هذا الحل، والعتب مقبول ونتفهمه.
 سنعمل معا وعلى الأرض لاستكمال برنامج المقاومة كل بامكانياته وادواته والمهم أننا جبهة واحدة أمام خطر واحد، وأن الأوان لاطواء هذه الصفحة.

وقال 'صبري صيدم' نائب أمين المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح
السلام الذي يتحدث عنه نتنياهو هو سلام وهمي والذي ينبي المستوطنات وتوسيع جدار الفصل العنصري وزيادة نقاط التفتيش وحصار غزة وتهويد الأرض في القدس والاراضي العربية، فهو كلام لا قيمة له.
مهمة رئيس الوزراء ليست نزهة وكل يدرك ضخامة حجم المسؤولية، وحالة الوحدة ستكون الأرض معبدة بحماية أبناء شعبنا الفلسطيني المصر على انهاء الاحتلال وانهاء النكبة الثانية بتاريخ شعبنا.

وقال عبد الستار قاسم أستاذ العلوم السياسية في جامعه النجاح معلقا على اتفاق الدوحة امس، وحول موضوع المصالحة الفلسطينية على قناة فلسطين اليوم:
• لدينا تجارب كثيره من ناحية محادثات الفصائل والبحث عن مصالحة وما شابه ذلك، حيث كنا في كل مرة نرفع سقف التفاؤل لدى الناس وبعد ذلك نحبطهم وبالتالي الافضل ان نكون حذرين.
• من المأساه اننا نحن تحت الإحتلال وشعبنا مشرد وما زلنا نتحدث في موضوع المصالحة.


وقال اسماعيل رضوان من جماس:
 نحن قلنا ان الجهد العربي حاضر في دعم القضية الفلسطينية وهذا ما يجسده الدور القطري الذي يكمل الدور المصري وليس يلغيه، ما حصل جاء ليسرع ملفات المصالحة، وبالتالي لا يوجد مساس للدور المصري لرعايتها موضوع المصالحة.
 الجديد في لقاء الدوحه انه تم الاتفاق على من سوف يترأس الحكومة، وبالتالي ضمن الاجتهاد الفلسطيني الفلسطيني تم هذا الامر، والمطلوب هو تنفيذ ملفات المصالحة على أرض الواقع وهذا الامر يعتبر اهم من موضوع اختيار رئيس للحكومة الفلسطينية.
 ما حدث في قطر يدلل على مرونه حركة حماس في تنفيذ المصالحة، وانا أقول رساله واضحة مفادها ان الشعب الفلسطيني يريد انهاء الملفات العالقة وتطبيقها على الارض مثل انهاء ملف الاعقال السياسي وانهاء ملف جوازات السفر وفتح المؤسسات وليس فقط الحديث عن تشكيل حكومة.
 حماس تدلل للجميع في ان القضية ليس فقط الوقوف على موضوع الحكومة، الامر الذي كان معطل لموضوع الحكومة هوطرح سلام فياض، وبعد التغلب على هذا الامر تم التوافق على رئيس حكومة.
 نحن نرفض مربع المفاوضات، حماس لها استراتيجية ثابته بخصوص موضوع المفاوضات والمقاومة .
 حماس عبرت عن مواقفها من خلال رئيس مكتبها السياسي وبالتالي لا مجال للحديث عن موافقة حماس، وانا اقول انه لا إختلاف داخل حماس، حماس مؤسسه شورية وعندما يصدر قرار من مؤسساتها فإنه لا يكون هناك نقاش في هذه القرارات.
 أي إطار للحديث في الموضوع السياسي الفلسطيني يجب ان يعود للاطار القيادي المؤقت ليعرض عليه هذا الامر ويأخذ ما يتم الاتفاق عليه.
 بان كي مون جاء لخدمة أجندة الإحتلال، وبالتالي عندما جوبه بأهالي الاسرى هذا يعتبر ردت فعل من شعب مقهور، اما من ناحية الإطار الرسمي فقد تم توفير الحماية والاحترام له من قبل الحكومة الفلسطينية في غزة.


وقال محمد المدني، عضو اللجنه المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني- فتح:
• إن ما حدث في قطر ما هو الا استمرار لما جرى في القاهرة، ولم يكن مفاجئ، الاعلان عن هذا الاتفاق ما هو الا تتويج لما جرى، ونحن نرى ان الامر ليس بالاعلان فقط ولكن هناك امور يجب تنفيذها مثل الانتخابات وموضوع جوازات السفر وغيرها.
• السيد الرئيس يمثل حالة توافقيه لدى الشعب الفلسطيني والفصائل الفلسطينية، كما انه لا يرغب في تجميع السلطة والصلاحيات وهذا معروف عنه، كما انه كان مخرج للتأكيد ان المؤسسة الفلسطينية ومنظمة التحرير وحركة فتح جاده في التوصل لاتفاق حول منصب رئيس الحكومة.
• من جانبنا لم يكن هناك معيقات في تنفيذ بنود المصالحة، ما تم الاتفاق عليه ما هو الا خطوة تدفعنا الى الامام، يجب ان يتم تسارع في توحيد شطري الوطن.
• هناك فصل كلي بين المصالحة والمفاوضات، المصالحة مصلحة وطنية تساهم في تعزيز البيت الفلسطيني من أجل انجاح المفاوضات لتحقيق المصلحة الفلسطينية.
• لا يوجد أي مفاوضات، اما بخصوص ما جرى في الأردن فقد كانت مفاوضات إستكشافيه وتمت بمشاورت كل الأطراف الفلسطينية بهذه الخطوة ودون إستثناء.


وقال جميل مزهر، عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
 نحن في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نرحب بأي تقدم على صعيد تنفيذ اتفاق المصالحة خاصة وان تنفيذ هذا الاتفاق يخلص شعبنا من الحالة المترهلة والكارثية التي يعيشها شعبنا في ضل هذا الانقسام المدمر، ولكني اتسائل لماذا في قطر وهل هناك مسائل اقليمية لعبت لعبتها واجبرت الطرفين بالتوقيع على هذا الاتفاق.
 اقول تسمية الرئيس ابو مازن لرئاسة الحكومة امر مخالف للقانون الاساسي وللقوانين التي شرعها المجلس التشريعي في عام 2003 والذي اكد خلالها على الفصل بين رأسه السلطة ورئاسة الحكومة وهو ايضاً امر مخالف لما تم التوافق عليه في اتفاق القاهرة ولكن نقول العبره في النتائج والعبره في التنفيذ.
 لم يجري التشاور مع الفصائل الفلسطينية على تسمية الرئيس ابو مازن لرئاسة الحكومة وهذا الامر تكرر ثنائياً ما بين الرئيس ابو مازن والاخ خالد مشعل بما يعني بين حركة فتح وحماس بعيد عن الكل الوطني الفلسطيني لذلك نقول كان يجب ان يشرك الكل الوطني الفلسطيني في التوافق على تسمية رئيس الحكومة في اطار المعايير المحددة


وعلى الجزيرة قال صلاح البردويل القيادي في حماس تعليقاً على اتفاق الدوحة:
• هناك تعويل كبير على اجتماع الثامن عشر من الشهر الجاري اذا توفرت الارادة لتطبيق هذا الاتفاق لا سيما في الضفة الغربية ونعتقد بان الامور ستسير بشكل جيد.
• الاتفاق كان مفاجئا للجميع لا سيما وان الرئيس ابو مازن لم يكن وارداً اسمه لان يكون رئيساً للوزراء وهذا الامر من الصعب تقبله من بعض الفصائل باعتبار انه لا يجوز الجمع ما بين الرئاسة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية، لكن في ظل التوافق الفلسطيني والبحث عن مخرج للازمة القائمة والتحضير للانتخابات والمجلس التشريعي والوطني من الممكن تجاوز بعض النواحي القانونية للوصول الى توافق وطني من شانه توحيد الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال.
• (اسرائيل) تمارس الضغط على السلطة من اجل العودة عن هذا الاتفاق وتسعى اسرائيل لاستمالة اللجنة الرباعية لهذا الغرض.

وقال عبد الستار قاسم استاذ الفكر السياسي في جامعة النجاح على الجزيرة
• حماس لا تتبنى خطاً سياسيا جامداً وانما لها جانب العطاء مع مختلف الاطر السياسية، والجانبين يريدان اعطاء ايعاز للشعب الفلسطيني بانه يريد المصالحة وكلاهما يتسابق من اجل ذلك، ويشير بوسائله المختلفة امام الشعب الفلسطيني بانه يريد المصالحة.
• اضافة عنصر قطر يعطينا انطباعا جديدا يتمثل في قبول المجموعة الغربية المتمثلة في المجتمع الدولي بهذا الاتفاق، كما ان وجود قطر يمكن ان يسد الثغرة المالية في حال حصول اتفاق حقيقي يتمثل في التطبيق على ارض الواقع.
• انا لا استطيع ان اخذ كلام ابو مازن' والمتمثل بانه يريد المصالحة وتطبيقها' لانه تم تجريبه اكثر من مرة، وانا اشكك في هذا الاتفاق، ولا يعنيني موقف نتنياهو بل يهمني موقف الشعب الفلسطيني.
• الشعب الفلسطيني حذر وهو شعب ذكي لانه اعلن مراراً وتكراراً عن هذا الاتفاق ولم يطبق على ارض الواقع، وبالتالي يجب التطبيق على ارض الواقع والبدء بالافراج عن المعتقلين السياسيين، واعادة الموظفين المطرودين الى وظائفهم.
• يجب معالجة الاسباب التي ادت الى الاقتتال والصراع الفلسطيني، والاتفاقات التي حصلت في القاهرة لم تعالج تلك الاسباب.
• هناك تعقيدات فصائلية والعقلية القبلية تتفوق على عقلية الوحدة الوطنية، واختيار الرئيس محمود عباس يعبر عن هذا المازق الذي تعيشه هذه القيادات، وبالتالي ابو مازن هو رئيس السلطة وحركة فتح والقائد الاعلى للقوات المسلحة ورئيس الحكومة ورئيس منظمة التحرير، فهذه مناصب صعبة تتطلب مزيد من الجهود تنحصر بين يدي شخص واحد.
• يجب ان توزع المسؤوليات، وان يوكل الامر لاختيار رئيس وزراء مستقل وهذا ليس صعباً، وانما استنزاف للوقت والعواطف والكراهية بين الشعب الفلسطيني، ويجب على الفصيلين ان يكونوا اكثر وعياً لمصلحة الشعب الفلسطيني.
• نتمنى ان نرى خطوات عملية على ارض الواقع ولا يمكن ان نسلم تفاؤلنا، وان نكون اكثر حذراً.

قال مخمير ابو سعدة، استاذ العلوم السياسية في جامعة الازهر:
• كان هناك مرونة سياسية من قبل حركة حماس قدمتها خلال العام الاخير مما مهد لهذه الاتفاقات التي رايناها هذا اليوم.
• حناك حالة حذر واحباط تسود في الشارع الفلسطيني على خلفية فشل الاتفاقات السابقة، وهناك مشكلة تكمن في حركتي فتح وحماس بخصوص المصالحة، وحماس تحتاج الى اجماع داخل الحركة بهذا الخصوص، ولا اخفي سراً بوجود خلافات داخل الحركة حول موضوع المصالحة وامكانية تطبيق ما تم الاتفاق عليه، وهذا ما لمسناه من قبل الدكتور محمود الزهار الذي شكك في نجاح المصالحة.
• الظروف الاقليمية تغيرت ولكن الاوضاع الفلسطينية لم تتغير.
• تصريحات نتنياهو ما هي الا نوع من وضع اللوم على الفلسطينيين، ويجب على المجتمع الدولي زيادة الضغط على اليمين الاسرائيلي.
• على الاتفاق من بينها مدى قدرة حركتي فتح وحماس على تنفيذه، ورحب الشارع الفلسطيني بحذر بهذه الخطوة.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية