جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 316 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
علي ابوحبلة: على ابو حبلة : قوة حركة فتح إنقاذ للمشروع الوطني الفلسطيني
بتاريخ الثلاثاء 23 فبراير 2021 الموضوع: قضايا وآراء


قوة حركة فتح إنقاذ للمشروع الوطني الفلسطيني وإنقاذ للديموقراطيه والتعددية الفلسطينية
بقلم/  المحامي علي ابوحبله


قوة حركة فتح إنقاذ للمشروع الوطني الفلسطيني وإنقاذ للديموقراطيه والتعددية الفلسطينية
بقلم/  المحامي علي ابوحبله

حركة فتح استطاعت، بعد ستة وخمسين عاما من تأسيسها الحفاظ على ديمومتها ومسيرتها النضالية وهي تجسد حقيقة التطلعات الوطنية للشعب الفلسطيني للتحرر من الاحتلال الإسرائيلي وهي في تطور دائم ومستمر ، وان منظمة التحرير الفلسطينية هي التجسيد العملي والرسمي لهذا الإطار الفلسطيني ، ولا بد لكل القوى الوطنية والاسلاميه من أن تشارك وتنتسب لمنظمة التحرير الفلسطينية كإطار تنظيمي تمثيلي يجمع كل القوى والفصائل الفلسطينية ضمن مفهوم يقوم على أن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني وان حركة فتح تشكل عمودها الفقري. حركة فتح حافظت على التصور الأول في تكوينها الداخلي وكسب اسم فتح في ذاته مدلولاً جبهوياً واسعاً. وإذا كانت الحرب الشعبية الفلسطينية قد تحققت فعلاً فإن تصور فتح كان وما يزال أن تكتسب القضية الفلسطينية اهتماما إقليميا ودوليا وان تبقى القضية الفلسطينية في أولوية الصراع العربي الإسرائيلي ، وان أحداث ما تشهده ألامه العربية يقتضي الحفاظ على وحدة الشعب ألفلسطينيي ووحدة الإطار التمثيلي للشعب الفلسطيني وذلك ضمن الحفاظ على الحقوق الوطنية الفلسطينية والحفاظ على ثوابت العمل النضالي والوطني الفلسطيني الذي أخطته حركة فتح عبر تاريخ نضالها
نعم فتح تقف على مسافة واحده من كل القوى والفصائل الوطنية والاسلاميه الممثلة في حركة حماس والجهاد الإسلامي وجميعهم مكون تعددي نضالي وسياسي فلسطيني ضمن الإطار الفلسطيني الذي على الجميع الانضواء تحت إطار منظمة التحرير الفلسطينية كممثل وحيد للشعب الفلسطيني ،
هناك اليوم من يتربص للمساس بوحدة حركة فتح وهناك من يحاول الاقتصاص من حركة فتح وجميعهم معروفون بولائهم لغير فلسطين وهم يعملون وفق أجندات معروفه ولمصالح انيه وشخصيه بعيده كل البعد عن قيم وأفكار فتح وهم بالأصل وجدوا ضالتهم للتسلق على حركة فتح وقد كشف القناع عن البعض والآخر ما زال يتستر بأثواب الوطنية والمزايدات ألمعروفه والمكشوفة للقاعدة الشعبية لحركة فتح
فتح حركة تحرر وطني وبرنامجها الوطني وميثاقها وثوابتها عصيه على كل المتآمرين والمتسلقين وأصحاب الأجندات والمصالح الشخصية
الفكر الفتحاوي الأصيل بعيد كل البعد عن أصحاب المصالح والفئوية والأجندات الشخصية والغير وطنيه وبرنامج فتح الوطني الثوري والفكر الأصيل منزرع في عقول وفكر الفتحاويين والشعب الفلسطيني الأصيل المناصر والمؤازر للفكر التحرري والذي يستوعب الجميع على قدم المساواة دون تفرقه أو تمييز
انتصارنا لحركة فتح لا يعني أننا ننتصر لأشخاص أو شللية أو فئوية ضيقه وإنما ننتصر للقضية الوطنية وللفكر التحرري وننتصر للميثاق الوطني الفلسطيني وللبرنامج التحرري وننتصر للثوابت الوطنية وفي مقدمتها وأولويتها حق العودة التي من اجلها انطلقت حركة فتح ،
الشرفاء المناضلين المخلصين للقضية والوطن هم عناوين حركة فتح هؤلاء تشربوا من حركة فتح الانتماء والوطنية ألحقه وصدق الانتماء
آن الأوان لكل المخلصين والشرفاء والمناضلين والغيارى أن ينتصروا لحركة فتح انتصارهم للقضية الفلسطينية وللوطن الفلسطيني والأرض الفلسطينية والهوية الفلسطينية ولديمومة النضال الفلسطيني وبرنامجه المقاومة حتى تحقيق النصر وتحرير التراب الفلسطيني وتحقيق أهداف وغايات البرنامج الوطني
إن محاولات البعض لتدمير حركة فتح أو تجسيد انقسامات وغيرها تخدم الاحتلال الصهيوني وتمهد لتصفية القضية الفلسطينية وهم دخلاء على فتح وفكرها وثوابتها لان الفكر الفتحاوي الأصيل عنوانه التمسك بوحدة فتح واستمرار ديمومة وشعلة النضال ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي
فتح انتصرت لحركة حماس والجهاد الإسلامي وقوى المقاومة في عدوان إسرائيل على غزه 2016 ، 2014 وعدوان إسرائيل 2012 و2008 وقفت حركة فتح بكل ثقلها وقوتها لجانب قوى المقاومة ورفضت الانصياع للضغوط ورفضت كل أنواع التصنيف لاتهام حماس والجهاد وقوى مقاومه ووضعها على لوائح الإرهاب تصدت لكل محاولات تصنيف المقاومة لان المقاومة بفكر وبرنامج حركة فتح حق مشروع للشعب الفلسطيني وهي جزء لا يتجزأ من مشروع المقاومة
فتح قالت كلمتها و صدرت بياناتها  وقالت إن المقاومة حق مشروع وان حماس وقوى المقاومة في مقاومتها للعدوان على غزه أمر مشروع شرعته كافة القوانين والمواثيق الدولية
جميعنا قوى وفصائل ومؤسسات مجتمع مدني يجب أن نتوحد في ألكلمه وفي وحدة الصف وفي الانتصار لحريتنا وديمقراطيتنا والتعدد السياسي
بعض أصحاب الأجندات الخارجية والغير وطنيه يحاولون ويجهدون لأجل استنزاف قدرات فتح هم واهمون لان فتح عصية على الانكسار وعلى المتآمرين
ليعلم الجميع من قوى وطنيه وإسلاميه ومجتمع مدني وقوى شعبيه أن قوة فتح قوة القضية وديمومة النضال واستمرار شعلة النضال والكفاح حتى التحرير وتحقيق أهداف شعبنا الفلسطيني
فتح قويه بفكرها ومبادئها وميثاقها قوية بشعبها وبأنصارها وهي كذلك كانت وستبقى وفية لمبادئ شعبها ولفكرها وثوابتها الوطنية
رسالتنا إلى كل المتسلقين وأصحاب الأجندات الخارجية انتم إلى مزابل التاريخ ولن تنالوا من عزيمة وارادة الفتحاويين وهي عصية على الجميع وسيجر المتآمرون خيبات تآمرهم
فتح لا تخشى الانتخابات وهي مع الانتخابات التشريعيه والرئاسيه والمجلس الوطني  ومع التعددية السياسية ومع حرية الاختيار وتجديد الشرعيات ،  فتح كانت وستبقى على عهد جماهيرها وقواها وقواعدها الشعبية حامية للمشروع الوطني لن تخضع ولن تستسلم ولن ترفع الرايات البيضاء ـ فتح كانت وما زالت تنظر لأولوية الصراع مع المحتل كاولويه عن ما عداها من صراعات جانبيه ومفتعله خدمة للاحتلال ،
فتح ستنتصر للمشروع الوطني وستبقى فتح عصية على كل المؤامرات والمتربصين وليعلم الجميع أن قوة فتح قوة القضية الفلسطينية ومناعتها أمام كل التغيرات وفتح كانت وستبقى سفينة إنقاذ لكل القوى الوطنية والاسلاميه الفلسطينية وعلى الجميع الالتفاف للانتصار للوحدة الوطنية الفلسطينية وصولا لإستراتجية وطنيه جامعة ومجلس تشريعي يجمع كل القوى ضمن تعدديه حسب ما نص عليه القانون الاساس

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية