جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 292 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
رضوان عبد الله: رضوان عبد الله : منارات بائع ولكن 3
بتاريخ الأثنين 06 يوليو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

http://www.manarahalshark.com/themes/humanrights/thumbs.php?src=/images/newspost_images/radwan888.jpg&w=450&zc=0
منارات۔۔۔۔باٸع ولکن۔۔۔۔۔الجزء الثالث۔۔۔۔
بقلم الاعلامی د۔رضوان عبد الله٭


منارات۔۔۔۔باٸع ولکن۔۔۔۔۔الجزء الثالث۔۔۔۔
بقلم الاعلامی د۔رضوان عبد الله٭
بعد ان انتهیت من سرد اول قصة واقعیة وحقیقیة حصلت معی ، الیوم ساستکمل القصة الثانیة التی حصلت معی ایضا وصودفت امام ناظري خلال العامین المنصرمین۔۔۔
قصة الیوم ، وهی الثانیة من ناحیة السرد للاحداث ، تشابه فی بعض جوانبها القصة الاولی ولکن تختلف طبعا بالمضمون وبالوقت والزمن، وبالنتیجة۔۔۔رغم قرب التاریخین۔۔۔!
خلال فترة قریبة من الزمن ، وفی تاریخ یوم حدیث من الایام الصعبة التی جارت کثیرا علی الناس ، و بینما کنت ”اتسوق“ لاشتری بعض الاحتیاجات الضروریة المنزلیة من طعام وخضراوات وغیر ذلک۔۔۔وحینما اوشکت علی الانتهاء من جولتی التسوقیة الضروریة ، والسریعة وغیر الدوریة ، فهی جولة لحین الطلب وعند الحاجة والاضطرار لشراء ما یلزم من طعام وحاجیات منزلیة اخری وضروریة خصوصا فی ظل تفاقم الاوضاع المعیشیة والحیاتیة والاقتصادیة التی یمر بها لبنان ،وساکنیه الذین نحن جزء منهم ، تفاجأت باحد الرجال، متوسطی العمر ، یقف عی زاویة من زوایا احد شوارع المدینة وامامه عربة تشبه عربات الخضار بل ربما هی طاولة ولکنه یستعملها کعربة للبیع ویضع ما یعرضه من اغراض کی یراها المارة بوضوح وهم یتجولون للتسوق عسی ان یهمهم اي غرض او حاجة مما هو یعرضها ، او یتشجعون للابتیاع منه ای شیء مما یعرضه ، ویکونون بحاجة الیه إذ ، علی ما یبدوا ، قد اقفلت الدنیا ابوابها بوجهه ولجأ الی الله اولا وآخرٱ، وعزّت علیه نفسه من سٶال الناس قادة ومسٶولین وربما وزراء ونواب ورٶساء دواٸر واقسام وما شابه۔۔۔۔وحبّذَ بدوره هو ان یحافظ علی کرامته وشرفه وعزته وعنفوانه حتی لو یجب علیه ان ینزل الی السوق ویعرض حاجیات منزله المطبخیة للبیع ۔
وهذا ما حصل۔۔۔نعم انه یعرض ما اعتبره لا یلزم له،ولا یلزم لبیته لان ذلک لم یعد له حاجة للاستعمال لان المنزل یبدو انه خالٍ من الطعام ومن الشراب ، وبالتالی ای شیء یلزمه لمطبخ ، لم یعد له حاجة به ان لم یکن لیستعمل۔۔۔هذا ما قاله لی بغصّة وتحسّر عمیقین حین القیت علیه السلام و استفسرت منه مستوضحا عما یبیعه ، علما انی لا اعرفه لکن اخذتنی الحشریة حین شاهدته وهو واضع حاجیات مطبخ بیته الزجاجیة معروضة للبیع، وانا اری نوعیة الاغراض البسیطة والزهیدة الثمن ، والتی یعرضها للبیع علی الطاولة امامه۔۔۔وهی ظاهرة للعیان۔۔۔۔!
انه بیبع زجاج مطبخه ۔۔۔وانتم تعلمون ماذا یعنی زجاج مطبخ۔۔۔او ما تبقی منه لان الاعداد غیر مکتملة۔۔۔لا بالدزینات ولا بانصاف الدزینات۔۔۔۔۔ما اذکره اني شاهدت بألم کبیر بقایا زجاجیات مطبخ ، کوبین یستخدما لشرب العصیر هنا۔۔۔ثلاث کبایات من اجل شرب الشاي الصباحي او المساٸي هناک۔۔۔اربع صحون وسط بیضاء اللون هنالک۔۔۔ فنجانین ”عربی“ لشرب القهوة ،بدون صحون تحتهما، صغیری الحجم علی الناحیة الاخری بجانب بضع صحون کبیرة ملونة ۔۔۔۔الی ما هنالک من ”ممتلکات“ اضطر لیبیعها۔۔۔ربما لیعود ببعض الاکل والطعم والشراب لاهل بیته۔۔۔ولاسرته الکریمة العفیفة التی یرغب بالتأکید المحافظة علیها وعلی کرامتها۔۔۔۔۔۔
وقد بدا لکل الناظرین الذین وقفوا جانبی وسألوه مستفسرین عن ”اسعار“ بعض ما یریدون ان یشتروا منه۔۔۔انه مطبخُ متواضعُ سیبیع ای شیء بأي سعر۔۔۔رجل وقور وخجول ، عزیز النفس ورقیق المشاعر ،مرهف الاحاسیس۔۔۔۔!۔نعم انا ابیع حاجات المطبخ لانه لا خیار امامی۔۔۔هذا ما اجاب به لاحد الذین کانوا یستوضحون عن بعض ال”زجاجیات“.
وکیف عرفت انه رقیق ومرهف۔۔۔؟!!! ۔۔۔لا تتعجبوا۔۔۔ولم اسأله اي شیء خارج عن الادبیات طبعا۔۔۔ الا اننی عرفت بحساسیة مشاعره ورقتها ورفعة اخلاقه حین لاحظت انه یضع الی جانبه شیٸا هاما ویخصّه بالتأکید ، بالاهمیة المعنویة طبعٱ ، یضع ۔۔۔۔ کأسٱ کبیرة ذات لون ذهبي ۔۔۔لیس لیشرب بها لا سمح الله۔۔۔۔کأسا یبدوا نه ربحها جراء مباریات ریاضیة او مسابقة معینة۔۔۔مهتم بها کثیرا من ناحیة الحفاظ علیها۔۔۔لکنه لم یضعها عالطاولة مٶثرا ان یبقیها جانبا عله لا یخسرها۔۔۔۔وربما یبقیها کمن استبقی آخر الرصاصات۔۔۔۔!!!
لا اعرف ماذا اصابنی وقتٸذٍ۔۔۔۔!!! رغم اننی لم ارغب ان اشجعه لکنه کان مصرّا ان یبیع لانه قال کلاما قاسیا جدا عن المجتمع الظالم۔۔۔الذي لا یرحم۔۔۔لکن الله ارحم۔۔۔والنعم بالله۔۔وایمانه وثقته بالله جعلنی اشتري شیٸا وادفع ثمنه البسیط وامشی سریعا۔۔۔لکن حین عدت الی المنزل شعرت بالندم لاننی غادرت سریعا۔۔۔وکان یجب ان اسأله عدة اسٸلة خصوصا عن تلک الکأس۔۔۔۔لکنی ترددت وغادرت مع من کان معی من افراد العاٸلة قبل ان اراه یخسر کل شیء حتی الکأس الذهبیة اللون۔۔۔۔التی رکنها جانبا۔۔۔وربما خاف ان تشهد علیه بأنه خسرها رغم فوزه بها۔۔۔۔!!!
غادرت فلم ارغب ان اشاهد رجلا هزمته الایام وجار علیه الدهر۔۔۔فعلا لیس الخسارة ان تخسر ای شیء حتی لو کان عزیزا علیک۔۔۔لکن الخسارة ان تخسر نفسک وتکسب کل شیء غیرها۔۔۔۔ولکن یبدو ان هذا الرجل العظیم برجولته والکبیر بصدقه مع نفسه ، ومن خلال تصرفاته الجریٸة هذه ، وبکل امانة اقولها ، خسر کل شیء عزیز وربح نفسه واسرته۔۔۔۔وهذا ما یعزّینا حین ینهزم الرجال۔۔۔انهم یخسرون کل شیء ولکنهم یربحون انفسهم۔۔۔۔!!!!۔۔۔۔۔الی اللقاء فی الاقصوصة۔۔۔الرواية او الحادثة۔۔سموها کما شٸتم۔۔۔ الثالثةوالاخیرة۔۔۔۔
٭رٸیس داٸرة العلاقات العامة والاعلام المرکزي برابطة مثقفي مصر والشعوب العرب
رٸيس الاتحاد العام للاعلامیین العرب
رٸیس جمعیة الخریجین الفلسطینیین من جامعات ومعاهد لبنان
سفیر الاعلام العربي- دولة فلسطین

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية