جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 302 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
صالح الشقباوي: صالح الشقباوي : ماذا كانت تريد قيادة الحركة الصهيونية المعاصرة
بتاريخ الخميس 28 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://alsiasi.com/wp-content/uploads/2020/02/%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-780x470.jpg
ماذا كانت تريد قيادة الحركة الصهيونية المعاصرة
من الشهيد ابو عمار

د.صالح الشقباوي


ماذا كانت تريد قيادة الحركة الصهيونية المعاصرة
من الشهيد ابو عمار

د.صالح الشقباوي

بعد ان نجحت القيادة الصهيونية العالمية المشتركة ( الماسونية ، المتنورين الجدد) في هزيمة وتفكيك النظام العالمي...الكتلة الشرقية وعلى راسها الاتحاد السوفياتي...كقوة عالمية تمنع الهيمنة الامريكية من التفرد ...اندارت لهزيمة وتفكيك القوى العربية المساندة والداعمة للحق الفلسطيني ( العراق ، الجزائر ) ...سارعت في عقد اجتماع دولي لحل القضية الفلسطينية ...بدعم وتأيد بعض القوى العربية التقليدية ..والتي سعت لان تكون غطاء ساترا ..للحل الصهيوني ..الذي يستغل كل لحظة ..من لحظات الزمن العربي المساق بعصا الهزيمة ...لكن حنكة ووعي القيادة الفلسطينية بادارة التفاوض..فوت الفرصة عليهم ...واعلنوا مجبرين انه لم يعد هناك شريكا فلسطينيا صادقا ليوافق لهم على توقيع سلام الذل والتنازل عن جوهر الحقوق الوطنية الفلسطينية ..وبالتالي القبول برؤيتهم للحل ..وهذا ما يذكرنا بمنعطفين هامين من منعطفات التوقيع والتفاوض..حيث رفض الرئيس ابو عمار في طابا وامام كميرات التلفزة التوقيع على خرائط..معدلة صهيونيا وبدون الرجوع للقيادة الفلسطينية ..مما حدى بالرئيس مبارك لشتم ابو عمار ..محاولا اجباره على التوقيع لكن ابو عمار وانطلاقا من شعوره بالمسؤولية الوطنية الملقاة على عاتقه اصر على رفض التوقيع والتنازل ..ونتذكر المحطة الثانية والتي بها كان الزعيم ابو عمار فيها اشرس ..محطة كامب ديفد ..والتي رفض فيها اعطاء مكان لبناء كنيس يهودي في باحة المسجد الاقصى ...وهاهم يسعون اليوم لاقامته بجانب مسجد عمر ليفرضوا من جديد فلسفة التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الاقصى ..اذا قيادة الحركة الصهيونية ..سعت جاهدة لفرض رؤيتها ..على العقل العرفاتي اليقظ ...والذي كان مدركا لجوهر التاريج وابعاده الزمانية ...وحركة سيرورته ..الافقية والعمودية ..لذا عزلوا ابو عمار وحاصروه في المقاطعة بعد ان قاطعوه سياسيا واملوا على كائناتهم العربية السياسية فلسفة القطيعة عليه ..وقد ..نشروا في العقول ان ابا عمار هو العقبة الرئيسية في طريق صنع السلام ..وان ازالة هذه العثرة سيساهم في صنع السلام والامن والاستقرار في فلسطين ..لكن ابو عمار رد عليهم باشعال فتيل الانتفاضة الثانية التي يراها الكثيرون انها خطأ استراتيجي حطم مابنى لسنوات وسنوات ..لكن الحقيقة السيوسياسية ...تؤكد صحة رؤية الزعيم الخالد ابو عمار ..لان الصراع الفلسطيني لا يخضع نهائيا لحسابات البيدر ...وهذا ما يؤكده لحظة انطلاق حركة فتح في 1/ 1/ 65..والتي اعتبر البعض انطلاقتها جنون ..لذا فانا اعتقد ان الرئيس ابو مازن استنفذ كل ما لديه من امل في السلام ..وان اوسلوا انطوى عهدها من ..الوجود في العقل الفلسطيني ..وعلينا البحث عن وسائل فلسطينية تساعد في ابقاء جذوة الحلم الفلسطيني متقد داخل بناء كينونتنا بشقيها ..الوطني والسياسي ..لكي لا تذهب.ريحنا سدى في التاريخ ...وهنا اتذكرى دعاء وقول امهاتنا ...الله لا يضيع لنا تعب .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية