جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 616 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عكرمة ثابت : وترجل الطيب الأمين
بتاريخ الأربعاء 18 مارس 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/89941291_10163318486775360_7743629028833099776_n.jpg?_nc_cat=104&_nc_sid=8024bb&_nc_ohc=oqV3QyQETQIAX-WCB6U&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&oh=6f7093328654007127f12e3a690d4608&oe=5E96AFE2
وترجل الطيب الأمين
بقلم : عكرمة ثابت


وترجل الطيب الأمين
بقلم : عكرمة ثابت



لم يكن فجر فلسطين هذا اليوم الاربعاء "18/3/220" فجرا عاديا ، دموع سمائه تنهمر بغزارة وسط صمت مذهل وحزن كبير ، شوارع رام الله واركان المقاطعه فيها ترتعش من وقع الفاجعه، فقد اختفى هدير صوتها الثوري وسكت لسان وطنيتها المثقف ، غابت عنها وقفة الانضباط ومعزوفة التشريفات المرتلة لانغام النشيد الوطني ، حتى ذلك البساط الاحمر الممتد نحو ضريح الفدائي الاسمر ينتفض من وطأة الصدمة .
ابو العبد ، صوت الثورة الفلسطينية ومذيعها المؤسس قد غاب ، الامين المؤدب والثوري المتقشف ، قد غاب ، الطيب بقلبه كما طيبة اطفال الحجارة يحمل حجر والده لينقش عليه  وحيدا ما ورثه عن اغصان "شجرة الشهيد" هناك حيث يرقد والده الشاعر في ناصرة الصمود وعمق الانتماء  : "ونفس الشريف لها غايتان ورود المنايا ونيل المنى" .
اليوم يكسو دم " ابو العبد" الارض بالارجوان ويثقل بالعطر روح النصر في قاهرة المعز ... اليوم ينام " الطيب" ليحلم حلم الخلود ويهنأ فيه بأحلى الرؤى لارض ومجد مهما طال الزمان لا بد وان يعود .
عنبتا وبيروت ومدينة نصر وكل ارض وقفت على منصات العمل فيها ستبكيك اليوم ، براغ والقاهرة وعمان وبكين بسورها العظيم ، سترفع اذان النعي لفراقك المؤلم .
اليوم تردد المآذن في كل محافظات الوطن ومخيمات الشتات واللجوء إعلان وفاتك بأبيات شعر لأبيك عبد الرحيم محمود : " لعمرك هذا ممات الرجال ومن رام موتا شريفا فذا " ... فقد عشت يتيما ورحلت يتيما في مرحلة عصيبه ، تبتلى فيها البلاد ببلاء ما بعده إبتلاء !!!!  
عشت شريفا عفيفا ، مؤدبا متواضعا للكف نظيفا ،  توليت مناصب متعددة رفيعه ، واستطعت بكل عز وافتخار ان تكون لشعبك طيبا وفيا ، ترفض الرفاهية وبروتوكولات المهمين وتنأى بنفسك عن مواكب الزعامه وإجراءات المرافقة والحماية ...
كنت الفتى الذي وصفه ابوك بحامي الحياض وكنت الابي الصامد الصابر على كيد الحقود .
اليوم ، سنعرف تماما قيمتك بعد رحيلك ، سنتسائل عن اختيارك لهذا الوقت؟؟ وكانك تريد ان تنهي يتمك برحيل يتيم صامت ؟؟!!! لا جنازة مهيبة فيه ولا بيت عزاء يعج بمئات الاف المودعين ؟؟ او انك تريد أن تعيدنا الى عنفوانك الثائر يا أديبنا الشاعر وشاعرنا المثير ، فأنت المتمرس بالصعاب ولم تنل منه الصعاب ، وأنت المتمرد الدي لم يرض يوما ان يقر على عذاب !!! وأنت من كان ينظم الاشعار دفاعا عن الحق ومن كان يعلي صوت فلسطين على كل صوت وخطاب .
اليوم ، وبعد سنوات طويله من العطاء في الصفوف الامامية لحركة فتح وثورتها العملاقة ، بعد سنوات مكللة بالانجاز تلو الانجاز لبناء مؤسسات دولتنا الواعدة ، ستناديك مآذن غزه فلا تستجيب, تطير نوارس بحرها صوب مصر العروبة لتشارك في تشييع جثمانك بحي السادس من اكتوبر ، تتلو على ضريحك سورة الفاتحة نيابة عن شعبها المحاصر وتعود .
اليوم ، يا امين عام رئاستنا ، ستنهال عليك مقالات النعي وأبيات الشعر وعبارات التأبين ، ستتسلل الى مرقدك اكاليل الورود عبر الحدود !!! وسنستقبل عزاءنا بك عبر وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي , فالتجمهر في هذا الوقت الذي ترحل فيه ممنوع !!! والمصافحة وعناق المواساه يا حبيبنا بات مرفوضا !!! نودعك عن بعد وندعو لك عن بعد ونواسي بعضنا بوفاتك عن بعد .
اليوم ، ورغم ضنك الحال وتردي الاحوال ، نستذكر كل محطات بطولاتك ونقلب صفحات تاريخك الملئ  بالتضحيات والنضالات ، نزين  منصات مواقعنا الالكترونية والاعلامية بصورك المتنوعة ونخشع محزونين عند سماع صوتك وانت تبث لنا خبر استشهاد زعيمنا ورئيسنا الخالد "ابو عمار" .. حتى في مماتك يا معلمنا تعيد النبض الى قلوبنا الوطنية لتجدد دماء الثورة فيها .
رحمك الله ايها القائد الطيب رحمه واسعه واسكنك فسيح جناته والهمنا واسرتك ومحبيك كل الصبر والسلوان
وداعا ايها الطيب الامين ، انا لله وانا اليه راجعون .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.39 ثانية