جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 811 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مع الحياة: رواية - مطارح سحر ملص
بتاريخ السبت 14 مارس 2020 الموضوع: منوعات

https://abjjadst.blob.core.windows.net/pub/39c31694-496c-498c-ba4b-a99eca3aae70.png
رواية - مطارح
سحر ملص
( لم تكتب روايتها برؤية بيضاء )
قراءة نقدية للكاتب /سليم النجار
متابعة:لطيفة القاضي


رواية - مطارح
سحر ملص
( لم تكتب روايتها برؤية بيضاء )
قراءة نقدية للكاتب /سليم النجار
متابعة:لطيفة القاضي
الواقعية مثلما في معجم النقد الأدبيّ للثنائي جوال قارد تامين وماري كلودهيبار ؛ لفظ يتصل معناه العام بكل شكل من أشكال الفنون التي تروم محاكاة الواقع وترفض التقاليد لأنها تنتج أشكالا متحجرة .
وتّتصل هذه الرواية التي كتبتها سحر ملص فب زمن معاصر بل شديد المعاصرة بمفهوم أساسيّ هو الواقعية النصية او واقعية الإحالة على النصوص الذي خاض فيه فليب هامون ؛ في مقالته الخطاب الضاغط " من المؤلّف الجماعي " أي " الأدب الواقعي " .
وهذا المفهوم قريب في دلالته من مفهوم التناصّ ؛ بل إنّ التمييز بينهما هي مهمّة عسيرة ؛ لأن الواقعية النصّية ترتبط بما استدعاه الأديب من نصوص أخرى ؛ ترد بصفة واضحة ولا تظهر متراصفة مظبوطة بتاريخ نشرها ؛ كما فعلت الكاتبة سحر ملص في مفتتح روايتها   الشيخ درويش ١٩١٢)١. هذه الأفتتاحية تأتي وفق نظام منطقيّ متدرّج . ولكنّ النصوص الروافد والاقتطاعات والمنتخبات تتداعى تداعيا حرّا وتندفع من أعماق النصّ في دفقات سريعة ومتداخلة لأن فعل الكتابة ذوّب المتنافر في محرق النص اللاحق للمكان   تألقت روح الباشا ؛ شعر بإنه يدخل في عالم يحري من الخَدر والألق .. والدفء أرخى رأسه على الاريكة .. أغمض عينيه وراح يحلم بديك الجن .. بينما ظلت الجمرات تتوقد حتى ترمدت وسط رائحة الأعشاب وأرواح البشر الهائمة ص٢٢٢)٢.
ويرى هامون انّ الرواية الواقعية تجعلنا نشاهد الواقع ( نافذة شرفة ؛ وجهة نظر ) ؛ واحيانا يطلعنا الراوي أو الشخصية العارفة على أسرار او أحداث أو غيبية ؛ او بوح : ( " لم أذق في حياتي أجمل من تلك الليلة والعالم السحري الذي سحبني العبد سلطان إليه وسط القبو على أضواء الشموع ... ص٢٠٢)٣.
وقد صنّف هامون الواقعية النصية إلى أصناف ثلاثة : اولها الواقعية النصيّة وهي المتمثّلة في إعادة إنتاج ملفوظ ملفوظا آخر سبق آخر أن قاله كاللغة الواصفة والإحالة والمحاكاة الساخرة والمعارضة . وامّا الصنف الثاني من الواقعية فهو الواقعية الرمزية وأمّا الصنف الثالث من الواقعية فهو الواقعية الوصفية والواقعية التي تعنينا في رواية " مطارح " هي الواقعية النصّيّة أي واقعية الإحالة على النصوص وليست فقط الواقعية السائدة بمعنى الألتصاق بهموم الواقع الاجتماعي والطبقات الفقيرة والتزام بالتصوير القريب من الواقع   وعندما اصبحت في العاشرة من عمري صرن أساعدها في صناعة الجبن ص١٦٠)٤ .
وإن كانت هذه الرواية حافلة بالواقعي يتكثَّف فيها المرجعَّي إلى حد التوهم بوجود نوع من التصوير الفوتوغرافي للواقع : ( احتار في امره ثم شاهد بائعاً جوالاً يلتف الناس حوله يسألونه عن أشياء كثيرة ؛ فقصده قائلا : لديك فليفل حب قتيل الهوى ؟ ص٦٣) ٥ .
تحفل الرواية بالنصوص وبمقاطع كاملة ؛ تتحدث فيها عن تاريخ مدينة المدن السورية ؛ وهذا التناص التاريخي مندسّ في كلّ الفصول بصفة مكثَّفة تعبِّر عن الخليفيّة التاريخية للكاتبة وتثير في المتلقي مخزونه حول الناريخ السوري الاجتماعي والعربي الإسلاميّ والكوني مثل حكاية الحكواتي ؛ الذي يروي قصة ذاهب النساء للحمام ؛ ويصف الرواي هذا الجو الدرامي : ( أطالتا المكثوث في الحمام وخرجتا في الليل ؛ فذهبت الأميرة إلى مخدع الأمير " فليفل " الذي كان ينتظر زوجته في السرير ص٢١٨) ٦ . في سياق هذا الوعيّ بالتحولات العميقة كتبت سحر ملص روايتها أن التّمرد هو وقود المرحلة ؛ بمعنى أن تتصور نفسها في مرحلة تاريخية تسطيع الولوج لهذا الواقعي ؛ التي كانت لغتها الروائية لغة هذا التاريخي الاجتماعي . وأن مناوأة أساليب الكتابة السّائدة في ذلك التاريخ . بالنسلة إلى الكتابة الروائية الجديدة شرط وجود من أجل خطاب روائي جديد بَشَّرت الروائية ببعض ادواته وأسالبيه ولغته ؛ بل ببعض ( مواد الخام ) فمن أبرز الأساليب التي دعت لها سحر ما يمكن تسميته ب ( الأسلوب التّلغرافي) ؛ الّذي يعتمد على الاقتصاد بالتعبير ؛ والنصوير عن قرب ؛ وكأنك أمام عرض سينمائي . والروائية وظفت هذه التقنية ؛ كتقنية جديدة في الرواية - في الأردن - ليكون عملها الروائي نبض الواقع المعيش وحركته حتّى أنّ الأمر لديها يقتضي فتح الكتابة على اليوميّ وجعلها مادّة خاما لعمل فني لا يتطلب غير التشكيل والصّقل .
سحر ملص في روايتها " مطارح " تطرح المعنى كإشكالية وجودية صعبة التأطير والفهم والتجديد ؛ والأفهام والتأويلات ؛ ولارتباطه بدقيق الأفكار ؛ وخفايا النفوس ؛ وتعلقه بفهم العَالمَ بكل ما في من التناقضات . وقد تعددت وتشعبت تعريفات المعنى ؛ بسبب التناولات المختلفة له ؛ إلا أن سحر ملص في روايتها " مطارح " حَفَرتْ للمعنى مفهوم آخاذ في التشكيل ؛ أي تسرد التاريخ الاجتماعي ؛ تكون كاميرا الواقع حاضرة بشكل أساسي في النص ؛ وهي - البطل الحقيقي للنص .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول منوعات
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن منوعات:
تـــعــــزيـــــة و مـــواســـــاة بوفاة اللواء سامحً سيف اليزل



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية