جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 313 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خالد غنام أبو عدنان : حماية رجل المخابرات (بين حماس والسلفيين وتخاذل الأمن)
بتاريخ الجمعة 16 مارس 2018 الموضوع: قضايا وآراء

http://www.noqta.info/file-attachs-72858-100-80.jpg
حماية رجل المخابرات (بين حماس والسلفيين وتخاذل الأمن)
يكتب خالد غنام أبو عدنان



حماية رجل المخابرات (بين حماس والسلفيين وتخاذل الأمن)

يكتب خالد غنام أبو عدنان

كسل المصالحة دفش ظهر ركنها الأساسي الأخ ماجد فرج، ذلك الرجل المثابر على كافة الأصعدة من أجل توفير قدر أكبر من الحماية للمشروع الوطني وأمن أفضل لكافة الفلسطينين، شخصية لها مواهب خاصة تجعل العديد من الجهات الدولية تراه مرشحا لتولي مهام إقليمية وهو أكثر الشخصيات المرشحة لتولي الرئاسة الفلسطينية خلفا للأخ أبو مازن.

يتعرض موكب الأخ ماجد فرج لعمل غادر لكن أمنه الشخصي يتعامل مع الإرهابيين ويفشل مخططهم، صياغة أجمل من يتخاذل الأمن الشخصي لرئيس المخابرات الفلسطينية في تأمين طريق موكبه ولا ينتبه لسيارة واقفة في جانب الطريق منذ أكثر من ثلاث ساعات، لكن البعض يرى أن الأجهزة الأمنية التابعة لفصيل حماس هي التي تتحمل المسؤولية وأنها تخاذلت عن توفير الأمن لشخصه، بل أن البعض صرح أن فصيل حماس أرادت عن سبق إصرار وترصد قتل الأخ ماجد فرج وكل ما يمثله من تنسيق أمني، أو أنها لا تريد تسليم أمن قطاع غزة له وهي غير مؤهلة لتوفيره مما جعل بعض الجهات تبحث عن ثغرة لقلب طاولة المصالحة والتنسيق الأمني.

قد يرى البعض أن فصيل حماس وحركة فتح تتبادلان الاتهامات في موضوع مسؤولية الحادث الكارثي، رغم أن الخطة الأمنية المشتركة بينهما هي من قام بتسيير الموكب، وهذا ظاهر من أشرطة التصوير المنتشرة في مواقع التواصل الاجتماعي، كما أن عرقلة هذه الزيارة يضر بحركة فتح وحماس، وهي لا تخدم إلا أناس خارج دائرة الاتهام العلني!


من يريد رأس حامي الديار ورئيس المخابرات وأكثر شخصية مرشحة للرئاسة الفلسطينية؟

قد يستخف البعض بقوة الجماعات السلفية المتشددة وصراعها المرير مع الأجهزة الأمنية، وأنها الملف الأمني المشترك بين حركة فتح وفصيل حماس وكذلك دول الجوار العربي والعبري أيضا! ولعل قراءات عديدة لصفقة القرن تجعل مسؤولية ملاحقة هذه الجماعات السلفية خارج حدود سلطته لتمتد لصحراء سيناء، وهذا الملف له علاقة بالعديد من الأسماء الارهابية التي لا نعرف أي تتخفى لكنها بالتأكيد في سيناء أو فلسطين، ولهذا عليها أن ترسل إشارات تحذيرية للمخابرات الفلسطينية، ومفداها أن الحراسات الشخصية للرئيس المرتقب مخترقة أو لا تقوم بمهامها بشكل المطلوب.

كما أن هناك حضرة النائب محمد دحلان الذي يهوى أن يبقى حاضرا رغم عن كل الرافضين لوجوده، وقد تكون لعبة مميزة أن يرسل تحذير لفتح وحماس معا، أن تعاونكم الأمني غير كافي لأن جماعة دحلان لها وزنها الأمني القادر على قلب كل المعادلات إذا ما تم إقصاء دحلان من الصورة المستقبلية لفلسطين الجديدة التي يرسم حدودها ولي العهد سيد أسياد الخليج العربي.
أن تحمل مسؤولية الأمن الشخصي لرئيس المخابرات لجهة أخرى غير حرسه خاص يكون هناك أكثر من علامة تعجب!!

لأن الحرس الخاص لشخصيات الاعتبارية في بلاد العالم له صلاحيات استثنائية عندما يتعلق الموضوع بتعاملهم مع محاولة اغتيال وكل الأجهزة الأمنية لا تملك أن تحمي هذه الشخصيات الاعتبارية لأنها أصلا غير مدربة على ذلك، ومسألة قرارات الطوارىء للحرس الشخصي تنتهي عند الشخصية الاعتبارية نفسها، ولا يسمح الحرس الشخصي لأي جهة أمنية التدخل بقراراتها.

قد لا يجرؤ أحدا أن يحدد من يريد رأس الأخ ماجد فرج؟ وقد تكون الرسالة وصلت للقيادة الفلسطيتية، وأهمها أن المصالحة الفلسطينية لم تعد مسألة وقت بل أن هناك أركان جديدة لابد أن يحسب حسابها قبل إتمامها من أجل إنجاح أو إفشال صفقة القرن، هذه الأركان جديدة ليست خفية ولا يمكن إقصاءها بعد الآن حتى لو تحققت المصالحة لإن المعادلة الإقليمية فرضتها وانتهى الأمر

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية