جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 287 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد عاطف المصري : صفقة القرن و القضية الفلسطينية
بتاريخ السبت 10 فبراير 2018 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/27541107_10156021183065119_4254026178800300826_n.jpg?oh=9511dd8b6c573d6fb10caa60ebf0064c&oe=5B1F8763
صفقة القرن و القضية الفلسطينية
بقلم: محمد عاطف المصري


صفقة القرن و القضية الفلسطيني
بقلم محمد عاطف المصري



كثر الحديث في الأونة الأخيرة عن صفقة القرن المرسومة أمريكياً، والمنفده عربياً، بغطاءٍ أوروبياً، أبتدأت معالم هذه الصفقة في عهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي بدأ بإظهار خفايا هذه الصفقة، التي هدفها في نهايةِ المطاف إقامة الدولة اليهودية من النيلِ للفرات، ومنع الشعب الفلسطيني من حقهِ في إقامةِ دولته على أرضهِ المشروعه له، أو بطريقة أخرى تهجيرهم إلى البلدان العربية أو إقامة دولتهم في سيناء.

كان من أبرز معالم هذه الصفقه الأعتراف الأمريكي بالقدس موحدة عاصمة للكيان الصهيوني، وتلها عدة قرارات جائرة بحق الشعب الفلسطيني منها قرار الكنيست والليكود المتطرف بضم أراضٍ الضفه والقدس وتوسيع إستيطانه، وإبتلاع ما تبقى من أرضي عربية فلسطنية، لتكون إسرائيل بهذه الطريقة المسيطرة على الأرضِ وموسعه دولتها.

وفيما يتعلق بأرضي سيناء المصرية، وإستكمالاً للخطة الأمريكية قامت أمريكاُ وإسرائيل بنقل تنظيم داعش الأرهابي إلى أرض سيناء كي يتم إستنزاف الجيش المصري في هذه المنطقه الساخنه، وثم تجهير أكثر من نصف سكان محافظة شمال سيناء ليتمكن الجيش المصري من محاربة الإرهاب، وهنا يكمن الدور الصهيوأمريكي وحلفاءهم في المنطقة، بشن حرب إقتصادية على قطاع غزة وتجويع المواطنين وإنتشار الفقر ومن ثم يستسلم الشعب الغزي بهذه الطريقة بسهولة، وأيضاً بعد نهاية الحرب الإقتصادية ستبدأ الحرب العسكرية الحاسمة على غزة وستكون من نتائجها حسب معالم صفقتهم تهجير سكان مدينة غزة إلى أرض سيناءالمصرية وخطتهم إقامة الدولة الفلسطينية هناك.

موقف دول الطوق ودول الخليج جاء ضعيفا ً بلا أي فائدة تذكر، وقريباً سيتم الضغط من قبلهم على القيادة الفلسطينية علنياً بالعودة إلى المفاوضات تحت الرعاية الأمريكية وبدون القدس، ولن تمر صفقة القرن إلا إذا لاقت غطاء رسمي عربي، وهذا هو الواضح، تخاذل عربي غير مسبوق للقضية الفلسطينية بحجه إنشغالهم ببلدانهم ومشاكلهم الخاصة، بالإضافة إلى قولهم نحن لسنا حمل حروب ومواجهة أمريكيا، ولا فرق بين رام الله والقدس، والأمور أصبحت أمر واقع ما في داعي للرفض، في النهاية المواطن الفلسطيني ما رح يأخد أكثر من بيتهِ.

ومن وجهة نظري هؤلاء العرب لا فائده منهم، ويجب إستغلالهم لصالح قضيتنا ومقدستنا، ونستفيذ من كل الإمكانيات التي نستطيع أن نكسب الفائده منها لإقامة دولتنا الفلسطينية، كما أمريكا وإسرائيل تستغلهم لمصالحهم الخاصة.

ومن جانب آخر وأستكمالاً لصفقة القرن تصفية القيادات الفلسطينية التي تشكل خطراً على الكيان الغاصب، وقبل أيام وضع أسم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية على قائمة إرهاب الخزانة الأمريكية، ما هو إلا أعطاء مبرر وغطاء شرعي لإغتيالهِ.

الموقف الرسمي الفلسطيني حتى اللحظه رغم ضعفه، إلا أنه لا يتماشى مع السياسة الأمريكية، ويجب عليهم عدم الرضوخ للضغوطات الأمريكية والعربية، وعدم العوده بتاتا للمفاوضات العبثية ويجب عليهم دعم وإسناد الإنتفاضة الشعبية بكل الوسائل، إضافة إلى ذلك السير نحو إتمام المصالحة الفلسطينية بخطى ثابته ورفع الحصار عن قطاع غزة ودعمه ماديا لكي تفشل هذه الصفقة ولا نكون شركاء لهم بها.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية