جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 688 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احمد عبد الرحمن : شهادة للتاريخ والأجيال
بتاريخ الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1415610831_7451.jpg&w=690
" شهادة للتاريخ والأجيال "
احمد عبد الرحمن


" شهادة للتاريخ والأجيال "
احمد عبد الرحمن
------------------------
المعركة ضد ياسر عرفات لم تتوقف يوما، فهو المخرب والارهابي الذي يقود منظمة ارهابية هدفها القضاء على دولة اسرائيل، وحين سقطت الوصاية والاحتواء في قمة الرباط واصبح سيد قراره الوطني المستقل، فقد الاعداء اعصابهم وعقولهم، لان ياسر عرفات على وشك أن يغير خريطة الشرق الأوسط، لتعود فلسطين إلى مكانها الطبيعي، في التاريخ وفي الجغرافيا، وهذا ما حققه في الامم المتحدة وقال كلمته المشهورة " الحرب تندلع من فلسطين والسلام يبدا من فلسطين" إنها قضية وطن وتقرير مصير وليست قضية لاجئين.

وان الأعداء لم يسلموا بهزيمتهم، فكانت معركة بيروت والصمود بقيادته لمدة 88 يوما ليخرج منتصرا ويستقبله بباندريو في أثينا استقبال أبطال الاساطير العائدين من معركة منتصرة، وفي مدينة فاس يخرج الملك الحسن كل القادة العرب لاستقباله إلا حافظ الأسد الذي لم يكن يتوقع هذا الصمود وهذا النصر في معركة بيروت بفضل القيادة الشجاعة لياسر عرفات التي أجبرت مناحيم بيجن على القول " أنا لا اعرف كيف يتصرف هذا الرجل ولا يرفع الراية البيضاء فهل أنا أحاصر بيروت أم هو يحاصرني في تل ابيب"؟

ومرة أخرى يتقدم ياسر عرفات لتحقيق حلم الدولة، إلا أن العدو لا يسلم بهزيمته في بيروت، ويدبر مؤامرة دولية لقتل ياسر عرفات في تونس بثلاث طائرات تلقي اطنانا من القنابل والصواريخ وتدمر قيادته في حمام الشط، ويقف القدر والمعجزة إلى جانب ياسر عرفات وينجو من موت محقق.

وحين تندلع الانتفاضة في عام 87 يكون ياسر عرفات القوة الدافعة لهذا الغليان الجماهيري ضد الاحتلال، ويقول إنهم " جنرالات الحجارة" الذين يكتبون الآن بدمائهم النهاية الحتمية للاحتلال الاسرائيلي، وتعلن جماهير الانتفاضة مطالبها واهدافها، إنهاء الاحتلال للأرض الفلسطينية المحتلة عام 67 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وهذا برنامج النقاط العشر، واهداف القمم العربية، ويجمع المجلس الوطني مرة وثانية وثالثة لتأكيد هذه المطالب وهذه الاهداف، إنه يحقق الوحدة والتلاحم بين الثورة وبين الجماهير، وهذا الانجاز التاريخي جعل من ياسر عرفات، قبلة الباحثين عن الحلول من أجل السلام في الشرق الاوسط واولهم الاميركيون والاوروبيون، ومرة اخرى لا يسلم الاعداء بهزيمتهم ويصرون على استبعاده من مؤتمر مدريد للسلام، ولم يتردد في تشكيل الوفد الفلسطيني برئاسة حيدر عبد الشافي، فالمسألة عند ياسر عرفات ليست قضيته ومصيره الشخصي، إنها قضية وطن ومستقبل، ولن يكون عقبة في وجه أي بارقة أمل لتحقيق انجاز للشعب الفلسطيني، ولهذا وافق على اتفاق اوسلو وعلى الفترة الانتقالية لمدة خمس سنوات، ودخل ظافرا إلى غزة ليحولها إلى منارة مضيئة لكل قادة العالم فلم يبق قائد أو رئيس إلا وحج الى غزة حيث يستقبله ياسر عرفات بحرس شرف وعزف النشيد الوطني، ولم يسلم الاعداء بخسارتهم أمام ياسر عرفات، فهو الآن في وطنه في فلسطين وهم يكظمون غيظهم، ولهذا يغتالون اسحق رابين الذي حاز واياه جائزة نوبل للسلام، ويدرك ياسر عرفات ما ينتظره وينتظر شعبه بعد جريمة الاغتيال ان قرار إسرائيل أصبح في ايدي القتلة، فلم ينفذوا اي اتفاق سواء اوسلو او القاهرة او واشنطن، ومضت السنوات الخمس في صراع دامي من اجل البقاء، وصمد ياسر عرفات امام القوة الغاشمة، وفشلت محاولات القضاء عليه وعلى سلطته الوليدة، فالصمود كرس حضور ووجود ومكانة فلسطين على الصعيد الدولي، واصبح وجودها ركيزة للسلام، والقضاء عليها معناه ان الشرق لن يرى السلام ابدا.

وحوصر ياسر عرفات في مقر قيادته ولم يرفع الراية البيضاء تماما كما فعل في بيروت، الا انه ظل وفيا لاهداف شعبه وطموحاته " استقلال وحرية وكرامة ودولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف ".ولإن هذا التاريخ يتعرض اليوم كما بالأمس للتشويه والتحريف، فإن واجبنا أن نحمي تاريخنا وأن نحمي مسيرة قائدنا الذي شق الطريق إلى الوطن، وسقط شهيدا من أجلنا ومن أجل الوطن، وهذه الصفحات عن زمن عرفات وقد عشت إلى جانبه أربعين عاما بالتمام والكمال إنما هي محاولة لفضح التشويه والتحريف فياسر عرفات بقدر ما كان مقداما ومقاتلا في الدفاع عن حقوق وطنه وشعبه كان في ذات الوقت القائد السياسي الشجاع الذي لا تبعده الاحلام والآمال عن رؤية الواقع بكل قسوته، إنه القائد المقاتل والقائد السياسي الذي جعل من فلسطين حديث العالم واعادها الى مكانتها في الشرق الاوسط وأمامها المستقبل والفضاء الرحب.

هذا فضل رجل التاريخ الذي صنع التاريخ بدمه، ولان المعركة لإسقاطه - تحت ذريعة أخطائه - لم ولن تتوقف أبداً، فعليَ أن أقول كلمة حق دفاعا عن ياسر عرفات، وقد كنت الى جانبه أربعين سنة، وتخولني هذه السنوات أن أقدم هذا الرجل على حقيقته، فلسطينيا ومكرسا لفلسطين، وكان هذا التكريس لفلسطين هو سر نجاحه في انتزاع موطئ قدم لفلسطين في فلسطين، ومنه يخوض أعظم معاركه لتستعيد فلسطين صورتها الكاملة على المستوى الدولي وصولا لقيامها دولة مستقلة على الأرض والقدس في قلبها وعاصمتها، وهذه هي الحتمية التاريخية التي صنعها ياسر عرفات طوال أربعين عاما من الكفاح المديد، والتاريخ لن يعود الى الوراء، بل تمتد جذوره عميقا في الأرض ويستحيل اقتلاعه، وهذه خلاصة حياة وسيرة ياسر عرفات، وهذا ما حرصت على إظهاره بكل جلاء للتاريخ والأجيال، ففلسطين قضية الأمس وقضية اليوم وقضية الغد، إنها القضية التي تبقى متوهجة وحاضرة في الوعي ولا شيء يلغيها، ولا شيء يجعلها من الماضي، ولهذا فالأجيال مدعوة لمتابعة النهج الذي أعاد فلسطين الى فلسطين وصولا الى الدولة والاستقلال والسيادة، إنها الحياة في زمن عرفات.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية