جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 726 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: إبراهيم أبوالنجا : أليس ذلك عيبا؟!
بتاريخ الأربعاء 11 مايو 2011 الموضوع: قضايا وآراء


أليس ذلك عيبا؟!
بقلم / إبراهيم أبوالنجا
لعقود طويلة ،ونحن نبحث  عن الذات الفلسطينية : فتارة نقول:نحن أصحاب أطول ثورة في التاريخ ،وأخرى نقول ،نحن أصحاب أطول انتفاضة فى التاريخ حتى ان كلمة انتفاضة دخلت قواميس العالم على اختلاف لغاته.


أليس ذلك عيبا؟!
بقلم / إبراهيم أبوالنجا
لعقود طويلة ،ونحن نبحث  عن الذات الفلسطينية : فتارة نقول:نحن أصحاب أطول ثورة في التاريخ ،وأخرى نقول ،نحن أصحاب أطول انتفاضة فى التاريخ حتى ان كلمة انتفاضة دخلت قواميس العالم على اختلاف لغاته.
ومرة نقول نحن أول من اضطلع بمهمة نشر التعليم ومنذ عام 1930 على أيدى أول بعثة تعليمية أرسلها المرحوم الحاج أمين الحسينى الى اشقائنا فى الكويت.
وحينما نتذكر الإبداعات التي فجرها أبناء شعبنا أينما تواجدوا في بلاد الشتات :سواء كانوا مهندسين أو أطباء أو معلمين أو قانونيين أو سياسيين أو مستثمرين أو غيرهم... فقد عجت مؤسسات العالم بأولئك الخبراء في المجالات كافة  .
وفقط على  سبيل المثال لا الحصر فإن مكتشف الشريان الذي يحل محل شرايين القلب المتعبة
هو الطبيب الفلسطيني الجراح الشهيد المرحوم عصام السرطاوي  الذي اغتاله عملاء الموساد الإسرائيلي في البرتغال ،وهذا الشريان يؤخذ من الجسم بدلا من الشريان الصناعي ،كما نذكر بأن مهندسي النفط العاملين في وزارات البترول الخليجية هم فلسطينيون ،وأن المؤسسات الدولية كافة تعتمد اعتمادا كليا على الخبراء الفلسطينيين .
وإذا أردنا القيام بعملية حصر للكفاءات  الفلسطينية :فنحن بحاجة إلى مجلدات .
الجميع كان يحلم بالعودة لأرض الوطن ،ومن ضمنهم أصحاب رؤوس الأموال ليساهموا في بناء وطن لطالما حلموا به،ويسخروا طاقاتهم ،وإبداعاتهم وثرواتهم  فيه.ومما يؤسف له فقد أصيبوا بإحباط ،وحزن شديدين ،وأقفلوا عائدين من حيث أتوا .لماذا؟لأنهم لم يجدوا لهم في الوطن مكانا . قلة قليلة منهم على اختلاف تخصصاتهم ما زالوا متواجدين على الأرض مرؤسين   بمجموعة من الجهلة والحاقدين والمدعاين.
لعل الدافع الى نشر هذه المقالة ما نشر أمس عن الأوضاع المأساوية فى المنظومة الصحية من وزارة الى مستشفيات وانتهاء بالمراكز الصحية.
لا حصر لعدد الوفيات تحت أيدى ما يسمون بالأطباء الذين يجهلون عملية قياس الضغط أو كيفية القيام بعملية التوليد حيث تموت المرأة وجنينها بالإضافة الى أخطاء فى التخدير وإهمال فى تعقيم أدوات الجراحة إضافة الى العمليات الفاشلة فى الحالات كافة .
الغريب فى الأمر أن البعثات الطبية من الدول الصديقة والشقيقة لم تخلُ من أطباء فلسطينيين عند زيارتها لوطننا فلسطين وخاصة فى الحرب والحصار،وقاموا باجراء عمليات ناجحة لا يصدقها عقل .
وحتى لا نهضم حق أطبائنا الصامدين بين أهلهم على أرض الوطن حيث منهم البارعون جدا ولكن .. أما أنهم أحيلوا على التقاعد أو ليسوا فى الأماكن التى يجب أن يكونوا فيها أو لغياب الأجهزة الحديثة التى لا يعرف أحد مصيرها رغم أنها وصلتنا بكمات كبيرة وحتى وصلتنا مستشفيات كاملة التجهيز .. ولكن.
إن الألم الذى يعتصرنا كبير جدا ولكن عزاءنا يكمن فى الاكتشاف الجديد الذى جاء على لسان وزير الصحة السيد أبو مغلى حيث قال : نحن أحسن حالاً من الصومال،وهو اكتشاف يستحق عليه وسام القدس.
علينا أن نفاخر بهذا الاكتشاف وبهذه المقارنة فما دمنا ونسبة الأمية فى بلادنا لا تتعدى 10% أفضل بكثير من الصومال التى تتعدى فيها  نسبة الأمية 70% وفيها حرب أهلية منذ ثلاثة عقود .
والسؤال الكبير على لسان كل فلسطينى: أليس ذلك عيبا؟! واستهتاراً وقصوراُ وتخلفاً .؟
أين جهة الرقابة ؟ وأين  المحاسبة؟ وأين  الحريصون على حياة أبناء شعبنا؟ أين  الغيارى على الوطن ؟ أين  منظمات حقوق الانسان؟ أين القضاء؟ أين القيادة السياسية من هذا القول الذى أقل ما يقال فيه هو العيب بعينه ، أسئلة كثيرة تنتظرإجابة من المسؤولين كافة لنعرف حقيقة المقارنة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية