جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 340 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
شعر: شعر:عاططف ابو بكر/ابو فرح {{كانَ أميراً للفرسانْ}}
بتاريخ الثلاثاء 24 مايو 2016 الموضوع: الصباح الأدبي

https://scontent.fmad3-2.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/s851x315/13230167_10156964902520343_2388106969914768208_n.jpg?oh=5c56c938ad0a12d6edc64bf6ac90e652&oe=57C8E805
{{كانَ أميراً للفرسانْ}}

شعر:عاططف ابو بكر/ابو فرح

جهْراً
يتبارى بالطعْنِ لنا الأمريكانٍ



{{كانَ أميراً للفرسانْ}}
شعر:عاططف ابو بكر/ابو فرح
--------------------------------
جهْراً
يتبارى بالطعْنِ لنا الأمريكانٍ

يدْفعُ هذا مِنْ كِيسِ قضيَّتنا للعدْوانْ

ويُزاودُ آخرُ بالدَفْعِ لنيْلِ رضاهمْ
والأصواتِ معَ التمويلِ الكافي
فاسْمَعْ ما يُعٍطيهِ ترامْبُ لهمْ
وَاسمعْ هيلاري تلكَ الوصْمةُ
والعارُ بتاريخِ النِسوانْ

ودَوالَيْكَ هوَ الحالُ بكلِّ الجَوْلاتِ
وتبقى ،ما دامَ الساسةُ في أُمَّتنا
سقْفُ مواقِفهمْ خِذْلانٌ في خُذْلانْ

أمَّا في الظهْرِ
فما أقسى طعَناتِ العُربانْ

فمبادرةٌ تنْضحُ. سُمَّاً تتْبعُ
أخري الآنْ

تخْدِمُ إسرائيلَ تماماً
وَتُقَدِّمُ آخرَ ما في أيْدينا
منْ أسلحةٍ للقُطْعانْ

أوَكُلُّ القصَّةِ إيرانْ؟

دجَلٌ مكشوفٌ حتّْى للعمْيانْ

خونوا جهْراً دونَ غطاءٍ
خدَّاعٍ لا يَسْتُرُ عوْراتِ
ملوكِ البِعْرانْ

أوَقاتَلتمْ أطْماعاً، لمَّا كانْ الشاهُ
يَدُسُّ الأنْفَ ،يَشيلُ ،يُعيِّنُ حتَّى
الشاويشَ وحتَّى الناطورَ
لديْ الجيرانْ؟

كانتْ أيرانُ لكمْ كعْبهْ
كانتْ مَقْحبةَ العرْبانِ
نعمْ في طهْرانْ

في ذاكَ الوَقْتُ تغاضيْتُمْ عن
إشْعالِ الفتْنةِ بينَ الشيعةِ والسُنَّهْ
وكأنَّ الحاكمَ فيها كانَ صحابيَّاً
منْ أهلِ السنّْةِ ،أو كانتْ إيرانُ
بلا شيعهْ،أو شيَّعَها الحكَّامُ
حديثاً،أو لمْ تأتيكمْ عنها الأخبارُ
بذاكَ الوقتُ مِنَ الرُكْبانْ

طُزٌّ فيكمْ مِنْ خَلفانَ ألى ظرْطانْ

بِامْرأَةٍ تُبْتاعُ وتُشرى الأوطانْ

بامْرأةٍ كَ تْسبِّي الشقراءُ
تفيضُ الأسرارُ على إسرائيلَ
وَيُفْتي للطَعريسِ الحاخاماتُ
فيَنْسَهِلُ بِكَبِّ الأسرارِ الجِدْعانْ

نِعْمَ فحولٍ أنتمْ فوقَ أسِرَّتكمْ في
أحضانِ القحْباتِ،ولكنْ ،في ميدانِ
رِباطِ الخَيْلِ،فأنتمْ خِرْفانْ

أموالٌ لا تأكلها النيرانْ
أمَّا نخوَتكمْ ،لا ألقى ما يشفي
الغُلَّ مِنَ الكلماتِ ،تَليقُ بكمْ
مِنْ سِينٍ حتَّى صادٍ ،فالكلُّ
وَأيْمُ اللهِ جبانْ

لا يُمْكنُ أنْ تنْحدروا مِنْ أمَّةِ أحمدَ
أو خالدَ أو طلحةَ والفاروقَ وحمزةَ
أو ذاكُمْ ،(رضيَ اللهُ عنْهُ وعنْهمْ )سلْمانْ

ما كان منَ الأعرابِ ولا قُرَشيَّاً
لكنْ كانَ أميراً للفرسانْ

مَنْ حرَّكَ أهلَ الكهفِ الآنْ؟

من حرّكهمْ في وقْتٍ أشْبهَ
بالإعْصارِ،ومرْكبنا تسحبهُ
الريحُ بعيداً عنْ أمَنِ الشطآنْ

أمْ أنَّ قِطافَ الخيْبةِ باسْمِ
مبادرَةٍ قبَّحَها اللهُالخالقُ
قد آنْ

عُودوا للكهفِ وناموا
عودوا فالنائمُ منكمْ
أرْحمُ حبَّاتٍ مِنْ
وَغْدٍ يَقْظانْ

مَنْ سمَّى زوراً هذي الأفكارُ
وَسابقها منْ لعَناتٍ بمبادرةٍ
قَدَّمها ويُقَدِّمها الحكّامُ
الأعْداءُ الإخْوانْ

تِلْكمْ أو هذي سُمَّانْ

الجوْهرُ ذاتُ الجوْهَرِ
مهما اخْتَلَفَتْ بالألوانْ

سمُّ أخْطرُ منْ سُمِّ الفئرانْ

فالحِرْصُ وفَرْزُ مواقفكمْ مطلوبٌ
بالفِعْلِ ،وليسَ بِغَمْغَمَةٍ أو ألفِ
محاضرةٍ وبيانٍ

(فالْلَّعمُ ) حقيقاً لا تُجْدي،فكفانا
فالخَطَرُ يُحيقُ بِحَقِّ العْوْدةِ وهو
أساسُ قصيَّتنا ،ويحيقُ بِضَّمِّ
أراضي الجولانْ

عربٌ نحنُ وترابكِ سورِيَّا
مثلَ تِرابِ فلسطينَ الغالي
أو لبنانْ

أرضٌ حنَّاها الدَّمُ،ولنْ ترْخصَ يوْماً
مهما حفروا،أو دسُّوا كَيْداً،من صنعاءَ
لأقصى الأوراسِ وحتَّى تِيرانٍ

الخطرُ يحيقُ بكلِّ قضيّتنا ،وَبإسْمِ
مبادرةِ الإخْوانِ تكونُ الضَرْبةُ قاضيَةً،
ليسَ مهماً أنْ تأتي تلكمْ منْ جدَّةَ أو
بيروتَ ومن طنطا أو مرّاكشَ أو عمَّانْ

حتَّى لو جاءتْ منْ زُحَلٍ،فالمطلوبُ
الإجْماعُ على دفْنِ قضيّتنا،ليس
التحريرُ ولو شِبْراً،ونكونُ الشاهدُ
زوراً والدَفَّانْ

يا أهلَ فلسطينَ اتَّحدوا
في وجْهِ مبادرةِ الشيْطانْ

يا كلَّ الشهداءُ قِياماً
فكفاكمْ نوْماً ،فمقابركمْ
قد قَرُبَتْ منها النيرانْ

يا كلّ الأسرى خلفَ القُضبانْ

با كلّ الجرحى ،يا كلَّ
صبايا كنعانْ

يا كلَّ كهولِ بلادي والشبَّانْ

الخطرُ على الأبوابِ الآنَ
كما الطوفانْ

فَاحْموا أرْضاً واحموا عِرْضاً
واحموا مستقبلْ أحمدَ ريما
محمودٌ لبنى إلياسٌ وجهانْ

فَاتَّحدوا صفَّاً ،ولْنمضي
صفَّاً يتلو صفَّا للمَيْدانْ

لا حاجةَ بعدَ اليومِ لتوْضيحٍ
أكْثرَ،ولْنمضي نهزمهمْ ،أو نلقى
بكرامتنا ،،الدَيَّانْ،،،
---------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر /ابو فرح
٢٠١٦/٥/٢٢م
قرأت ما يبعث على الريبه
فكانت هذه القصيده الان،،

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الصباح الأدبي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن الصباح الأدبي:
قصيدة ((( متى تكون القصيدة وطنآ ؟ !!! ))) لشاعر الصومعة والعاصفة. فلســــــطــــ



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية