جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 341 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: اشكال مرور ابناء غزة لعمان: رحيل الوزير حماد شكّل فرقا والتوجس من السلطة الفلسطي
بتاريخ الثلاثاء 17 مايو 2016 الموضوع: متابعات إعلامية

اشكال مرور ابناء غزة لعمان: رحيل الوزير حماد شكّل فرقا والتوجس من السلطة الفلسطينية لاعب اساسي.. الاردن يخشى تصفية جديدة “على حسابه” ودون اتفاق.. والحكومة تعد بالدراسة رغم قرب صفارة نهايتها..
عمان- رأي اليوم- فرح مرقه
تتنامى اسطوانة “الوطن البديل” في الاردن بمجرد الحديث عن أبناء قطاع غزة وتسهيل حياتهم عبر السماح لهم بالمرور من الاراضي الاردنية واليها لقضاء


اشكال مرور ابناء غزة لعمان: رحيل الوزير حماد شكّل فرقا والتوجس من السلطة الفلسطينية لاعب اساسي.. الاردن يخشى تصفية جديدة “على حسابه” ودون اتفاق.. والحكومة تعد بالدراسة رغم قرب صفارة نهايتها..
عمان- رأي اليوم- فرح مرقه
تتنامى اسطوانة “الوطن البديل” في الاردن بمجرد الحديث عن أبناء قطاع غزة وتسهيل حياتهم عبر السماح لهم بالمرور من الاراضي الاردنية واليها لقضاء حاجات لا يستطيعونها في بقعة الارض التي هم “منفيون عليها” بالظروف الموضوعية.
ويتحدث المسؤولون في عمان عن كون السبب الابرز لقرار قطعي صادر بحق ابناء غزة، هو في “عدم عودتهم” للقطاع المنكوب، ومحاولاتهم البقاء قفي الاردن، الامر الذي تؤكد مصادر مغرقة في الاطلاع ان للعلاقة “المتوترة” أصلا بين السلطة الفلسطينية والاردن باع طويل في حسمه.
وظهر صدى المناشدات الغزية للاردن عبر رسالة ارسلتها منظمة “هيومن رايتس ووتش” إلى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، طالبته فيها بأن تخفف عمّان إجراءات السفر المفروضة على الفلسطينيين الراغبين في السفر من غزة إلى دول أخرى، مضيفة انه قد طرأت في الآونة الأخيرة على ما يبدو إجراءات مشددة على مسافري الترانزيت، أدت إلى حجب فرص مهنية وتعليمية بالخارج عن شباب غزة الذي يعاني من آثار الحصار الذي يفرضه الاحتلال.
وأضافت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط: “بذل الأردن جهدا كبيرا لاستقبال أعداد كبيرة من اللاجئين من شتى أنحاء المنطقة والوفاء باحتياجاتهم. لكن منذ أغسطس/آب الماضي، أصبح الفلسطينيون من غزة يعانون مشقة متزايدة في الحصول على تصاريح الترانزيت للعبور من الأردن إلى دول أخرى، دون إبداء تفسير لهذا التغيير في الإجراءات”.
وذكرت المنظمة أنه “على مدار العقد الماضي على الأقل كان قطاع غزة مغلقا في أغلب الأوقات، ولا تسمح إسرائيل لسلطات غزة بفتح المطار أو الميناء وتحد من السفر عبر معبر إريز الواقع بين غزة وإسرائيل؛ بحيث يقتصر استخدامه على الحالات الإنسانية الاستثنائية”.
معلومات “رأي اليوم” تشير الى ان الاردن يشعر بعدم الارتياح وهو يرى الاعباء تتنامى على كاهله إثر الاغلاق الطويل الذي تفرضه السلطات المصرية على معبر رفح، والذي أدى لتوجه الغزيين لمعبر الكرامة للدخول الى عمان للعلاج او الدراسة او حتى المرور لدولة ثانية.
الحالة الاردنية القلقة من الدخول الغزي تبدو مستجدة في المعطيات المحلية الامر الذي يظهر جليا ضمن رصد “غير معلن” اطلعت على تفاصيله “رأي اليوم” يشير الى ان الغزيين كانوا يدخلون الى الاردن بسهولة باستثناء من عليهم قيودا امنية او اشكالات سياسية خصوصا المنتمين لحركة حماس او الجهاد الاسلامي.
لاحقا يبدو ان اعلانات الجانب الاسرائيلي عن فتح معبر على غرار رفح يمرر الغزيين للاردن، ثم التسريبات المتتالية حول الطريقة التي سيسمح للغزيين فيها المرور والمدة التي يجب ان يبقوا فيها خارج البلاد، زادت التخوفات الاردنية، الامر الذي يفسر الاتفاق بين مصادر اردنية مختلفة استمعت اليها “رأي اليوم” وهي تتحدث عن قرار مرجعي بعدم ادخال الغزيين مع امكانية الاستثناء لحالات انسانية فقط، وان القرار برز منذ حوالى الشهرين تقريبا، الامر الذي يتم ربطه بتغيير وزير الداخلية الاردني.
الحجة في عمان جاهزة طبعا وتتصل بسيناريو الوطن البديل وتفريغ الارض من سكانها، الامر الذي يبدو “منزوع الدسم” في الحديث عن ابناء غزة المضطرين للخروج من جهة، وفي الحديث عنهم بوجود لاجئين اخرين من وزن السوريين الذين يشكلون اليوم النسبة الاعلى حسب اخر تقييم سكاني.
المسكوت عنه في الملف، كما تناهى الى سمع “رأي اليوم” هو الشعور الاردني العميق بأن “تصفية ملف القطاع″ بدأت تمر عبر حدود المملكة دون اتفاق، خصوصا في ضوء توجس واسع من السلطة الفلسطينية التي يشتكي مسؤولون اردنيون دوما من “تلاعبها” وعدم صدقها في التفاصيل.
الاهم بخصوص ابناء غزة ان المعلومات تشير الى ان الحالات اليوم باتت تدرس في الدوائر الامنية كل واحدة على حدة، ودون اي ضمانات ادخال، الامر الذي تشير في سياقه القنوات الداخلية في العملية الى انه كان “مرتبا” في عصر وزير الداخلية الاسبق سلامة حماد بصورة “كفالات” فكان يمكن لاي فلسطيني من القطاع ان حصل على عدم الممانعة من السفارة الاردنية في رام الله، واحضر كفالة من صاحب رقم وطني اردني ان يدخل دون تردد الامر الذي يبدو انه لا يحصل في عهد الوزير الجديد مازن القاضي.
اليوم ليست الكفالة وحدها ما تقف عائقا امام الفلسطينيين من ابناء القطاع، وانما الاذن او “عدم الممانعة” نفسه يبدو انه صعب المنال.
بكل الاحوال، سربت الحكومة الاردنية وبعد مناشدة هيومن رايتس ووتش انها تدرس تسهيل امور الفلسطينيين من القطاع، رغم ان عداد الزمن لحكومة الدكتور عبد الله النسور قد يشير على “ملاعبة جديدة” في الملف دون حل حقيقي.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية