جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 506 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناهض اصليح : ذاكرة نيسان دون النسيان
بتاريخ الأثنين 25 أبريل 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad3-1.fna.fbcdn.net/hphotos-xap1/v/t1.0-0/s526x395/13102617_10154060666885119_4038449510339958044_n.jpg?oh=daf3b6613d3df1f5ee06c2056b009390&oe=57BE93A7
ذاكرة نيسان دون النسيان
كتب / أ . ناهض محمد اصليح
لا زال نيسان فلسطين المعبق بالحزن والفخر معاً ولم يتوقف مروراً بتضحيات شعبنا في الشتات والوطن المحتل ففي نيسان كم نعد من المجازر التي أًرتكبها الأحتلال بحق شعبنا


ذاكرة نيسان دون النسيان
كتب / أ . ناهض محمد اصليح
لا زال نيسان فلسطين المعبق بالحزن والفخر معاً ولم يتوقف مروراً بتضحيات شعبنا في الشتات والوطن المحتل ففي نيسان كم نعد من المجازر التي أًرتكبها الأحتلال بحق شعبنا وكم من الشهداء الذين رحلو ولكن يستوقفني هذا الارث الكبير للقائد والثائر الوطني الفدائي خليل الوزير أبو جهاد هذا الفارس الذي ترجل وبقي متلازماً بالذاكرة الوطنية والعربية والعالمية
و المسئولين حملت المناصب وأصحاب السعادة الحاليين والمتقاعدين .. ...يتسائلون وهم في حيرة وأستغراب من أمرهم عن أسباب حجم هذا الحزن الكبير الذي عم... الوطن والشتات عندما إغتيل أبو جهاد في تونس من قبل دولة الاحتلال الاسرائيلي ، و فيما بينهم وفي ذكراك الثامنة والعشرين لماذا يذكره الوطنيون الغيارا والمخلصين " أبهذا الكم من الحزن ...ياأخي لقد إفتقدتك الثورة الفلسطينية والوطن ، وكما كنت في حياتك تحظي بالتقدير والأحترام من أبناء شعبنا عامة وفصائلة الوطنية ،
وليس غريباً أن أجيال أطفال فلسطين يتساءلون.......... دومأ بكل إستغراب ؟؟ من هو الشهيد خليل الوزير ما الذي جعل الناس يحبون هذاالقائد الفارس بشبابة والمتفاني في جهادة وثورته، ويبدون كل هذا الحزن في استشهادة وحتي في ذكراة الخالدة "!!!!. بل يسألو ذواتهم وهل سيحظون بعد رحيلهم بمثل ما حظي به "الشهيد والقائد ابو جهاد عند إستشهادة من حزن وطني عارم كان صداه كبير بالوطن المحتل والشتات ؟؟؟؟؟ومع مرور ثمانية وعشرون عاماً ،
يا سؤال ...... لماذا يوزع شعبنا الحزن بقدر دقيق وطبيعي بين الراحلين ؟
لماذا يتفاوت حجم الحزن بين شخص وآخر عند رحيلة ؟
الإجابة ببساطة تكمن بأن هناك مسئولين كانو وغادروا المسئولية والسلطة كما كانو !!! مسؤلين تقلدو المنصب واستمروا على كرسي المنصب سنوات طويلة ثم منهم من ترك منصبة دون أن يشعر به الوطن ودون أن يلمس الناس على الواقع شيئا من إنجازاتهم ..!!
ًوهنا بالوطن من هم في ذاكرة النسيان حتى وان كانوا حاضرين بمنصب المسؤولية..!!!!! ولكنهم في نظر الوطن كالأموات وان كانوا أحياء بأجسادهم !!!!
ومنهم من يقرأ الآن حجم الحزن الثامن والعشرون لقائد ما إنفك شعبنا بالوطن والشتات عن تذكره وبالدعاء والرحمة له إنه "الشهيد خليل الوزير ابوجهاد أول الرصاص واول الحجارة والذي أخلص لفلسطين ع طريق الحرية والاستقلال ، إنه الشهيد والقائد صاحب الفعل بسلاحة المشرع المقاوم ، حتي يلقي الله شهيداً في مواجهة مباشرة مع وحدة التصفيات بجيش الاحتلال الاسرائيلي وعلي أرض تونس ، ومن يسأل ليأخذ دليل على أن شعبنا خير من ينصف المسئول والشهيد والقائد بدرجة الحب والتميز في منصبة ومسؤليتة في حياتة وعند مماتة ،
ولمن يسئل يدرك بأن شعبنا هو من ينصف بدرجات الحزن !
إستشهاد إنسان بكل عدالة وعلى حجم إنجازات القائد المسئول والثائر و إخلاصة بصون أمانة الوطن والثورة في منصبة ومسئوليتة التي تقلدها ،
إستشهد (( خليل الوزير ))،،منذ ثمانية وعشرون عاماً وبإستشهادة نعاه بكل حزن كل من سمع عنه وكل من إلتقاه وعمل معه وكل من قرأ عنه وكل من أستمع له
وكل من أسمي مولودة خليل وفاءاً للمناضل الثائر الملتحم بالوطن وأبنائه ، في ذكراك نفتقدك ........ بل تفتقدك الحركة الوطنية الفلسطينية وعلي رأسها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح التي أحببت ولها أسست وتنظمت ونظمت وبأسم فلسطين وفتح قاتلت ، وفي ذكري إستشهادك الثامنة والعشرون ما زالت ذكراك ساطعة كالشمس في سماء الوطن وذاكرة نيسان دون النسيان ، وسنبقى دوماً نعيد لك قرائة الفاتحة
أيات ورحمات رحمك الله
(( خليل الوزير ابو جهاد )) وأسكنك الفردوس مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية