جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 298 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
صالح الشقباوي: صالح الشقباوي : الرئيس أبو مازن و ديالكتيتك الصراع الفلسطيني الاسرائيلي
بتاريخ الجمعة 12 ديسمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-a-cdg.xx.fbcdn.net/hphotos-xpa1/v/t1.0-9/10649762_10154686670650343_5926174117367310331_n.jpg?oh=21fd6f7b8511056a8d0c876df4f7cec7&oe=54BD81BB
الرئيس أبو مازن و ديالكتيتك الصراع الفلسطيني الاسرائيلي

دكتور صالح الشقباوي/جامعة الجزائر قسم الفلسفة

ليس سهلا على المفكر أو الكاتب الابحار في نسق الأفكار خاصة اذا تعلقت برجل يقود المرحلة ويجلس على قمة الهرم الفلسطيني ,لأن الابحار يؤدي الى الفهم والفهم يؤدي الى القناعة والقناعة تؤدي الى اليقين .


الرئيس أبو مازن و ديالكتيتك الصراع الفلسطيني الاسرائيلي

دكتور صالح الشقباوي/جامعة الجزائر قسم الفلسفة

ليس سهلا على المفكر أو الكاتب الابحار في نسق الأفكار خاصة اذا تعلقت برجل يقود المرحلة ويجلس على قمة الهرم الفلسطيني ,لأن الابحار يؤدي الى الفهم والفهم يؤدي الى القناعة والقناعة تؤدي الى اليقين .
من هنا قررت أن اقوم بعملية ابحار عميقة داخل فكر هذا القائد محاولا الوصول الى البر والى الحقيقة التي تقول انه رجل يدرك بامتياز قوانين الصراع ويدرك ماهيات الصراع كما وأنه يسيطر على أدواته التي اقتنع بها .
فحسب رؤيته وفهمه ومنطقه فإننا خاسرون في دائرة المعركة العسكرية لأن موازين القوة مختلة بشكل صارخ لصالح العدو لذا فقد رفض الرئيس ابو مازن هذه الوسيلة في حل الصراع وقام بطيها كما يطوى الكتاب وأخرجها من قناعته ويقينه و من مراكز تفكيره وأحل مكانها وسيلة الصراع الشعبي الذي يعتمد على جدل ليس عسكري بل جدل مدني فيه ينجح الفلسطيني في تحييد الترسانة العسكرية الاسرائيلية المثخنة بالقتل والدمار ويبرهن للعالم أنه يناضل من اجل حقوقه ودولته بالوسائل السلمية التي اعتمدها غاندي ضد المستعمر البريطاني وهنا أؤكد أن الرئيس ابو مازن قد نجح فعليا في فتح جبهة قوية من المقاومة الشعبية الفلسطينية التي أحرج بها عدوه وبرهن للعالم أننا شعب يريد السلام ويسعى اليه بالطرق السلمية وقد ازداد تعاطف ودعم العالم له ضمن هذه المعادلة من الصراع بعد اقتناع العالم أن الشعب الفلسطيني شعب يستحق أن يكون له دولة وعلما ونشيدا.وبذلك يخترق الرئيس ابو مازن بديالكتيكه جدران البر انويا اليهودية التي تصور اليهودي كضحية عالمية تناضل من اجل رفع الظلم عنها .وبنفس الوقت يحافظ على ماهيات الصراع ومكوناته الرئيسية ايمانا منه بان وجوده في هذه المرحلة الحرجه يحمي المشروع الوطني ويحافظ عليه كما ويحمي الثوابت الوطنية الفلسطينية التي بنيت على ثلاثية ديالكتيكية يقينية (الدولة – حق العودة – القدس)
خاصة اذا علمنا ان هناك ضغوطات عربية وإسرائيلية مشتركة لا تتحملها الجبال تمارس على الرئيس ابو مازن لكي يوافق على الخروج عن مساره الوطني ويقبل بحل الصراع وفقا لمتطلبات الرواية الاسرائيلية للصراع وكيفياته التي تقلب فيها النتائج والمفاهيم رأسا على عقب ويصبح الظالم مظلوما والمظلوم ظالما وتحول المحتل محررا والمحتلة ارضه محتل ظالم . وهذا ما يأمله الصهاينة كنتائج يقطفون ثمارها من الربيع العربي .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية