جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 535 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زين شحادة أبو سيدو : لماذا إمبراطورية المخدرات في ظل الربيع العربي ؟!...
بتاريخ الأحد 20 أبريل 2014 الموضوع: قضايا وآراء

https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/t1.0-9/1518025_10154061975985343_8478896635230972741_n.png
لماذا إمبراطورية المخدرات في ظل الربيع العربي ؟!
د.عميد شرطة زين شحادة أبو سيدو   

  ان صناعة الامبراطوريات في المنطقة العربية لهدف رسم السياسة الجديدة ضمن سياق الاستراتيجية الامريكية الصهيوني وبعد ان اعطته بعدا دوليا تحت عنوان الارهاب وخلقت لنا عدوا وهميا    


لماذا إمبراطورية المخدرات في ظل الربيع العربي ؟!...

د.عميد شرطة زين شحادة أبو سيدو   

  ان صناعة الامبراطوريات في المنطقة العربية لهدف رسم السياسة الجديدة ضمن سياق الاستراتيجية الامريكية الصهيوني وبعد ان اعطته بعدا دوليا تحت عنوان الارهاب وخلقت لنا عدوا وهميا وقد استغلت لهذه الغاية بعض الحالات المأسوية التي حصلت في بعض اماكن العالم  وقد جعلت الوضع اكثر تعقيدا ولكن كل الشبهات تحوم حول الدور الامريكي الصهيوني في تهيئة اليات التنفيذ لهذه الاحداث لتبرر تدخلها السياسي و العسكري في العديد من مناطق دول العالم و الوطن العربي بحجة مواجهة  الارهاب كمنظومة فكرية و سياسية تهدم السلم و الامن و الاستقرار في اغلب مناطق العالم و بدايتها ضرب حركة طالبان الافغانية و الحرب على العراق و ادعائهم امتلاكه اسلحة الدمار الشامل و علاقته بتنظيم القاعدة حسب الرواية الامريكية الصهيونية وتقسيم السودان وصناعة الازمات و تصديرها لدول العالم ولم تخفي امريكا اهدافها التي سعت لتقديمها تحت ادراجها بعناوين خلق الشرق اوسط الجديد ونشر ثقافة الفوضى الخلاقة حسب مفهومهم و ديمقراطيتهم المزيفة و بدايتها عندما شطبت العراق من المعادلة بالصراع مع المشروع الصهيوني الاستيطاني ناهيك عن الحروب الاخرى في افغانستان ولبنان و اليمن وقطاع غزة وتورط اصابعهم العلنية و الخفية المأجورة مع العدو الصهيوني بالتدخل بالشؤون الداخلية لبعض الدول العربية و خاصة في اليمن وصناعتهم للارهاب وقضية الحوثيين و اضعاف الوحدة اليمنية بين شطرين الوطن الموحد وكان دورهم واضح في تأجيج النعرات الطائفية و المذهبية ومعهم الايرانين واعوانهم المستعبدين للسياسة الامريكية الصهيونية عبر مراحل التاريخ وكل ما يدور في المنطقة العربية و العالم مستهدف ضمن امبراطورية امريكا و الصهيونية و مدروسا بخطط و برامج مسبقة تم الكشف عن تفاصيلها بالخرائط و الوثائق من قبل اصحاب الفكر المتطرف الصهيوني الامريكي صانع سياسةتقسيم المنطقة فكان لابد من دفع المعركة الجديدة باتجاه العقول البشرية صاحبة الرؤية المستقبلية في امتنا العربية لتجهيلها و عملت امريكا على تصدير ازمتها الداخلية الواقعة على المجتمع الوطني الأمريكي عبر السنوات الماضية من قبل المافية و العصابات الداخلية المرتبطة برموز سلطتهم الحاكمة التي اغرقت امريكا بالمخدرات بكل انواعها ودفع ثمنها الملايين من افراد الشعب الامريكي بين مدمن و مجرم في عالم الجريمة بانواعها وكان عدد الذين يموتون بسبب تناولهم الجرعات القوية المتزايدة سنويا و شهريا وحسب تنسيقات مؤتمر هافانا و حتى يومنا هذا و ظهور كل انواع الرعب في صفوف المجتمع امريكي الناتج من جراء تعاطيهم مخدرات  الماريجوانا و الحشيش و عقار ال سي دي و عقار الهلوسة وكل ذلك على مرءى و مسمع صانعي القرارالسياسي وبعد ان اتضح اليهم نجاح خطط الاخريين باستهدافهم بالمخدرات نقلو المعركة بطريقتهم الخاصة و المتورطين فيها لباقي  ارجاء العالم علما بان رؤوس الاموال و قادة العصابات تعي جيدا ان ثرواتهم كانت عبر اسواق المخدرات التيلاندية ومن تركية وكوبا و بعدها يتم استغلالها و تحويل اكثر من سبعون بلمئة من اساسي الافيون التركي الى هيروين بواسطة معامل خاصة وتصبح بعد عملية التجهيز مضاف اليها (اللاكتوز) وتوزع بواسطة رجالهم في العصابات الخاصة بترويج هذه الافة و بعد مرورها بمراحل في مراكز خاصة والدراسات وعن فعاليات المادةالمؤثرة لعناصر الادمان والمواد المضافة المغشوشة الاخرى وكل هذا لخدمة امبراطوريةالمخدرات لمصلحة تجار السموم ورؤوس الاموال صانعي قرار سياسة الكيان الامريكي و الصهيوني وكما هو حال السيطرة على النفط وعلى الكيان الصهيوني و على امن الدولار داخليا و خارجيا لوضع اقطاب العالم تحت سيطرتهم فكان لابد من هذه الحرب الخفية و حالة سمومها المجتمعية وكما هو                            حالهم بتلوث البيئة من جراء المعارك المستهدفة للاوطان والمواطنين يكل انواع الاسلحة المحرمة دوليا وتجربة الاسلحة الحديثة متساوية اهدافها لمسح العقول وسيطرة على المساحة الفكرية لاجيال على البعد الاستراتيجي و دمارا للنهوض على المستوى الاقتصادي و الثقافي و ضعف القدرة على اتخاذالقرارات السياسية و بعد ان شعرت القيادة الامريكية الصهيونية و اجهزتها ان الوطن العربي يمر بحالةمن النهوض الفكري ولو بسيطة في المرحلة السابقة و بعد ظهور المقاومة العراقية التي كشفت خيوط التامر وحجم الدمار الذي صاب العراق بقتلهم العلماء و تاجيج النعرات الطائفية المذهبية حاملةوباء التلوث الفكري لنهج القومي العربي الاسلامي المعتدل الغير متطرف فزجت العراق بإمبراطورية المخدرات بواسطة المؤجوريين في منطقة الخليج العربي وبدات بتنشيط الفعاليات الهادفة لصناعة الارهاب ونشر ثقافة الادمان على المواد المخدرة وعند استجابة الشعوب العربية بفطريتها الثورية لانطفاضة الربيع العربي ونزول المواطنين للشوارع حاملي شعاراتهم التي تمس صميم اوجاعهم وتعبر عن ما يحكيه الناس في جلساتهم الضيقة و هي حالة الجوع و القهروالظلم والتي ستخلصهم  من الانظمة البوليسية و هو ما اثار مشاعر الجماهير التي التحقت بهم بهدف خلق واقع جديد يضمن لهم العدالة الاجتماعية و الكرامة و الحرية بعيداعن الديمقراطية الامريكية المشبوهة وبعد ان اصبح هناك وعي لما تم باسم الديمقراطية في العراق وعند اتقال الثورات العربية للبيوت السياسية بدأت هنا لحظة الخلط و الإرتباك و تدخل الخارج السياسي مع الداخل السياسي لمصلحة الشرق الاوسط الجديد وتقسيم الاوطان و بات واضحا تغير الربيع إلى فصول متعددة و حسب الاجندات وبما يتماشى مع الحرب الإعلامية للفضائيات المشبوهة بتنفيذها لتعليمات الجهات المختصة في نشر عالم صراخ إعلامي حسب المقاييس الامريكية الصهيونية و في نفس الوقت كانت تستغل الشبكات العنكبوتية للغرض الاخر و هو بيع و شراء المخدرات تزامنا مع فتح الحدود لبعض الدول التي تم من خلالها استغلال هذه الظروف وإدخال كميات هائلة من المخدرات و حسب تقارير الجهات المختصة و بالتحديد في مصر و عبر حدود ليبيا و السودان و كب كميات من العقاقير المخدرة في اغلب المناطق بقصد ترويجها بكل الوسائل لنشر حالة من الادمان و العقم الفكري و كما هو الحال وتماشيا مع نفس المشروع في صناعة حالة الانقسام الفلسطينية و إدارتها و ثقافتها الجديدة المستفيد من خلالها الكيان الصهيوني لضرب مشروعنا الوطني و سرقة التاريخ الفلسطيني على مر العصور و تجهيل عقول النشأة الجديدة بظاهرة امبراطورية المخدرات ومانذكره في كتابتنا هذه بعيدا عن السياسة و الساسين و بعيدا عن الخوف من الخوف لأن اخطر المعارك التي تمارس على شعوبنا العربية و شعبنا الفلسطيني هي معركة إمبراطورية المخدرات وتجهيل العقول على المدى البعيد لأن الحروب قد قتلت الملايين من البشر و و شردت و خلقة لنا ازمات بيئية و امراض سرطانية وتلوثات في مجنمعنا العربي و الفلسطيني ولكن إمبراطورية المخدرات ستصنع لنا عقولا مدمنة و مجهلة فكريا على مر الزمان و هي سياسة الماضي و الحاضر ولأن عقولنا اغلى هبة منحت إلينا من عند الله و هي الشيء الوحيد المستهدف حاليا ولا يمكن لأحد المتاجرة بعقولنا فهل اصبحنا نعيش في زمن ربيع الثورات العربية المنتفضة و عصر الإعتذارات في زمن إمبراطورية المخدرات ام في زمن الثورات التقسيمية لما تبقى من وطننا العربي        






 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية