جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 273 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: مشروع الكرامة الفلسطينية
بتاريخ الأربعاء 16 أكتوبر 2013 الموضوع: متابعات إعلامية

مشروع الكرامة الفلسطينية

محمد سعدي عثامنة -  فلسطين
                بسم الله القوي العزيز  انطلاقاً من الحرص على المساهمة في كل ما من شأنه رفع الظلم عن الناس ونظراً لاستفحال الخطر الداهم على مجتمعنا الفلسطيني الحبيب بصورة عامة



مشروع الكرامة الفلسطينية

محمد سعدي عثامنة -  فلسطين
                بسم الله القوي العزيز  انطلاقاً من الحرص على المساهمة في كل ما من شأنه رفع الظلم عن الناس ونظراً لاستفحال الخطر الداهم على مجتمعنا الفلسطيني الحبيب بصورة عامة وفي منطقتي شريط غزة والضفة الغربية بشكل خاص الناتج عن موضوع الأسعار الغير منطقية واللا معقولة واللاعقلانية بل والجنونية للأراضي وبالذات وبالخصوص في قطاع غزة ، ونظراً لإكودية وجود فقدان للأمل في امتلاك المسكن في نفوس الشباب بنسبة تفوق80% في قطاع غزة .

ونظراً لمعرفة ودراية الجميع الأكيدة بخطورة الحال الذي يصبح فيه الشباب فاقداً لأي بارقة أمل في أي إمكانية لامتلاك مسكنه الخاص به حتى لو أنفقوا من شقاء عمرهم عمراً آخر فوق عمرهم وبالذات في قطاع غزة .  ونظراً لمخاطر محددة تتعلق بانهيارات أخلاقية وانتهاك للمحرمات والحرمات على نطاق لا يستهان بحجمة واتساعه لا نحب أن ندخل في تفاصيلها هنا !! جميعنا على إلمام كامل وتفصيلي بها . ونظراً لأننا جميعاً نعي ونعرف خطورة سكوتنا عن الحق وعن كل ما من شأنه أن ينفع الناس ويخفف عنهم البلواء التي يعيشونها فها نحن نتوجه لكل أبناء فلسطين على جناح السرعة بهذا المشروع البسيط لكنه الخطير .. والذي أسميناه مشروع الكرامة الفلسطينية.. مشروع الحفاظ على كرامة أبناء فلسطين في قطاع غزة والضفة الغربية بحل مشكلة السكن لديهم ولدى الاجيال الشابة القادمة الى الأبد . هذا المشروع الذي نرنو ونتطلع ونطمح ونطمع  في تطبيقه بإذن الله تعالى بجهود كبيرة وجبارة وهائلة من الجميع وبإصرار كبير وفولاذي على تحقيقه وانجازه وجعله حقيقة واقعة وبالطبع بقوة وجهود كل أبناء فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة هو تشريع قانوني يؤكد على أحقية كل من يبلغ العشرين من شباب فلسطين في قطاع غزة في امتلاك 10 أمتار مربعة فقط من الأرض لغرض السكن !! نكرر 10 أمتار فقط !! بحيث يمتلك كل 100 شاب مساحة 1000 متر مربع فقط (( دونم واحد )) ودون أن يدفعوا مقابل هذا الامتلاك أي مبلغ من المال كي يقيموا عليها وبجهودهم الذاتية مبنى متعدد الطبقات .. والآلية الرائعة والمحترمة هي (( دونم واحد )) 1000 متر مربع من الأرض لكل 100 شاب من قطاع غزة .. ومائتي متر لكل شاب من الضفة الغربية ..  .. يقول المثل الشعبي الفلسطيني (( دارك مقدارك )) فإذا حدث ولم يكن لك بيت فإن مقدارك أو قدرك أو منزلتك أو حجمك أو كيانك سيضعف وسيهتز بصورة كبيرة ، ولو تفحصنا ما حولنا وما نعيشه من حال وما نتوقعه في المستقبل القريب والمتوسط والبعيد ، وبعد أن أصبحنا اليوم متأكدين من إن شباب الضفة الغربية وشباب قطاع غزة لن يتمكنوا من شراء أراضي لغرض السكن أو شقق جاهزة طالما بقوا عاطلين عن العمل !!! أما إن كانوا يعملون فسيتمكنون من شراء تلك الأرض أو تلك الشقة بعد أن يهدروا عشرين سنة من عمرهم . نقول لو تفحصنا ما حولنا وما نعيشه من حال لوجدنا أن مقادير أكثر من نصف السكان وبالذات في قطاع غزة ستكون في مهب الريح في القريب العاجل !!  وبالطبع فإننا نؤكد على ما يتبع ذلك النقصان في قدر وكيان الإنسان من أضرار ومثالب لا حصر لها وقد تصل حد الكوارث في أحيان كثيرة !!  هذا الواقع الذي نعيشه يصرخ فينا ويقول ها هي الكارثة قادمة وبالذات في واقع قطاع غزة حيث أدنى سعر للأرض في غزة هو 150 دولار للمتر الواحد ، وسعر الشقة قد جاوز ال50 ألف دولار وهذا السعر لا يقدر على دفعه إلا 30 % من الراغبين في الشراء .. وهنا ها نحن ندق أجراس الخطر .. أو لنقل ها نحن ننطلق بالتكبير الله أكبر الله اكبر حيث  تاريخنا الاسلامي يؤكد أن أجدادنا الأوائل كانوا يرفعون الآذان في الجوامع في غير مواعيد الصلاة عندما كان يداهم المجتمع خطر ما .. ونحن نرى إن أكبر وأخطر الأخطار هو هذا السعر اللامنطقي بل والإجرامي لمتر الأرض في قطاع غزة والذي إذا استمر في هذا الارتفاع الجنوني ( وهذا هو الأرجح ) فسوف يقودنا الى الهاوية !! وسيحوِّل وسيقسم مجتمعنا الفلسطيني الحبيب الى مجتمع الأسياد والعبيد !! الأسياد وهم القلة القادرين على شراء الأرض أو الشقة ، والعبيد وهم الكثرة الذين لا يكادون يعثرون على قوت يومهم !! فهيا بنا نتنادى كما السلف لرفع الآذان في غير مواقيت الصلاة !!!!! .. هذه التعبيرات البسيطة تؤكد بأن كل من يساهم في هذا الارتفاع هو مجرم لا محالة .. وكل من يسكت عن هذا الارتفاع المتعمد والمقصود لسعر الأرض وبالذات في قطاع غزة مُطالب أن ينهض من اليوم وأن يرفع عقيرته وبقوة ويصرخ في وجه كل من يقف في وجه مشروع الكرامة الفلسطينية هذا ، وفي وجه كل من يساهم من قريب أو من بعيد في إحباطه أو عرقلته أو تشويهه بالأكاذيب والأباطيل والأضاليل . المشروع باختصار وتوضيح : ـ مساحة قطاع غزة هي 355 كيلومتر مربع . ـ مساحة المستوطنات أو المحررات هي 70 كيلومتر مربع . ـ مساحة الضفة الغربية هي 6000 كيلو متر مربع . ـ عدد الشباب في قطاع غزة الذين لا أرض لهم والذين لا عمل لهم أو الذين لهم عمل ولكنه لا يكاد يكفيهم القوت والملبس يزيد عن المائة ألف رجل منهم العازب ومنهم المتزوج ومنهم المتزوج وله أطفال هم جميعاً ما زالوا وسيبقون يسكنون في غرفة واحدة في منزل آباءهم مع كل المعاناة ومع كل اللامنطق الذي سيبقون يكابدونه طالما هم لم ولن يحوزوا بالطبع على المسكن المستقل الخاص بكل منهم حتى لو صبروا عشرات السنوات أو مد الله في أعمارهم بعمرين فوق أعمارهم . ـ عدد الشباب الذين ينطبق عليهم نفس التوصيف في الضفة الغربية لا يقل عن رقم المائة ألف بأي حال من الأحوال .. الحل لهذه الكارثة وهذه المأساة التي يعيشها شباب فلسطين وبالذات في قطاع غزة هو تشريع قانوني يؤكد على أحقية كل من يبلغ العشرين من شباب فلسطين في قطاع غزة في امتلاك 10 أمتار مربعة فقط من الأرض لغرض السكن !! نكرر 10 أمتار فقط !! بحيث يمتلك كل 100 شاب مساحة 1000 متر مربع فقط (( دونم واحد )) ودون أن يدفعوا مقابل هذا الامتلاك أي مبلغ من المال كي يقيموا عليها وبجهودهم الذاتية مبنى متعدد الطبقات .. بجهودهم الذاتية!!يعني دون مساهمة الحكومات او السلطات لا السلطات المحلية ولا السلطات السياسية الحاكمة !!وهم من ثم أحرار في تجنيد قوتهم وطاقاتهم المتشعبة والفاعلة في اتجاه انجاز مبناهم المتعدد الطبقات هذا.. الشباب لا يطلبون شيئاً ولا يريدون شيئاً من أي من السُلُطات أو الحكومات !!فقط هم يضغطون في اتجاه انتزاع هذا التشريع الذي يمكنهم قانوناً وبكل بساطة من امتلاك تلك الأمتار العشر المربعة من الأرض التي هي من صنع خالقنا العظيم .. والآلية الرائعة والمحترمة هي (( دونم واحد ))  1000 متر مربع من الأرض لكل 100 شاب . وجدنا إن كل ما يحتاجه 100 ألف شاب هي فقط مساحة كيلومتر مربع واحد وبالطبع يكون هذا الكيلومتر الواحد مبعثراً على كل مساحة المستوطنات من رفح وحتى بيت حانون بمعدل 50 دونم في كل تجمع من التجمعات التي قد يصل عددها الى عشرين تجمع . أما في الضفة الغربية ولأن المساحة ممتازة بالقياس مع مساحة قطاع غزة فالمقترح تمليك كل شاب مساحة 250 متر مربع ، مُسقطين بذلك عصفورين بحجر واحد ! إعادة الأمل لشباب فلسطين في الضفة الغربية + المساهمة في مكافحة غول الاستيطان اليهودي هناك . وهكذا وبهذه الحسبة البسيطة نجد ان هؤلاء الشباب ستُحل مشكلتهم في السكن ولن يقتطعوا من مساحة قطاع غزة سوى كيلومتر مربع واحد فقط وهي مساحةًّ كما هو واضح لا تشكل شيئاً يُذكر من مساحة تلك المحررات وهي كما ذكرنا للتو 70 كيلومتر مربع ، وبالطبع لا يكاد هذا الكيلومتر المربع الواحد يُذكر بالقياس مع مساحة قطاع غزة الذي هو كما اسلفنا 355 كيلومتر مربع . أما في الضفة الغربية فسوف نجد إننا قد أخذنا خمس وعشرين كيلومتر مربع وهي لا تكاد تذكر بمقابل عشرات الكيلومترات المربعة التي ينهبها المستوطنون اليهود يومياً . ـ بحسبة بسيطة وجدنا إن كل شاب من هؤلاء ال100 ألف في غزة سيمتلك شقته الرائعة التي ستكون مساحتها 100 متر مربع بسعر لن يزيد عن 12 ألف دولار، وهو مبلغ مقدور عليه لو قورن بالأسعار الجنونية الإجرامية للشقق اليوم في غزة مثلاً والتي قفز سعرها عن 70 أو 80 ألف دولار . ـ السر في مشروعنا هو إعادة الأمل للشباب وجعلهم متأكدين بأن إمكانية امتلاك الشقة الخاصة بكل منهم مازالت موجودة وهي ليست حلماً ولا هي خيالاً كما هو حالها اليوم . ـ بكلام آخر عندما يعرف الشاب إن امتلاكه للشقة لن يكلفه أكثر من 12 ألف دولار فإنه سيندفع بكل ما أوتي من قوة للإدخار ولمراكمة النقود كي يفوز بشقة تؤويه ولو استغرق ذلك 7 سنوات من عمره مثلاً ــ وهي الفترة الزمنية التي نتوقع ــ أما هذه الأسعار الإجرامية الحالية للشقق فهي تُفقد الغالبية العظمى من الشباب أي بارقة أمل في مجرد التفكير في امتلاك الشقة لأنها تحتاج الى ادخار أكثر من 25 عام من عمر الشاب العامل أو الموظف وبالتالي سيعزف عن التفكير في امتلاك الشقة ومن ثم  لن يكون حريصاً على الإدخار بل سيكون مسرفاً وبالطبع يدفعه لذلك السلوك القول الشائع المعروف (( المركب الغارق .. إلحقه رجلك )) وبعدها يبدأ الشاب في الدخول الى دوامة الأجرة الشهرية اللعينة والجهنمية وذُلها وهمومها التي لا حصر لها والتي أولها أنها تأكل نصف الراتب الشهري للموظف . أما حال الغير موظف والذي بالطبع لا يوجد لديه راتب كي يذهب نصفه لأجرة المنزل فإننا نتركه لتخيلكم ولتقديراتكم التي نتوقع ان تكون عادلة ومُنحازة نحو حق الشباب المؤكد في امتلاك هذه الأمتار القليلة من الأرض التي هي بالأساس وبكل تأكيد ليست ملك أحد من البشر بل هي ملك الله خالقنا وخالقها القوي العزيز الموقفنا غداً جميعنا بين يديه .   لابد أن نؤكد بأننا قمنا باستشارة مهندسين مدنيين ومعماريين ومقاولين وبنائين ومختصين في الكونكريت المسلح والبلاط والنوافذ وكل ما يلزم لتشطيب المسكن وبعد التدقيق والتمحيص وصلنا الى الرقم الذي ذكرناه وهو في حدود ال12 ألف دولار للشقة الواحدة التي مساحتها ثمانون أو تسعون متر مربع .... وقبل أن ننهي نقترح منح دونم من الأرض لمائة مهندس شاب والطلب منهم أن ينجزوا مبناهم المتعدد الطبقات سنجدهم سينجزونه بجهودهم الذاتية وبسرعة ودون مساعدة مالية من أحد وذلك كتجربة حية على جدوى وواقعية إلحاحنا في ضرورة إخراج هذا القانون الى النور والمصادقة عليه بالقراأآت الأولى والثانية والثالثة والرابعة من قبل المجلس التشريعي وكي يأخذ هذا المشروع بعداً شعبياً عميقاً لا مانع من طرحه في استفتاء شامل على الجماهير .............. اثناء كتابة هذا البرنامج وجه لنا البعض فكرة مهمة لكنها غير واقعية ظاهرها به نوع من المنطق لكنها تخفي في ثناياها تخريب لمشروعنا المهم .. قال هؤلاء : ان دونم الارض في بعض مناطق قطاع غزة لا يساوي أكثر من مائتي ألف دولار .. أي بمعدل ألفي دولار لكل شاب وهو مبلغ ضئيل ولا داعي لكل هذا المشروع فالألفي دولار لا تستحق كل هذا العناء فليندفع كل مائة شاب لشراء دونم واحد من الأرض وليقيموا عليه مبناهم المتعدد الطبقات ... وردنا جاهز على هذا وهو: ان الألفي دولار ليست مبلغ بسيط بل هي تشكل حوالي 20% من ثمن الشقة وهذه نسبة محترمة لا يجوز التفريط بها ... والأهم من كل هذا هو ان سعر الأرض في ارتفاع جنوني متسارع ومتواصل وسيصل سعر تلك الأمتار العشرة الى أكثر من رقم الخمسة آلاف دولار .... قبل الختام نؤكد : إن شباب قطاع غزة والضفة الغربية لا يستجدون أحداً ولا يستعطفون أحداً عندما يوضحون هذه الحقائق الناصعة بل هم يطلبون من ممثلي الشعب أن يتنادوا لاجتماع عاجل لمجلسهم لإقرار هذا التشريع المهم والخطير الذي سيحفظ كرامة ورجولة وأعراض أبناء وبنات فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة . قبل الختام ننوه الى إن عدد الشباب الذين يبلغون العشرين في قطاع غزة سنوياً هو 10 ألاف فقط يحتاجون الى كيلومتر مربع واحد كل 10 سنوات !! أي إنهم سيحتاجون الى 10 كيلومترات مربعة فقط في ال100 سنة القادمة .. وهذا الحساب البسيط للرد على كل من سيزعم بأن هذا المشروع سوف يُهدر أرض غزة وسيبددها .. بل إن الصحيح والمؤكد هو إن كل هؤلاء الذين سيصرخون بأن هذا المشروع سيبدد أرض قطاع غزة هم الذين اذا نجحوا لا سمح الله في منع هذا المشروع من رؤية النور هم انفسهم سيكونون متسببين أساسيين في ذهاب هذه الأرض العزيزة كي يتم تخصيصها في المستقبل الذي أراه قريبا !! للمنتجعات وأماكن اللهو ونوادي القمار والعار على مناطق سواحلنا الحبيبة في قطاع غزة .. مع العلم وكما هو واضح تماماً وبالأرقام فإن هذا التشريع هو الذي سيحافظ على أرض غزة العزيزة للأجيال القادمة ، وهو الذي سيَحل أزمة أو مأساة السكن وهو الذي سيُنقذ كرامة الناس من الهدر الأكيد الذي ينتظرها إذا لم ننهض جميعنا لفرض وسن هذا القانون الضروري والملح والعاجل والعادل كبند أساسي وثابت في القانون الفلسطيني المعمول به الآن وفي المستقبل . أما في الضفة فلا حاجة للشرح لأنه لا ازمة في الأرض كما الحال في غزة هاشم .. بل إن مشروعنا هذا سيساهم في حماية الأرض في الضفة من الاستيطان اليهودي . إنجاز هذا المشروع سيحافظ على كرامة أبناء فلسطين في الضفة الغربية وفي قطاع غزة بالحد الأدنى .. لا بد من مواجهة كل المغرضين والمتلاعبين بالألفاظ وبالعواطف وبالعقول والذين سنجدهم يصرخون وبحماسة ضد هذا التشريع الخطير والمهم قائلين : ما بال هؤلاء الحالمين أصحاب هذه الوثيقة يطالبون بالمأوى للناس والصحيح أن يطالبوا بمكافحة البطالة وإيجاد فرص عمل للشباب !!؟ نرد على هؤلاء ونقول طالبوا بفرص عمل للشباب وكافحوا البطالة ونحن معكم بكل قوتنا ولكن نطلب منكم أن تميزوا كلامنا وتتمعنوا في وثيقتنا هذه نحن لا نطلب مساكن للشباب بل نطلب سن قانون نكرر مطلبنا هو سن قانون فقط !!! وسن القانون لا يكلف سوى الورق الذي يكتب عليه والحبر أما فرص العمل فتحتاج للميزانيات الهائلة ... نحن في سباق مع الزمن لانتزاع هذا الحق للشباب في هذا الوقت بالذات وفي غزة بالتحديد قبل حدوث تغييرات سياسية دراماتيكية مفاجئة محتملة ومتوقعة وبالتالي ينفتح الباب واسعاً على مصراعيه للفوضى المقوننة ( أي المحمية بالقوانين الجائرة ) !!!!!!!!!!!! ومن ثم قبل ان يستولي المستثمرون على كل ارض المستوطنات لغرض بناء المنتجعات وأماكن اللهو ..ونوادي القمار .... وفرض هذا الحق للشباب في القانون الفلسطيني ..... كل التقديرات تشير الى ان متر الارض سيصل الى الف دولار قريبا ..................حتى لو لم يتمكن الشاب من البناء اليوم او في الغد او بعد خمس سنوات ..... المهم إنهم مطمئنون الى ان باستطاعتهم البدء في البناء في اي وقت يختارونه هم .... فقدان الامل في امكانية شراء الارض هو كابوس مرعب للشاب في غزة ..............اذا انتزعنا ذاك القانون نكون بالتأكيد قد ازحنا الكابوس عن صدور الشباب ....................

اما فرص العمل فهي لن تتوفر ابداً إلا بعودة الاقليم !!!!!!! يا أخي لقد فقد سكان قطاع غزة الاقليم بسبب اتفاقات أوسلو.... وهي أول حالة في التاريخ الانساني يتم فيها انتزاع الاقليم من السكان وتركهم هكذا دون اقليم !!! اقليمنا يا اخي يمتد حتى حيفا وعكا ونابلس وأم  الرشراش وصفد بغض النظر عن وجود اسرائيل من عدمه ..... يعني بكلام اكثر وضوح كيان فلسطيني بدون اقليم يشكل خطر فعلي وحقيقي على الكينونة الفلسطينية ويدخل لعقل السكان مفاهيم وهمية ومغلوطة جديدة خطيرة عن معنى الوطن للعقل الفلسطيني لا يمكن اصلاحها !!!!!!!!!!  إن من يحرص على هدر كرامة شباب وشابات فلسطين هو استثنائي في قسوته و جشعه !! وهو بالتالي يستحق أن نواجهه بنفس القسوة . ختاماً وبدايةً لا بد لنا أن نعود ونؤكد بأن المساهمة في إبقاء عشرات الآلاف من شباب وشابات فلسطين دون سقف يؤويهم والإصرار على ذلك يرقى الى مستوى الإجرام الحقيقي !!

 مقدم المشروع :ــ الدكتور / محمد سعدي عثامنة فلسطين ـ قطاع غزة ـ بيت حانون

 0599796990 athamnehmhd@hotmail.com الثلاثاء الموافق للأول من أكتوبر ( تشرين أول ) 2013م  

  المصادف للسابع والعشرين من ذي القعدة 1434هجري نسخة للرئاسة ولمجالس الوزراء . نسخة لرئيسي الوزراء في الضفة وغزة . نسخة لكل عضو تشريعي . نسخة لكل وزير سابق وحالي . نسخة لكل اساتذة الجامعات . نسخة لكل رؤساء الأجهزة الأمنية . نسخة الى كل طالب جامعي وثانوي في الضفة الغربية وقطاع غزة . عقد ندوات شعبية على أوسع نطاق لحشد كل الناس لفرض هذا القانون .                   


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية