جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 309 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : أبو عمار في منطق مبارك
بتاريخ الأثنين 23 سبتمبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

أبو عمار في منطق مبارك
عدلي صادق

أثار حديث الرئيس المصري الأسبق حسني



أبو عمار في منطق مبارك
عدلي صادق
أثار حديث الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، في مشفاه، ردود أفعال كثيرة، حول العديد من النقاط التي تضمنتها تلك الثرثرة. وكان الكلام تلقائياً، طرفاه مبارك من جانب، والأطباء وعناصر المرافقة من جانب آخر. ولم يكن الطرف الأول يتوقع التسجيل الصوتي  والنشر. وبسبب عدم معرفة الطرف الثاني بالتاريخ وبطبائع الأشخاص الذين تناولهم مبارك في تعليقاته؛ كان الطرف الأول ــ مبارك ــ يتحدث مدر كاً لعدم دراية المتلقي بالحقائق، لا بالمعايشة ولا بالقراءة، وبالتالي كان سهلاً على مبارك، قول كل شيء والتزيّد فيه!
ما يعنينا من الحديث، هو الملاحظة المتعلقة بما سماه مبارك "تسريب" ياسر عرفات لنبأ حرب تشرين الأول (أكتوبر) 1973 وموعد بدئها من الجانب العربي. فما قاله مبارك، لا علاقة له بالحقيقة، بل إنه مختزل لا إشارة فيه توضح ولو بإيجاز، المراحل التي قطعها "التسريب" المزعوم، وقد جاءت ردود أفعال جميع  المؤرخين المصريين، على تلك الملاحظة، تنفي بالمطلق ملاحظة مبارك الذي لم يكن أيام تلك الحرب، يجالس الرؤساء أو يعرف ماذا يتدولون.
هناك نقطتان متداخلتان، نركز عليهما في هذه العجالة. الأولى أن رواية محمد حسنين هيكل لتاريخ الحرب، وهي مرجع مهم من مراجعه، قالت شيئاً على النقيض تماماً مما قاله مبارك، بل إنها بالغت في نفي علاقة الرئيس الشهيد ياسر عرفات بأسرار تلك الحرب. ولما كان سياق هيكل، الذي نحترمه، قبيحاً ويتقصد الإساءة لحركة "فتح" وزعيمها، منذ الانطلاقة حتى ذلك التاريخ من الريادة؛ فقد أصدر كاتب هذه السطور، كراساً في القاهرة في العام 1998 يرد فيه على هيكل ويثبت أنه أخطأ وافترى على "فتح". ومن حُسن الحظ، أنني عثرت على نسخ "الأهرام" التي كان هيكل يرأس تحريرها، وجعلتها مرجعاً دامغاً على خطأ الكاتب المرموق، الذي وقع في تضليل شخصيات فلسطينية مقيمة في القاهرة وهي ذات شكاية مديدة من حركة "فتح" لأنها قدمت عليهم كوادرها، وهم يرون انفسهم زعماء وطنيين أجدر بتصدر المشهد السياسي الفلسطيني!
في ذلك الكراس، الذي جعلت عنوانه:"إنصافاً للبدايات" لسبب أن هيكل ضرب فكرة "فتح" وظروف وسياقات دورها، منذ العام 1965؛ أوضحت مستنداً الى "الأهرام" نفسها، أن هيكل الذي يميزه القراء ويميز نفسه بدقة المعلومة بتاريخها وبوصف وقوع أحداثها وأشخاصهم ومأكلهم وملبسهم ولغتهم؛ كتب عن ياسر عرفات وعن علاقته بموعد الحرب، مستنداً الى النميمة وليس الى الإرشيف والذاكرة وكرنولوجيا الأحدات (التتابع الزمني لوقوعها). فقد وضع هيكل السياق (في الجزء الثالث من سلسلة: "المفاوضات السرية بين العرب وإسرائيل" وهو بعنوان "سلام الأوهام") على أساس أن في شهر أيلول (سبتمبر) 1973 كانت العلاقة مقطوعة بين مصر ومنظمة التحرير الفلسطينية، وأن السادات أراد إشراك منظمة التحرير الفلسطينية في الحرب، لكي تشارك في العملية السلمية وصولاً الى حل للصراع، ولذلك أوعز الى قناة المخابرات، بأن تفتح من بيروت، اتصالاً مع منظمة التحرير الفلسطينية يوم 18 من ذلك الشهر. وبالرجوع الى إرشيف "الأهرام" كتبت في ردي على هيكل أن ما قاله الكاتب غير صحيح. فالعلاقات في ذلك اليوم كانت ممتازة، وأن لديه في العمودين الخامس والسادس، من الصفحة الأولى من "أهرام" يوم 18/9/1973 خبراً عن وصول ياسر عرفات وصلاح خلف وفاروق القدومي الى القاهرة في اليوم السابق، وأن ياسر عرفات اجتمع بالسادات في يوم 18 وغادر، وأن صلاح خلف وفاروق القدومي بقيا في القاهرة واجتمعا بالدكتور محمد عبد القادر حاتم وزير الإرشاد القومي، يوم 19!
في كتاب هيكل، كان المراد قوله، أن السادات لم يأتمن عرفات على نبأ الحرب وموعدها. وفي كراس "إنصافاً للبدايات" أثبتنا أن السادات أبلغ الزعيم عرفات بموعد الحرب، وروينا ما حدث بعد أن غادر "أبو عمار" القاهرة لكي يتهيأ للحرب، وماذا حدث في اجتماعه مع القادة العسكريين الفلسطينيين، الذين طالبهم بالشروع في تدابير الاستعداد دون أن يبلغهم بما يعرفه عن الموعد الدقيق للحرب. فقد حدد "أبو عمار" موعداً تقريبياً بين تاريخين، وبعد الاجتماع في "العرقوب" في الجنوب اللبناني، أرسل "أبو عمار" الى القاهرة عدداً من كبار ضباطنا، وأسكنتهم المخابرات المصرية في منزل في منطقة الهرم، في ظروف بالغة السرية!
النقطة الثانية، التي يهمنا التركيز عليها، هي أن ياسر عرفات اتخذ تدابيره بحرص شديد، وبسبب  تعمده عدم إفشاء موعد الحرب حتى لقادته العسكريين، لم تأت التدابير ملبية لهدف المشاركة الفلسطينية الواسعة من الجبهة المصرية، إذ اندلعت الحرب قبل إبحار القوات الفلسطينية التي وصلت مقدمتها من الضباط الى القاهرة. بل عندما اتخذ ياسر عرفات قرار تجنيد أكبر عدد من الشبان الفلسطينيين من أبناء الأسر المقيمة في مصر، وتدريبهم، لتعزيز قوة كتيبة "عين جالوت" التي تقدم عناصرها في السن، لم تكن هناك فسحة زمنية كافية لتنفيذ عملية التجنيد بالكامل، وعلى الرغم من ذلك أبلت قوات "عين جالوت" بلاءً حسناً في منطقة "البحيرات المرة" وكان الشهيد عبد المعطي السبعاوي أحد الضباط الفتحاويين الذين انضموا وشاركو. وأسر عبد المعطي، في عمق سيناء، وأخفى هويته وخرج مع تبادل الأسرى بين مصر وإسرائيل!
ما تبقى من ردود أفعال على ملاحظة مبارك المتعلقة بهذه النقطة، وبأدوار زعماء آخرين، يقع في دائرة التاريخ، وتتكفل به الوثائق ومذكرات الذين عايشوا الحرب من مراكز المسؤولية، وهذه كلها تدحض ملاحظة الرئيس المصري الأسبق الجزافية، حول الزعيم الشهيد ياسر عرفات. فـ "أبو عمار" واجه منذ بدء انتفاضة الأقصى، جفاءً دائماً من مبارك الذي ظل يحمّله مسؤولية ما سماه "الفوضى" وقلب الطاولة. لذلك كان "أبو عمار" الذي لا يقطع شعرة معاوية، حريصاً في كل مناسبة خطابية أمام القمة العربية وغيرها، على إطراء مبارك واسترضائه ووصفه بـ "الرئيس المبارك حسني مبارك" إدراكاً من الزعيم الشهيد لحجم مصر ودورها. وكان الاسترضاء العلني لمبارك، بلسان عرفات، يلقى استغراباً من الأقربين ونقداً من الأبعدين الذين لا يعرفون السبب فيظنون أن الثناء مجرد إسفاف في التحبب!
adlishaban@hotmail.com              


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية