جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 227 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : الخطيئة تُشرعن الجريمة
بتاريخ الأربعاء 11 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء


الخطيئة تُشرعن الجريمة
عدلي صادق
دونما اكتراث بالتبعات القانونية والسياسية،



الخطيئة تُشرعن الجريمة
عدلي صادق
دونما اكتراث بالتبعات القانونية والسياسية، في المنطقة والعالم، وحتى في إسرائيل نفسها؛ ذهب نتنياهو الى مسافة أبعد في جنون التطرف وكراهية التسوية وسد آفاقها. هو، باعتماده تقرير اللجنة التي ترأسها القاضي المتقاعد إدموند ليفي، يجعل أراضي الضفة الفلسطينية المحتلة، في حال الضم عملياً لإسرائيل، وإن كان في منطوق هذا التقرير، بعض الغباء الناجم حكماً عن هوس التطرف، وهو ما سنأتي على ذكره في هذه السطور!
قبل كل شىء هناك رمزية لافتة، وسوداء، في اعتماد إدموند ليفي بالذات، رئيساً للجنة الخاصة التي قدمت تقريراً يتيح للمتطرفين أن يستوطنوا في كل أرجاء الأراضي المحتلة، وإن تطلب ذلك انقلاباً كاملاً وجذرياً، على صعيد النظام القضائي الإسرائيلي المعتمد، في التعامل مع أراضينا، والضرب بعُرض الحائط، بمنظومة من القوانين والقرارات الاحتلالية الصادرة عن المحكمة العليا الإسرائيلية نفسها، وحتى إن تطلب الإنقلاب على التسمية الإسرائيلية المألوفة، للأرض الفلسطينية،كمناطق "مدارة". ذلك كله، لتشريع وجود نحو 120 بؤرة استيطانية. فتلك البؤر، حسب الإحصائية التي وردت في تقرير أعدته وقدمته الى شارون، في العام 2005، مسؤولة النيابة العامة الإسرائيلية تاليا ساسون، وزعم شارون، في حينه، ومن بعده أولمرت، أنهما يتعهدان بإزالتها؛  لم تتعرض للإزالة، على قاعدة ما جاء في ذلك التقرير، بأن أراضي الضفة محتلة وأن القانون الدولي يحظر على دولة الاحتلال استخدامها لأغراض مدنية "ولا يجوز نقل سكان من الدولة، الى مناطق احتلتها"!
فعندما بدأ نتنياهو، عملية المزاودة على شارون في موضوع الأراضي وفي استرضاء المستوطنين؛ نازع  بشراسة المستشار القانوني لحكومته، في موضوع اختيار رئيس اللجنة التي طُلب منها مراجعة تقرير تاليا ساسون، حول تملك المستوطنين للأراضي في الضفة، ودبّر مع لجنته، وُجهة التقرير الجديد ومنطوقه. كان المستشار القانوني يهودا فانيشتاين، يعتبر اختيار رئيس اللجنة من صلاحياته. لكن نتنياهو خشيْ من رجوح الاعتبارات المهنية لدى مستشار الحكومة القضائي عند الاختيار، فيسمي قاضياً يُعير بعض الاهتمام للقانون الدولي أو لأنظمة الدولة نفسها وقرارات محكمتها العليا. أصر نتنياهو على أن يختار بنفسه، وسمى إدموند ليفي القاضي السابق في "العليا الإسرائيلية". فمن هو إدموند ليفي هذا، وما هي الرمزية السوداء، بالمعايير الإسرائيلية، في اختياره؟!
*   *   *
كان إدموند ليفي، العراقي المولد، قاضياً متطرفاً متعاطفاً مع يغال عمير قاتل رابين. وعلى الرغم من صعوبة المجاهرة من جانبه بتأييد القتل؛ إلا أنه لم يتحرج ولم يخجل، من محاولات تكريس مفهوم أن الجريمة هي جناية عادية لا أبعاد لها، وأن القتيل شخص كاي مواطن، وتنظر المحكمة في قضية جنائية، وصرح بأن هناك من يُثني على هذه الجريمة، مثلما إن هناك من "ينتقدها"!
اختيار إدموند ليفي الليكودي منذ نعومة أظفاره، جاء إذاً،  في سياق ممتد، للانقلاب الكامل والتفصيلي، على العملية السلمية، وهو الانقلاب الذي بدأ، عندما نفذت الأوساط المتطرفة التي ينتمي اليها نتنياهو، عملية اغتيال رابين. ولعل هذا هو ما دعا ميخائيل سافارد، المستشار القانوني لمنظمة "يش دين" الإسرائيلية لحقوق الإنسان، الى القول بأن لجنة ليفي "تشكلت بالخطيئة، من أجل شرعنة جريمة، ونفذت المهمة التي ألقيت على عاتقها بكاملها، والتقرير ليس قانونياً وإنما أيديولوجي، يتجاهل مبادىء أساسية لسلطة القانون". وقد أضاف سافارد ـ حسب "جيروزاليم بوست" ـ إن أعضاء لجنة ليفي "معزولون عن الواقع، لأن تقريرهم يقول أن ليس هناك احتلال، ولا توجد بؤر استيطانية عشوائية، وعلى ما يبدو لا يوجد شعب فلسطيني أيضاً"!
موضع الغباء، وهو موضع المفارقة أيضاً، أن خبيراً إسرائيلياً في القانون الدولي، نظر الى التقرير من وجهة أخرى فقال:"إذا لم تكن إسرائيل دولة محتلة، فإن عليها أن تعيد فوراً الأراضي الخاصة التي صادرتها طوال السنين لاحتياجات الجيش" وأردف الخبير قائلاً:"أنا لا أفهم، كيف يدعي أحد، أن إسرائيل ليست محتلة في المناطق، بعد أن ظلت الدولة في المحكمة العليا، تزعم طوال أكثر من أربعين عاماً، كلما ووجهت بالتماس ضد مصادرة أراض، أنها دولة عظمى محتلة تمارس صلاحياتها في منطقة خاضعة للاحتلال؟!"
إن تقرير لجنة ليفي، جريمة تنبثق عن ايديولوجيا التطرف ونكران وجود الشعب الفلسطيني وقضيته، وهي تبدل قواعد اللعبة تماماً، حتى على صعيد التنظير والممارسة القانونية الإسرائيلية. يهجم الاستيطان ويتوغل، مسلحاً بأيديولوجيته الظلامية، ويتضاءل العالم والقانون وتختفي السياسة وتحل الوقاحة، ويتجدد تأبيد الصراع جيلاً بعد جيل!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية