جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 598 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار عربية: عودة الى قضية القرضاوى/اسماء بن قادة
بتاريخ الأربعاء 05 يناير 2011 الموضوع: عربي ودولي

عودة الى قضية القرضاوى/اسماء بن قادة
تعالوا الى كلمة سواء... يادعاة الجزائر
أحميدة عياشى
مديرعام صحيفة الجزائرنيوز

عودة الى قضية القرضاوى/اسماء بن قادة
تعالوا الى كلمة سواء... يادعاة الجزائر
أحميدة عياشى
مديرعام صحيفة الجزائرنيوز

الإسلام دين عقل واجتهاد لا دين شعوذة ونفاق وتستر على المنكر، ومهما كانت أشكال وألوان هذا المنكر، هذا ما تعلمناه من ديننا وعلمائه الأفذاذ الحقيقيين، وهم علماء بين القول والفعل، وبين الإيمان والتفكير السديد، والإسلام أيضا دين يحثنا على مواجهة الباطل في مختلف صوره ووجوهه، وعلى الصدح بكلمة الحق أمام السلطان الجائر والعالم الزائغ·· لكن البعض من أبناء جلدتنا يريدون أن يكونوا أوصياء على الإسلام، وذلك انطلاقا من أهوائهم ومصالحهم وعصبياتهم الحزبية والإيديولوجية، ويسعون إلى التضليل والتزلف وكل هذا باسم الدفاع عن الدعاة والعلماء·· هل يجب حسب منطق هؤلاء عن هؤلاء العلماء الذين يجتهدون في تسخير علمهم دفاعا عن الحكام الضالين من ملوك وأمراء ورؤساء؟!  هل يجب الصمت عن هؤلاء العلماء الذين يبيعون بضاعتهم في سوق الميديا والسياسة الذي يخدم مصالح أهل الحل والعقد بثمن بخس ورخيص؟! لم تكن قضية أسماء بن قادة سوى القطرة التي أفاضت الكأس والشعرة التي قصمت ظهر البعير·· بالله علينا كيف نرضى بالظلم وهو من أكبر الكبائر عندما يُسلط على امرأة لا حول لها ولا قوة من طرف داعية وإخواني كبير له ما له من السطوة والنفوذ في الميديا وأروقة السياسة وعند عموم المسلمين·· هل يحق لعالم مثل القرضاوي أن يطغى باسم سمعته ونفوذه على امرأة هي زوجه، يهددها إن تجرأت على الدفاع عن حقوقها بتجريدها من الجنسية القطرية ويعيدها إلى بلدها الأم الجزائر؟!
لقد جاء بجريدة وطنية ''البلاد'' حتى لا أسميها مقالا تحت عنوان ''دعاة جزائريون يستنكرون الحملة الإعلامية ويؤكدون/ الخوض في عرض الشيخ القرضاوي عيب وغير مقبول'' وأنا أسأل هؤلاء ''الدعاة'' هل العيب وغير المقبول عندما ترفض زوجة القرضاوي الظلم المسلط عليها من طرف القرضاوي أم العيب وغير المقبول، عندما نشجع الظالم على ظلمه ونسعى إلى التستر على مثل هذا المنكر باسم الدفاع عن العلماء؟! إن العيب وغير المقبول، هو عندما نصر على كتم صوت أسماء بن قادة ونصرّ على التعاون على الإثم والعدوان·· يقول أحد هؤلاء (الدعاة) وهو الدكتور عبد الحليم قابة، أستاذ بكلية أصول الدين مؤكدا للجريدة ''أن مثل هذه المقالات والمواضيع لا يفرح بها سوى الأشرار، وأن الأصل في شرعنا وديننا الحنيف يستر المسلم أخاه المسلم''·
وبحسب الدكتور الداعية، فإن القرضاوي هو المسلم بينما أسماء بن قادة زوجة الشيخ غير مسلمة، كيف نستر الزوج ولا نستر الزوجة، ثم كيف نتستر على ما تتعرض له أسماء بن قادة من حيف وجور، ولا نتقدم بالنصيحة للشيخ، أليس الدين هو النصيحة، ''ألم يقل الرسول عليه الصلاة والسلام أن تنصر أخاك ظالما و مظلوما··'' والقصد بنصر الأخ الظالم، هو تقديم النصيحة حتى يتراجع عن الطريق غير السوي·· ثم يقول ذات الدكتور أنه لا يجوز للزوجة أن تهتك ستر العلاقة الزوجية معتبرا أن هذا الفعل يعتبر من الكبائر··
وأنا أسأل الدكتور إن كان اطلع على مذكرات الشيخ الداعية، وهو يتغزل بزوجته يوم كان راضيا عنها، ويتحدث عن تلك العلاقة التي لا يجب أن تخرج حميمية الكتمان؟! وفي المقال نفسه يصرح الأستاذ عبد الحميد عبدوس، وهو عضو بجمعية العلماء قائلا ''أن القرضاوي ينبض حبا للجزائر والجزائريين - ولم يضف للجزائريات!، فلا يجوز أن تختزل مسيرة رئيس اتحاد العلماء في مسألة شخصية لا دخل للعامة فيها·· وهنا من الواجب أن أذكّر صديقي وزميلي الأستاذ عبد الحميد عبدوس، أن قوله، بأن الداعية يحب الجزائر والجزائريين لا يحتفظ بكل الصدقية، فالجزائر لها أفضال على القرضاوي، لقد فتحت له الأبواب على مصراعيها وكرمته أحسن التكريم، أجل كرمته كما لم يكرم في بلاده مصر التي لاحقته شرطتها واضطرته للمنفى، أما القرضاوي فلم يجده الجزائريون أيام محنتهم إلى جانبهم، ألم يصف مسلحي الجماعة الإسلامية المسلحة ومن على قناة عربية ''بالمجاهدين'' وهم الذين قتلوا ما قتلوا من الرجال والنساء والأطفال بدون وجه حق، ثم عاد بعد سنوات طويلة، وذلك بعدما دفع الجزائريون من ثمن قدر بأكثر من مائتي ألف قتيل إلى مطالبة المسلحين بالتوبة والنزول من الجبال؟! نادى بعد فوات الأوان الشباب المسلح إلى التوبة لكنه دون أن يعلن هو توبته عندما زكى ما قامت به جماعات الجيا من قتل وتخريب، ثم أني لأستغرب مثل هذا المنطق الذي يبرر به في نفس المقال الشيخ الشاب شمس الدين بوروبي ما قام به الشيخ واضعا المسؤولية كل المسؤولية على الضحية أسماء بن قادة عندما يدعو ''الدكتورة أسماء إلى الصبر والرضا بما قسم الله لها بدل أن تنشر غسيلها في الصحف''، وعن الشيخ الشاب ''أن هذه الأقلام الصحفية فتحت باب الغيبة والنميمة على مصراعيه'' إن ما يدعو إليه الشيخ هو أن ترضى أسماء بالظلم المسلط عليها، وأن تدفن نفسها في ظلمها·· أهكذا علّمنا رسولنا الكريم يا شمس الدين؟! ثم ماذا لو كانت أسماء ابنتك ومن لحمك ودمك، هل ترضى لها مثل هذا الظلم··
إن الإعتداء على حدود الفرد (الإنسان) هو اعتداء على حدود الله، إن الإسلام كرم الرجل والمرأة على حد سواء، ومثلما لا نرضى أن يهان الذكر حتى وإن كان هذا الذكر من أصحاب النفوذ والسمعة فإننا لا نرضى ولا يجب أن نرضى بإهانة المرأة، أليست هي نصف الرجل


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عربي ودولي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن عربي ودولي:
هيكل: الربيع بدأ عربيا لكن لم يستمر بعد تدخل الناتو في ليبيا واسرائيل سعيدة باحد



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية