جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 323 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار دولية: «واشنطن بوست»: أمريكا ساعدت «داعش» 3 مرات
بتاريخ الخميس 12 مارس 2015 الموضوع: عربي ودولي


«واشنطن بوست»: أمريكا ساعدت «داعش» 3 مرات

 قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن من يظن أن نشأة تنظيم داعش الإرهابي العام الماضي، جاءت من عدم مخطئ، لافتة إلى أن تكتيك التنظيم وأساليبه الوحشية وضعته في مكانة أبعد



«واشنطن بوست»: أمريكا ساعدت «داعش» 3 مرات

 قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، إن من يظن أن نشأة تنظيم داعش الإرهابي العام الماضي، جاءت من عدم مخطئ، لافتة إلى أن تكتيك التنظيم وأساليبه الوحشية وضعته في مكانة أبعد عن معظم الجماعات المتطرفة الأخرى، إن لم يكن ما يتبعونه غير مسبوق على الإطلاق..

وأضافت الصحيفة، في تقرير نشرته في نسختها الإلكترونية، الأربعاء، أن الأبحاث الدولية أظهرت مرارا وتكرارا أن نشأة أية تنظيم تكون بطيئة وبشكل تدريجي، مع العديد من البذور المهمة التي زرعت منذ سنوات قبل صعودهم، لافتة إلي أن البذور الخاصة بداعش أصبحت واضحة في الآونة الأخيرة.

ورصدت الصحيفة، وثيقة جديدة لمعهد بروكينجز، كتبت بواسطة المختص كول بونزيل، الخبير في شئون داعش في جامعة برينستون، ويبين بها أن أكثر المفاهيم القوية والمثيرة للتنظيم امتدت إلي الوراء أكثر من عقد من الزمان، وتشبعت إلي حد كبير بالسياق الحديث للجماعات الجهادية في القرن الـ21، والأهم من ذلك، وجد بونزيل أن ثلاثة إجراءات اتبعتها السياسة الخارجية الأخيرة للولايات المتحدة ساعدت دون قصد في تهيئة الظروف التي من شأنها أن تسمح لـما وصفته الصحيفة بـ«الخلافة» بتنصيب نفسها في الشرق الأوسط لتظهر في حيز الوجود، وهنا يفسر كيف انتقلت الخلافة وداعش من فكرة قاتمة إلي واقع مرير في ما يزيد قليلا على عقد من الزمان.

واستهلت الصحيفة، ذكر المساهمة الأولى لواشنطن في نشوء تنظيم داعش، المتمثلة في الحرب على أفغانستان، وأوردت ما ذكر في وثيقة بونزيل تحت عنوان «إيديولوجية داعش»، وتكشف في الفترة التي تعود إلى أواخر 2001 أو أوائل 2002، ناقش أعضاء من تنظيم القاعدة فكرة الخلافة في العراق مع أبو مصعب الزرقاوي/ المتشدد الأردني المولد الذي أسس تنظيم القاعدة في العراق، البذور الأولى للتنظيم.

وتسرد الوثيقة، أن الاستراتيجي العسكري لتنظيم القاعدة الملقب بسيف العدل، كان ناقش فكرة الخلافة عندما كان في إيران بصحبة الزرقاوي بعد فرارهم في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة على أفغانستان، حيث قال «ستكون تلك فرصتنا التاريخية بالنسبة إلى الظروف المتاحة لإقامة دولة إسلامية، الأمر الذي سيلعب دورا رئيسيا في القضاء على الظلم والمساعدة في نشر الحقائق أمام العالم».

ولفتت الوثيقة، إلي أنه في هذه المرحلة لم يتعهد الزرقاوي بالولاء لتنظيم القاعدة، حيث كانت كراهيته للشيعة البارزة والتي كانت مصدرا للخلاف مع التنظيم، ولم يكن واضحا ما إذا كانت هناك خطة لإنشاء الخلافة والتي ستتخذ من العراق مقرا لها، قد جاءت من جانب الزرقاوي أو تنظيم القاعدة نفسه.

واعترف عدد من أعضاء التنظيم في 2001، أن الغزو الذي قادته واشنطن على أفغانستان أجبرهم على تغيير خططهم، حيث قالوا «لو كانت فكرة الإمارة [إمارة أفغانستان الإسلامية] لا تزال قائمة، كان بإمكانها أن تكون بداية فكرة الخلافة المرغوبة من جانب كفاة المسلمين في العالم».

وانتقل «بونزيل»، إلى ذكر المناسبة الثانية، الحرب على العراق، وقال، إنه بينما أثارت حرب أفغانستان هدفا حول بحث جديد عن خلافة محتملة، كانت حرب أخرى ترشح ذلك بشكل واقعي، حيث فسر أن بين عامي 2001 و2002 كان إنشاء دولة الخلافة ومقرها العراق مجرد طموح، مفسرا أنه بعد الغزو الأمريكي للعراق، بدت الفرصة لإنشائها من جانب تنظيم القاعدة إمكانية بشكل حقيقي.

وبعد حرب العراق مارس 2003، بدأ الزرقاوي بتركيز انتباهه على البلاد، وفي 2004، قال إنه يتعهد بالولاء لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، وإعادة تسمية جماعته إلى تنظيم الجهاد في بلاد الرافدين (القاعدة في العراق)، وفي 2005، كشفت وثيقة بونزيل كيف كتب ثلاثة قادة منفصلين من تنظيم القاعدة خطابات إلي الزرقاوي في 2005، وحثوه على إقامة دولة إسلامية في العراق، وقال أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة وقتها، للزرقاوي إنه يأمل أن تصل مثل الدولة «إلي حالة الخلافة».

وبعد أن نفذ تنظيم القاعدة سلسلة من عمليات قطع الرؤوس بأوامر من الزرقاوي ونشرت عبر شريط فيديو، حثه الظواهري على وقف تلك الممارسات مع المسلمين، ويبدو أن القوة الصاعدة للأغلبية الشيعية في العراق ما بعد الحرب كانت نعمة في وجهة نظر الزرقاوي «الطائفي بشدة»، وبحلول 2006، بدا تنظيم القاعدة في العراق بإقامة دولة سنية.

ونوهت الوثيقة، إلي أن فكرة الخلافة في منطقة الشرق الأوسط المقترحة في 2001 /2002 أصحبت أساسية، ونصب أبو عمر البغدادي، وهو شرطي عراقي، نفسه كأمير للمؤمنين، وقتل في 2010.

وثالث المناسبات وآخرها، وفاة أسامة بن لادن، وسردت الوثيقة أن أحد الرجال المحتجزين في معسكر بوكا كان إبراهيم عوض إبراهيم البدري، الذي احتجز هناك في 2004، وأطلق سراحه بعد عدم النظر إليه على أنه يشكل تهديدا على مستوى عال، وبعد مقتل أبو عمر البغدادي، نصب البدري الزعيم الجديد لدولة العراق الإسلامية، وبالنظر إلى لقب أمير المؤمنين، كان صاحب الاسم الجديد، أبو بكر البغدادي.

وقالت صحيفة واشنطن بوست، في ختام تقريرها أن التدخل العسكري الأمريكي ساهم في نشوء التنظيم الإرهابي عن غير قصد، ولكن في هذه المرحلة، بات غير واضح ما الخيار الآخر للتغلب عليه، وأشار «بونزيل»، إلي أن التدمير العسكري الكلي لهيكل داعش وزعيمها الكاريزمي من شأنه أن يشل الخلافة من خلال جعلها دويلة مع زعيم عادي، لافتا إلي أن على الولايات المتحدة أن تتراجع عن فكرة التدخل العسكري، والسماح للقوى السنية الإقليمية بأخذ زمام المبادرة.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عربي ودولي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن عربي ودولي:
هيكل: الربيع بدأ عربيا لكن لم يستمر بعد تدخل الناتو في ليبيا واسرائيل سعيدة باحد



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.20 ثانية