جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 841 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار عربية: استفتاء يستغرق اسبوعا في السودان يقرر اما الانفصال عن الشمال او المحافظة على الو
بتاريخ الأثنين 10 يناير 2011 الموضوع: عربي ودولي

الخرطوم – الصباح - ، وكالات الانباء – من المحتمل ان يؤدي تدفق الجنوبيين العائدين للإدلاء بأصواتهم في استفتاء اليوم التاسع من كانون الثاني (يناير) الى الاعلان عن انشاء أحدث دول العالم وتغيير وجه أفريقيا.



استفتاء يستغرق اسبوعا في السودان يقرر اما الانفصال عن الشمال او المحافظة على الوحدة
الخرطوم – الصباح - ، وكالات الانباء – من المحتمل ان يؤدي تدفق الجنوبيين العائدين للإدلاء بأصواتهم في استفتاء اليوم التاسع من كانون الثاني (يناير) الى الاعلان عن انشاء أحدث دول العالم وتغيير وجه أفريقيا.


وسيحدد سكان الجنوب في الاستفتاء المقرر الأحد إما البقاء تحت مظلة الخرطوم أو الانفصال.


وشهدت المنطقة عودة مئات الآلاف من الجنوبيين الذين قاموا بالهجرة الى الشمال منذ اتفاقية 2005 التي أنهت الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه. إلا أن حوالي 106 آلاف نازح عادوا من الشمال خلال الاشهر الثلاثة الفائتة، وفق لجنة الإنقاذ الدولية.


ويعود الجنوبيون للإدلاء بأصواتهم في استفتاء تقرير المصير إلى منطقة تعاني في الأصل من نقص هائل في الغذاء والماء والرعاية الصحية والصرف الصحي، طبقاً للمنظمة الإغاثية.


ففي المنطقة يعيش تسعة من بين كل عشرة من الأهالي على أقل من دولار واحد في اليوم، وتتوفى فيها امرأة من كل سبع جراء مضاعفات الحمل، على ما أوردت منظمة الأمم المتحدة.


وتفتقر المنطقة إلى البنى التحتية الأساسية حيث هناك 30 ميلاً فقط من الطرق المعبدة، في إقليم بحجم ولاية تكساس.


وقالت سوزن بوردن، مدير لجنة الإنقاذ الدولية "تواجهنا كارثة إنسانية، تضاف إلى تلك القائمة والمنسية.. وعقب ذلك هناك احتمال نزوح جماعي هائل، وتصاعد في العنف السياسي والعرقي، وأزمة إنسانية طارئة."


ويواجه العائدون تهديداً آخراً يتمثل في التهديدات الأمنية، حيث أجبر العنف أكثر من 220 ألف مواطن للنزوح من مناطقهم العام الماضي.


وذكرت لجنة الإنقاذ الدولية أن عدداً من المنظمات الدولية، من بينها الأمم المتحدة، وضعت خطط طوارئ للتعامل مع سكان المنطقة قبل الاستفتاء وبعده.


ومما يجدر بالذكر أن الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب - 1983 إلى 2005 - أسفرت عن مصرع مليون شخص، معظمهم بسبب المجاعة.

وانتهت اتفاقية السلام الحرب الأهلية بين الجانبين ومنحت الجنوب استقلالا ذاتياً وحق الاستفتاء لتقرير المصير، الذي يتخوف الكثيرون من إشعال شرارة العنف مجدداً.

وصفت وكالات الانباء ان الإقبال على التصويت في استفتاء تقرير مصير جنوب السودان كان كبيرا، ووصف سلفا كير ميارديت رئيس حكومة جنوب السودان الاستفتاء بأنه لحظة تاريخية.

وقال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى اليوم الاحد إن عملية الاستفتاء على انفصال جنوب السودان حدث " ضخم في حاضر العرب".

وقال موسى في خطاب امام البرلمان العراقي "نحن نجتمع صباح يوم التاسع من كانون الثاني (يناير) وهو اليوم الذي يجري فيه استفتاء في السودان قد يؤدي الى انفصال جنوب السودان عن شماله وهو حدث ضخم في حاضر العرب".

وأضاف " ولكن يجب ان نعمل جميعا على حماية المجتمع السوداني ليكون هناك من الان عمل ودعوة الى التكامل والتعاون بين شمال السودان وجنوبه في الاطار السوداني الكبير الذي يجب الا ينفصل وان شكل دولتين منفصلتين ".

من ناحية اخرى، قال مسؤولون اليوم الاحد ان مسلحين من البدو العرب قتلوا شخصا على الأقل في سلسلة من الاشتباكات في منطقة ابيي السودانية المتنازع عليها مما يؤجج التوتر في بداية الاستفتاء على استقلال جنوب السودان.

الا ان مصدرا في الامم المتحدة لم يتمكن من تأكيد سقوط قتلى، وقال ان مجموعة صغيرة من رجال قبيلة المسيرية شنت هجومين على مواقع للشرطة في وسط المنطقة المنتجة للنفط يوم الجمعة وأمس السبت.

وقال القيادي بقبيلة المسيرية محمد عمر الانصاري ان اشتباكا وقع مخلفا عددا غير معروف من القتلى، لكنه اصر على ان جنودا جنوبيين هاجموا رجاله في البداية.

ويقول محللون ان ابيي هي احد اكثر الاماكن التي يرجح ان تشهد تجددا لأعمال العنف بعد اكثر من خمس سنوات على اتفاق سلام انهى حربا اهلية بين الشمال والجنوب استمرت عقودا من الزمن.

وفي مصر افتتحت ابواب الانتخابات السودانية لتمكين المواطنين السودانيين المقيمين في القاهرة ويقدر عددهم بحوالي 4 الاف من الادلاء باصواتهم.

وكبقية الدول الأفريقية، رسمت الدول الاستعمارية الكبرى حدود السودان الحديث بغض النظر عن الهويات العرقية والدينية للسكان في تلك المناطق.

وتتميز جغرافية جنوب السودان بانتشار الادغال والمستنقعات في ما تتسم مناطق شمال السودان بطبيعة صحراوية.

ويتحدث سكان شمال البلاد اللغة العربية ويعتنقون الإسلام بينما يتشكل الجنوب من عدد من الأقليات العرقية يعتنق غالبيتهم المسيحية إلى جانب ديانات أفريقية أخرى.

إلا أن وجود العاصمة السياسية في الخرطوم، في شمال السودان، جعل الكثير من سكان جنوب البلاد يتحدثون عن وجود تمييز ضدهم.

كما شعر الكثير من الجنوبيين بالسخط نتيجة للمساعي الهادفة إلى تطبيق الشريعة الإسلامية على جميع انحاء البلاد بما فيها مناطقهم التي تسكنها غالبية مسيحية.

هذا، ستستمر عملية الاقتراع على مدى أسبوع. وذكرت صحيفة "ذي اندبندنت" البريطانية أن استفتاء جنوب السودان يختلف عن أي استفتاء آخر شهده العالم، حيث "لا توجد كلمات في ورقة التصويت، فقط رموز تدل على (نعم) أو (لا)"

وفي حال كانت نتيجة الاقتراع هي الانفصال فإن دولة أفريقية جديدة ستكون واقعا جديدا، بعد 6 سنوات تماما على توقيع اتفاقية السلام بين شمال السودان وجنوبها.

ويقول مراقبون إن ذلك سيكون بداية للعمل الصعب.

حيث ستكون المهمة الرئيسية للشمال المحافظة على أكبر نسبة ممكنة من ايرادات النفط.

ويتنازع الجنوب والشمال على السيطرة على منطقة غنية بالنفط هي أبيي حيث سيقام استفتاء منفصل ليقرر فيه سكان المنطقة سواء البقاء مع الشمال او الانضمام إلى الجنوب.

وسيتاح لجميع السودانيين حرية اختيار اي الجنسيتين يرغبون بالحصول عليها خصوصا أهالي الجنوب الذين يقطنون حاليا في الخرطوم.

إلا أن الرئيس عمر البشير، اعلن أنه سيطبق الشريعة بشكل صارم في الشمال، في حال اعلن استقلال الجنوب، وهو ما قد ينتج عنه نزوح اعداد اكبر من الجنوبيين من مناطق الشمال.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عربي ودولي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن عربي ودولي:
هيكل: الربيع بدأ عربيا لكن لم يستمر بعد تدخل الناتو في ليبيا واسرائيل سعيدة باحد



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية