جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t31.0-8/22179659_10155662621375119_481768853299770481_o.jpg?oh=65f2681515e3c35ef2158643c256ec2d&oe=5A7F3797
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس 


ملفات خاصة



اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )


( الموقف ) يكتبها للصباح مأمون هارون


اشراقة الصباح

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-0/s480x480/20882381_10155530056750119_4206649990949806773_n.jpg?oh=48bcd0037408b11e1b24b41b501c2761&oe=5A21776B
عدنان الضميري : الاحتلال جريمة .. وحامي المجرمين

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/20953277_10155532326305119_4495875033252571944_n.jpg?oh=3e7de002de93adfca2d4bf997e0bb1cf&oe=5A373E83


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Sary Alqudwa


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10383971_10152664992540119_6199445658977143257_n.jpg?oh=c4e98a57be9471fa65d676223da8f4e0&oe=5A12E49E

سري القدوة : معركة الكرامة التاريخ المشرق لفلسطين

سري القدوة : في ذكري يوم الارض .. اننا لعائدون ...


سري القدوة : هذا الجيل الفلسطيني الغاضب

 فجر فلسطيني جديد 

ثورة النيل البشرية

سري القدوة : ريهام تكمل فصول المأساة ..!


سري القدوة :الانتصار لفلسطين الوطن والقضية
 



القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 267 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!
·قصيدة ((( متى تكون القصيدة وطنآ ؟ !!! ))) لشاعر الصومعة والعاصفة. فلســــــطــــ
·قبل موتِ الأرجوانِ
·قصيدة ( البحر وإمرأة وطفولتي ) لشاعر الصومعةوالعاصفة
·سأكتب للحمام،،،،،،،،،،،


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون



مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الناصر فروانة : أحمد سعدات .. عصيٌ على الكسر
بتاريخ الأربعاء 14 مارس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


أحمد سعدات .. عصيٌ على الكسر


*بقلم / عبد الناصر فروانة


كثيراً ما كُتب عن الأسير " أحمد سعدات " " أبو غسان " الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، ومكانته الوطنية ، وكثيرة هي الأقلام الوطنية الصادقة ، الشريفة ، المخلصة التي أشادت به وبتاريخه النضالي ومسيرته



أحمد سعدات .. عصيٌ على الكسر


*بقلم / عبد الناصر فروانة


   كثيراً ما كُتب عن الأسير " أحمد سعدات " " أبو غسان " الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، ومكانته الوطنية ، وكثيرة هي الأقلام الوطنية الصادقة ، الشريفة ، المخلصة التي أشادت به وبتاريخه النضالي ومسيرته الكفاحية ، وكثيرين هم الذين تحركوا وتضامنوا وأعلنوا مساندتهم له ، وملايين الألسن رددت اسمه حباً وافتخاراً ، وحناجر أحرار وثوار العالم باختلاف دياناتهم وأطيافهم السياسية ومعتقداتهم الفكرية هتفت له وأشادت ببطولاته وجرأته غير المسبوقة في تحدي الاحتلال ومقاومته .

 والثورة الفلسطينية حفرت اسمه على صفحات تاريخها المضيء ، وحجزت له مساحة مرموقة على صفحات مجدها وعزها ، بجانب قوافل قادة عظام سبقوه في النضال والاعتقال والشهادة .

فالمناضل  " أحمد سعدات " لا يقل شأناً عن غيره من قادة العمل الوطني والإسلامي التاريخيين ، فهو قائد وطني كبير، ذو قيمة سياسية عالية ، ومكانة وطنية مرموقة ، وهو واحد من أبرز رموز الثورة الفلسطينية المعاصرة ، وهو من أبرز من أجاد فن المقاومة والعمل السري داخل فلسطين .

فالرفيق " أحمد سعدات " شكَّل بتاريخه وسلوكه ، بحاضره وماضيه ، تجربة ثورية متكاملة ، وعكس في سلوكه مقولة الشهيد غسان كنفاني " الإنسان قضية "  أينما حلَّ وفي أصعب الظروف وأحلكها ، أنصح كل من أحب فلسطين ، ويعشق المقاومة ويناضل ضد الظلم والإحتلال ، أن يقرأ عن الثائر " أحمد سعدات " ، ويتعمق بتمعن في سيرة حياته ، ويقلب صفحاتها ومراحلها المختلفة ، وحينها سيجد أن التاريخ الفلسطيني لم ينصفه بعد ، وأن المقاومة لم تفِ بوعدها بتحريره من سجون الاحتلال الإسرائيلي ، وأن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والتي يقف على رأس الهرم فيها ، مقصِّرة بحقه ، وربما يعود ذلك لصعوبة الظروف المحيطة بها .

وليس بالضرورة أن تكون فلسطينياً ، مسلماً أو مسيحياً ، كي تحترم هذا الثائر ، الذي قضى سنوات عمره في مقاومة الاحتلال والظلم والاستبداد ، وأمضى على فترات متفرقة أكثر من عشرين عاماً في سجون الاحتلال الإسرائيلي ، كما ليس بالضرورة أن تكون منتمياً للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وناشطاً في صفوفها ، أو أن تكون قد انتميت يوماً لها ونشطت في أطرها ولجانها ، كي تقرأ أو تكتب عنه وعن مسيرته ، وأن تحترم  نضالاته وتجاربه العريقة ومسيرته الرائدة .

فيكفيك فخراً بأن فلسطين الأرض المقدسة التي نناضل من أجل تحريرها من دنس الاحتلال ، هي من أنجبته ليثأر لها من مغتصبيها ولينتقم لشهدائها ، وهو من قال فعل ومن وعد أوفى ومن ردد بجرأة غير مسبوقة ( العين بالعين والرأس بالرأس ) ، فأحبته فلسطين ، وعشق الأحرار اسمه ، وشمخ شعبنا به ، وتحرك ولا يزال يتحرك الجميع باختلاف انتماءاتهم السياسية والفكرية لمناصرته ومساندته ، وللتضامن معه في محنته داخل زنازين العزل الإنفرادي في سجن " ريمون " الإسرائيلي منذ أكثر من خمسمائة يوم .

ويضيف فروانة في مقالته : " سعدات " اعتقل مرات عدة ولم تعرف عضلة لسانه طريقاً للحركة أمام محققيه ، وفي غرف السجون كان نداً قوياً وقائداً محنكاً ووحدوياً إلى أبعد الحدود ، ليثبت علو قدميه على رقاب سجانيه ، فعزلوه بعيداً عن رفاقه وإخوانه الأسرى في زنازين صغيرة ، معتمة وانفرادية لا تعرف الشمس لها طريقاً منذ ما يزيد عن الخمسمائة يوم ، ومع ذلك بقيَّ حاضراً لم ولن يغيب أبداً عن أبناء شعبه ، يسمو بمواقفه الوحدوية، وصموده الأسطوري وشموخه النادر ، ويعلو بتصريحاته الصائبة ، ليسكن أفئدتهم وعقولهم برؤيته السياسية الناضجة وسلوكه النموذجي .


ولا شك أن إدارة السجون الإسرائيلية ومن خلفها الجهات السياسية والأمنية تتعامل معه منذ اللحظة الأولى لاختطافه من سجن أريحا في الرابع عشر من مارس / آذار عام 2006 من منطلق الانتقام والثأر ، من شخصه ومن نهج المقاومة التي يمثلها ، ومن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي يقف على رأس الهرم فيها ، والتي أطلقت الرصاص على رأس وزير السياحة الإسرائيلي " رحبعام زئيفي " في السابع عشر من أكتوبر عام 2001 ، رداً على اغتيال " إسرائيل " لأمينها العام " أبو علي مصطفى " في الخامس والعشرين من آب / أغسطس عام 2001 .

بمعنى اختطاف " سعدات " من سجن أريحا ، ومحاكمته ، وعزله في زنزانة انفرادية والتضييق عليه وحرمانه من أبسط حقوقه ، هي  إجراءات سياسية انتقامية ، رداً على ما قام به رفاقه من عمل مقاوم نوعي وغير مسبوق في تاريخ الثورة الفلسطينية المعاصرة ، بل في تاريخ الصراع العربي – الإسرائيلي ، حيث لم يسبق للمقاومة فلسطينية كانت أم عربية ، أن قتلت شخصية اسرائيلية بهذا المستوى السياسي .

و " إسرائيل " تهدف من وراء ذلك ، إيصال رسالة لباقي فصائل المقاومة تحذرها فيها من مجرد التفكير بالإقدام على تكرار  ما أقدمت على تنفيذه " الشعبية " !.

واستناداً لرؤيتي المتواضعة هذه أعربت عن قناعاتي بأن تلك الإجراءات الإنتقامية والقمعية التي تنفذ بحق الأسير" سعدات "  على مدار اللحظة لم ولن تتوقف ، ما لم نُقدم كفلسطينيين على تغيير نهج التعامل مع قضية سعدات .

وليس هذا فحسب ، بل كنت قد حذرت منذ الأيام الأولى لعزل " سعدات " ، من خطورة استمرار الإجراءات الإنتقامية والتي ربما تصل في مرحلة متقدمة الى التصفية الجسدية المباشرة أو غير المباشرة .

، وكررت هذا التحذير خلال مشاركتي في ندوة بمدينة غزة في السابع عشر من أكتوبر من نفس العام وأمام مئات من الحضور وعشرات من قيادات العمل الوطني والجبهة الشعبية ، ودعوت حينها  الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بشكل خاص ، لتحم لأن تبحث جدياً في أطرها التنظيمية عن آلية ممنهجة وفق خطة دائمة للتضامن مع أمينها العام الرفيق سعدات ، وإنقاذ حياته .

واليوم وبعد قرابة ثلاث سنوات مضت على عزل " سعدات " في زنازين العزل الإنفرادي ، أرى بأن صحة سعدات ربما يظهر عليها تدهوراً في الفترة المقبلة ، وأن حياته برمتها في خطر ، الأمر الذي يدعوني لمناشدة " الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين " وكل فصائل العمل الوطني والإسلامي وكافة المؤسسات الفاعلة والناشطة في مجال الدفاع عن الأسرى ، إلى التحرك الجاد للتضامن مع " سعدات " والبحث عن سبل فاعلة لإنقاذ حياته .. فحياة " سعدات " في خطر حقيقي . 

 ومن الجدير ذكره أن " سعدات "  سبق وأمضى قرابة عشرين عاما من عمره على فترات متفرقة متنقلا بين غرف السجون الإسرائيلية وزنازينها الانفرادية ،  و  انتخب أميناً عاماً للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بداية أكتوبر عام 2001 ، بعد اغتيال القائد أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة في نهاية آب 2001 ، وأثناء وجوده في سجن أريحا تحت حراسة أمريكية- بريطانية ، انتخب نائباً في المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006 على رأس قائمة الشهيد " أبو علي مصطفى " .

وفي مثل هذا اليوم في الرابع عشر من آذار / مارس 2006 اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي  سجن أريحا واختطفت " سعدات " وأربعة من رفاقه ومعهم مجموعة من المناضلين أبرزهم اللواء  فؤاد الشوبكي " أبو حازم " عضو المجلس الثوري لحركة فتح الذي حكم عليه بالسجن لمدة عشرين عاماً ، فيما أصدرت احدى المحاكم العسكرية حكماً بالسجن لمدة 30 عاماً بحق الاسير القائد أحمد سعدات ، وبتاريخ 16-3-2009 صدر قرار بعزل " سعدات " في زنزانة انفرادية ، ومعاقبته واتخاذ جملة من الإجراءات القمعية بحقه أبرزها حقه في التواصل مع العالم الخارجي ومصادرة حقه في الزيارات العائلية .

وبالرغم من كل ما مُورس ويُمارس ضده ، سيبقى " أحمد سعدات " نداً للاحتلال ، عصيٌ على الكسر ، يأبى الإنكسار أو الإعتراف بشرعية الاحتلال .


عبد الناصر فروانة

أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى

مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في السلطة الوطنية الفلسطينية

عضو اللجنة المكلفة بمتابعة مكتب الوزارة بقطاع غزة

0599361110

الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
سري القدوة : القدس .. قوة الحضارة والتاريخ



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/10389194_10152847972975119_7396085445227885157_n.jpg?oh=ea327f012bfba207eefd8da3b1844258&oe=5A141CD5

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 2.25 ثانية