جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 185 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : الذكرى الثانية لحرب الرصاص المصبوب على غزة.. كلها مرارة
كتبت بواسطة زائر في الخميس 30 ديسمبر 2010
الموضوع: قضايا وآراء

يحيي الفلسطينيون الذكرى الثانية للحرب الظالمة التي شنتها  إسرائيل على قطاع غزة ، وأطلقت عليها اسم "الرصاص المصبوب" لتصب فيها جام غضبها ، وتهدم وتدمر البيوت على سكانها وتحرق الأرض تحتهم، مستخدمة أعتى أنواع الأسلحة

 الذكرى الثانية ل"حرب الرصاص المصبوب" على غزة.. كلها مرارة وألم..!!

طلال قديح
·        يحيي الفلسطينيون الذكرى الثانية للحرب الظالمة التي شنتها  إسرائيل على قطاع غزة ، وأطلقت عليها اسم "الرصاص المصبوب" لتصب فيها جام غضبها ، وتهدم وتدمر البيوت على سكانها وتحرق الأرض تحتهم، مستخدمة أعتى أنواع الأسلحة وأكثرها فتكا وتدميرا وهي المحرمة دوليا ومنها الفوسفور الأبيض الحارق الذي لا يبقي ولا يذر .. بذريعة أن غزة تؤوي الإرهابيين الذين يقضّون مضاجع إسرائيل بصواريخهم وقذائفهم .

·        لكن المجتمع الدولي في معظمه لم تنطل عليه هذه الذرائع ومل من سماعها  ولم يقر ما اقترفته إسرائيل من قتل وتدمير أسفر عن استشهاد أكثر من  1400شهيد ثلثهم من الأطفال الأبرياء لا لشيء إلا لأنهم غزيون.. فضلا عن خمسة آلاف جريح ، وآلاف البيوت ومعها المدارس والمستشفيات ، فكل شيء مستهدف.. حتى الشجر والحجر..!!

·        وجاءت لجنة " جولد ستون" التي حققت في الحرب ، فأدانتها وحملت إسرائيل المسؤولية كاملة ضاربة عرض الحائط بكل مزاعمها وتخرصاتها  وأكاذيبها... ضاق المجتمع الدولي ذرعا  بحججها الواهية وادعاءاتها التي تتنافى دوما مع المنطق السوي..وأفاق العالم بعد طول سبات وفتح عينيه ليرى إسرائيل عارية من كل ما تسترت به  من مبررات مضللة منذ إنشائها.. فهي أبدا مظلومة معتدى عليها تعاني من العمليات الإرهابية التي تشن عليها من كل الجهات ..وهي مسالمة تعشق السلام وتنبذ الحرب والقتال..!! وصدق القائل:" ضربني وبكى ، وسبقني واشتكى".. لكن مهما طال الليل واشتد الظلام فلا بد للصبح أن ينبلج وأن تشرق الشمس وتتضح الحقيقة ويظهر المستور.."فالحق أبلج والباطل لجلج" ، و"دولة الظلم ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة".

·        قدرت لجان التحقيق قيمة الخسائر التي تكبدها الغزيون بما يزيد عن خمسة مليارات من الدولارات.. واجتمع مؤتمر دولي لمناقشة كيفية وآلية إعادة البناء واتخذت قرارات لكنها لم تتجاوز الورق لتأخذ طريقها إلى التنفيذ ، وبقيت حبيسة الأدراج لتضاف إلى عشرات القرارات بشأن قضية فلسطين والتي غصت بها أدراج الأمم المتحدة..

·        ومع هذه الذكرى الأليمة وما تنطوي عليه من مشاهد مؤلمة ومروعة تقشعر لها الأبدان ويشيب لرؤيتها الولدان.!  لم ترعو إسرائيل بل بدأت تتهدد وتتوعد  أهل غزة بالويل والثبور وعظائم الأمور، وأن الحرب القادمة ستكون الأدهى والأمر..! والأشد والأفظع.. وإسرائيل  أستاذة بامتياز في القتل والحرق والتدمير لا يرقى لمستواها احد..؟! متفوقة في ابتكار أشنع اساليب الحرب  وتطبيقها على أرض الواقع.. وما غزة إلا أهم الساحات التي تجرب فيها كل أنواع الأسلحة حتى المحرمة دوليا..!!

·         إن استخفاف إسرائيل بالمجتمع الدولي يشجعها على المضي قدما  في سياستها الخرقاء وعملياتها العسكرية الرعناء التي تدمر كل شيء في طريقها وتترك الأرض الخضراء قاعا صفصفا وخرابا بلقعا..

·         تصاعدت لغة التهديد وبلغت ذروتها حتى توقع المراقبون حربا وشيكة على غزة لا ندري مداها لكنها ستكون الأعنف..!! ألا يكفي أهل غزة ما حل بهم من دمار وحرق الأخضر  واليابس ، وقتل طال الأطفال والشيوخ والنساء .. وتشريد لآلاف الأسر بعد أن دكت الطائرات بصواريخها بيوتهم وسوتها بالأرض  ليناموا في العراء يقاسون الحر والبرد ..لكن شهوة القتل متجذرة في العقل الإسرائيلي لا يهنأ لهم بال إن لم يمارسوا هواياتهم المفضلة..!  

·       ومع الحرب كان هناك حصار ظالم أذاق الناس الأمرين فلا طعام ولا دواء ولا أدوات بناء ولا خروج ولا دخول.. هو السجن الكبير ..    تمخض  الحصار عن مآس وويلات هي الأبشع في التاريخ..

·       وأمام هذا لا بد أولا أن يوحد الفلسطينيون صفوفهم ويتركوا خلافاتهم فهم أولا وقبل كل شيء أخوة في السراء والضراء وعدوهم يستهدفهم جميعا وبلا تمييز.. ولا مبرر للفرقة  ولا عذر أبدا للمتسترين خلف شعارات زائفة ..!! وثانيا فالعرب مطالبون ببذل أقصى جهد لإصلاح الحال الفلسطيني والتوسط وبذل المساعي الخيرة للم الشمل ووحدة الهدف والصف والكلمة ..

·        أما المجتمع الدولي فينبغي أن يقف وقفة حاسمة وحازمة في وجه الغطرسة الصهيونية ، ويوقفها عند حدها متخذا كل السبل لتحقيق هذا الهدف ..وبدأت البشائر بتوالي الاعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية وهو ما أثار حفيظة إسرائيل وأغضبها وأفقدها تركيزها فراحت تحذر من يعترف من الدول..

·        كفى.. كفى.. فقد بلغ السيل الزبى.. وآن لشمس الحقيقة أن تشرق مهما تلبدت  السماء بالغيوم ..ولابد أن يعم الصفاء ليعيش العالم في أمن وسلام وهناء..
*كاتب فلسطيني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية