جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1346 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: وليد ظاهر : حرص الرئيس الفلسطيني وتفريط حماس
كتبت بواسطة زائر في الأربعاء 29 ديسمبر 2010
الموضوع: قضايا وآراء

بقلم: وليد ظاهر – الدنمارك*
نجد الرئيس الفلسطيني يبذل قصارى جهده، فهو يقضي معظم وقته متنقلا من عاصمة الى اخرى، ومن مؤتمر الى المشاركة في المناسبات الوطنية والشعبية، ومن لقاء مع الصحفيين الى لقاءات مع السفراء والدبلوماسيين، وكذلك لقاءات واتصالات مع رؤساء دول العالم، أي بالمختصر يستثمر وقته بحيث يعود بالنفع على المشروع الوطني الفلسطيني.

حرص الرئيس الفلسطيني وتفريط حماس

بقلم: وليد ظاهر – الدنمارك*
نجد الرئيس الفلسطيني يبذل قصارى جهده، فهو يقضي معظم وقته متنقلا من عاصمة الى اخرى، ومن مؤتمر الى المشاركة في المناسبات الوطنية والشعبية، ومن لقاء مع الصحفيين الى لقاءات مع السفراء والدبلوماسيين، وكذلك لقاءات واتصالات مع رؤساء دول العالم، أي بالمختصر يستثمر وقته بحيث يعود بالنفع على المشروع الوطني الفلسطيني.
ولحرص الرئيس الفلسطيني الشديد على شعبه وتنمية امكانياته وقدراته، وفر الامن والاستقرار له، وكذلك اسس صندوق خاص مالي لتقديم المساعدة للطلبة الفلسطينيين المقيمين في لبنان،  ولن ننسى مساهماته الكثيرة في تبني حالات انسانية، وعلى سبيل المثال وليس الحصر توفير العلاج للمحتاجين على نفقته الخاصة.
الرئيس الفلسطيني يسلك طريق السلام، من موقف القوة فهو صاحب مشروع وطني وحق عادل، ومتسلح بالشرعية الوطنية و شرعية شعبه، ولقناعته ان العنف لا يولد الا العنف، وكذلك للحفاظ اولا على دماء ابناء شعبه، فالفلسطيني له قيمة كبيرة عنده، مما يستدعي الحفاظ عليه وتوفير العيش الكريم له، بما يكفل تمسكه وصموده على ارضه.
وكذلك يعمل على تعزيز ثقافة الحوار، معتبرا هذا المسلك هو اساس الديمقراطية، ومعتبرا اياه اساسا لرقي وتقدم شعبه، فنجده يتحاور ويناقش مع الحكومة، وفي داخل اروقة فتح، ومع مختلف الوان الطيف السياسي، ويسير على مقولة نختلف لكن لا نفترق، فاذا لم نصل الى توافق، فاننا نحتكم الى الشعب عن طريق صناديق الاقتراع.
وفي المقابل حركة حماس وما قامت به من انقلاب دموي على الشرعية الفلسطينية في غزة، والتخطيط لقتل الرئيس، وتعمل ضد المشروع الوطني الفلسطيني، وتصعد ضد شخص الرئيس، نجده لا يوفر مناسبة، الا وطالب اولا بفك الحصار عن غزة، وثانيا دعوة حماس للمصالحة والوحدة، وحماس تضرب عرض الحائط بهذه الدعوات الصادقة، والتي تنبع من سعة صدر الرئيس وعدم تفريقه بين ابناء وطنه، وتتمادى في نهجها العدواني ضد الرئيس والمشروع الوطني، وتدعو انصارها في الضفة الى نشر الفوضى واستباحة الدم الفلسطيني.
ان اقوال وافعال الرئيس الفلسطيني نابعة من الحرص على شعبه اولا، وانجاز المشروع الوطني الفلسطيني في اقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس ثانيا، وذلك بأقل الخسائر الممكن تفاديها بحق ابناء شعبنا.
اما اقوال وافعال حماس فهي تنطلق اولا من تفكير فئوي وفصائلي يدعو الى نفي الآخر، وتعمل على تفكيك النسيج الاجتماعي الفلسطيني ثانيا، وذلك باصرارها على استخذام السلاح ضد ابناء جلدتها وليس الاعداء.
والتصعيد الاخير على غزة، طالب الرئيس حماس والفصائل بالتهدئة، لكي لا تتخذه اسرائيل ذريعة وتشن عدوان جديد على غزة، فسمعنا ترحيب وتثمين الرئيس لتصريح الزهار بأن حماس ملتزمة بالتهدئة مع اسرائيل، لكن الزهار وقادة حماس استمروا في التصعيد ضد القيادة الفلسطينية ورفعوا من وتيرة الاعتقالات بحق ابناء فتح في غزة اولا، وباقي الفصائل والمؤسسات الاهلية ثانيا.
ان يد الرئيس الممدودة بالوحدة، ورغبته الجدية في رأب الصدع الفلسطيني-الفلسطيني، وان يرى عودة اللحمة بين غزة والضفة، لا يعقل ان تقابل من حماس بالتصعيد ضد القيادة الفلسطينية وفتح، كان الاجدر بهم ان يبادروا الى التوقيع على الوثيقة المصرية، واخيرا نقول شتان بين حرص الرئيس الفلسطيني وتفريط حماس.
*المدير والمشرف على المكتب الصحفي الفلسطيني – الدنمارك (فلسطيننا)
http://www.fateh.dk

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية