جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 907 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سامي الأخرس : عام المتناقضات والثورات
بتاريخ الأثنين 02 يناير 2012 الموضوع: قضايا وآراء

عام المتناقضات والثورات
سامي الأخرس
تعاد صياغة كل السيناريوهات مع بعض المتغيرات الطفيفة دون أنّ نستدرك ماهية الأساس وديمومة التغيير في مسيرة صياغة التاريخ، وإعادة تكريرة وتقديمة لنا خالي من الشوائب للاستهلاك المحلي العربي، حيث أن عملية


عام المتناقضات والثورات
سامي الأخرس
تعاد صياغة كل السيناريوهات مع بعض المتغيرات الطفيفة دون أنّ نستدرك ماهية الأساس وديمومة التغيير في مسيرة صياغة التاريخ، وإعادة تكريرة وتقديمة لنا خالي من الشوائب للاستهلاك المحلي العربي، حيث أن عملية أخذ المادة الخام وإعادة تكريرها وبيعها مرة أخرى لنا كعرب هي نهج متداول منذ أن تفجرت الثورة النفطية في جزيرة العرب، وأرض العرب، وهي سياسة أثبتت نجاعتها في علم الاقتصاد، وعلم السياسة أيضًا، فتم اعتمادها لأمة لا تستدعي ذاكرتها، ولا تبحر في سبر التاريخ لاستنتاج المآثر التاريخية لبناء المستقبل، وأي مستقبل لا يبنى على الماضي والحاضر فإنه مستقبل مشوه، تشوهات ذهنية أكثر منها عضلية وجسدية.
وعام 2010م بدأ يمنحنا أمل وبارقة أمل بأن الشعوب العربية بدأت تنحدر من خضوعها وتهرول إلى مستقبلها، الذي توجسنا خيفة أن يكون مستقبل لا يستذكر الماضي، ولا يعيد النظر للخلف برهة لكي نبنى المستقبل، فتم اندلاع شرارة فاجأت جل الباحثين والمستشرقين، والساسة وحتى قارئي البخت والودع، وعلماء النجوم، فكانت تونس على موعد مع التاريخ بأن تشهد إندلاع أول شرارة ثورة شعبية طالبت بتغيير الظلم والقهر، والدكتاتورية والإندفاع للعدل والحرية، فختمت بتغيير رمزي لمفصل وحيد من مفاصل الحاضر الممثل بشخص الرئيس زين العابدين بن علي الذي سمح له بالخروج معززًا مكرمًا تحت حراسة دولية عربية، وسرعان ما انتقلت الشعلة لمصر العروبة، فتم تكريم وتعزيز الرئيس حسني مبارك، وتوفير سبل الحياة الكريمة في خواتيم العمر لهذا العجوز الثمانيني، ولم يتعرض الرئيسان لأي اهانة ما.
لهنا المشهد لا زال يبعث على الأمل والطمأنينة بأن ثوراتنا العربية الشعبية تدور في فلك الشعوب، رغم انقشاع بعض الغيوم البيضاء عن المشهد وبدأت الحلقات تتفكك رويدًا رويدًا، حتى أصابت الحاضر، ومزجت الماضي بالحاضر ليستولد لنا عملية إعادة تكرير للمادة الخام، وعشنا المشهد بمتغيرات بسيطة مع فارق التوقيت بين بغداد وطرابلس، حيث تهاوت بغداد تحت وطأ البسطار الأمريكي، وتم ملاحقة الرئيس صدام حسين وأبنائه، فقتل أبنائه وتم اعتقاله بمشهد سيريالي مثير، ومن ثم إعدامه مع تكبيرات الأضحى المبارك ليكون عبّرة لنا، ورسالة لم نفهم طلاسمها ولن نفهم بعد، ويعتقل كل رموز النظام العراقي البعثي، ويترك السبيل للقائد عزة الدوري كرمزية على شيء ما، أو للحفاظ على حقوق القمع والقتل تحت طائلة أن هناك تهديد للديمقراطية العراقية القادمة على ظهر الدبابة الأمريكية، والتي من أهم ملامحها المفخخات والقتل على الهوية، وملاحقة الآمنين وخطفهم، وعصابات الاتجار بالعرض والشرف العراقي على أنغام سيمفونية الشراهة الخليجية الجنسية، فأصبحت الماجدة سلعة المتساقطين، وأصبح العراقي مضغة التافهين، وليس ببعيد كثيرًا كانت طرابلس على موعد مع السماء فبعدما تفتت الأرض في بغداد من عجلات الدبابات الأمريكية، ها هي سماء طرابلس تهتك بطائرات أمريكية - غربية باسم وعنوان توريد الديمقراطية، ويعاد نفس المشهد ونفس السيناريو، مع متغيرات طفيفة حيث يهتك عرض الزعيم الليبي عنوة بعد اعتقاله، ويُقتل أبنائه، ويتركوا المجال للسنوسي حرًا طليقًا ليبقى كقميص عثمان لحماية الديمقراطية القادمة مع صفير الصواريخ المكررة للخام العربي.
الصورة معكوسة أم مقلوبة لا تفرق كثيرًا بالعرف الاستعماري العام، لكنها صورة لم تُقرأ منا نحن الذين أصبحنا لا نُدرك إلاّ استخدام المكرر، ولا نملك أنّ نكرر موادنا الخام المسلوبة منا في الاقتصاد والسياسة.
لم يقتصر الأمر في هاتين الصورتين فقط بل أن الصورة امتد ظلها ليطل على السودان سلة الغذاء العربي ويقضم منها قطعة جميلة عزيزة باسم دولة الجنوب، وتتعزز الولايات المتحدة بهواها وهوائها القادم من الشرق يزكم أنف مخططاتها، كما قدمت فلسطين لهم المشهد الآخر بالتقزم المقاوم، فبعد أن كانت مصنع الفدائيين والثوار في معسكرات البندقية والعلم العسكري المقاوم، أصبحت المقاومة تتخذ صورة الشاب المهندم، المصنوع في مدارس المقاومة الغربية، بجولات مكوكية بالجينز والقلم، فأنظر لشباب العرب أين يتم تدريبهم على المقاومة الحديثة؟ وراجع التاريخ بمواقع التدريب التي كان المقاتل يتدرب بها سابقًا، فقد صدق الشهيد ياسر عرفات عندما أطلق كلمة " كودك" الفرنسية عند سؤاله بالأليزيه عن الميثاق الوطني الفلسطيني، فقال كلمته الشهيرة أي أصبح متقادم أو قديم، فلست دقيق بالترجمة الحرفية الفرنسية، ولكنه كان يُدرك أن الماضي أصبح متقادم وقديم وليس المقاومة فقط، فلا تخادعوا أنفسكم، وإنما أخدعوا ذاكرتكم.
المشاهد متتالية سواء على المسطح الجغرافي العربي أو الجيوسياسي الشرق أوسطي، وتتلاحم حلقاته فسوريا اليوم تم فرض عليها كل العقوبات الموبقة دون أن يُذكر اسم الرئيس السوري بشار الأسد بأي عقوبة عكس الأحداث السابقة، وهو ما يؤكد أنّ هناك شيء في الأفق العام للمخطط ممنهج ومعد مسبقًا بسيناريوهات مختلفة.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية