جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 996 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي : أمريكا عدو للفلسطينيين و لاتصلح لرعاية عملية الس
بتاريخ السبت 05 نوفمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

أمريكا عدو للفلسطينيين و لاتصلح لرعاية عملية السلام (قراءة تحليلية)


بقلم د. ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي
أصبح الموقف العدائي الأمريكي من القضية الفلسطينية ، أكثر وضوحا من ذي قبل ، وهذا لا يعنى أن الموقف جديد ، بل إن سياسية أمريكيا في عهد جميع رؤسائها ثابتة وواضحة


أمريكا عدو للفلسطينيين و لاتصلح لرعاية عملية السلام (قراءة تحليلية)

بقلم د. ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي
أصبح الموقف العدائي الأمريكي من القضية الفلسطينية ، أكثر وضوحا من ذي قبل ، وهذا لا يعنى أن الموقف جديد ، بل إن سياسية أمريكيا في عهد جميع رؤسائها ثابتة وواضحة تنطلق من مصالحها الإستراتيجية ، بشكل عام والانحياز لإسرائيل ودعمها يعتبر سمة أساسية في سياساتها الخارجية .

انطلقت السياسية الأمريكية بشكل واضح ومعلن تجاه القضية الفلسطينية من منطلقين :

أولا : تحقيق سياسة ميزان القوى لصالح إسرائيل ، وفرض حقائق على الأرض ، وتطبيق سياسية الأمر الواقع اليهودي ، والبعد عن منطلقات القانون والتاريخ ..

ثانيا : المفاوضات طويلة الأجل بهدف تثبيت سياسة توازن القوى ، وتثبيت الواقع الإسرائيلي ،
وانطلاقا من تلك الرؤى، خرجت علينا أمريكيا بمسرحية خارطة الطريق ، والتركيز على أنشودة المفوضات عند مطالبة القيادة الفلسطينية بأي حق تاريخي من خلال المؤسسات الدولية ..

وباعتقادنا أن بروز الموقف الأمريكي المعادى لنا بات واضحا في المواقف المعلنة التالية ( وماخفى كان أعظم)
- رفض اوباما الاعتراف بالدولة الفلسطينية ، واتصاله الشخصي على أذنابه وإقناعهم بعدم التصويت لفلسطين مثلما حدث مع البوسنة .


- رفض التوجه للام المتحدة في سبتمبر.


- الفيتو في المناهض للاستيطان وإعطاء شرعية للاستيطان في القدس والضفة .


- التلويح بالفيتو في مجلس الأمن .


- التصويت ضد نيل فلسطين عضوية اليونسكو، ومعاقبة اليونسكو ومنع تمويلها .


كل هذه المواقف تدل وبشكل قطعي أن أمريكيا الكاذبة عدوة للفلسطيني والعرب والمسلمين ، وما تذرفه من دموع التماسيح من شعارات الحرية والمساواة، ما هي إلا ذر الرماد في عيون الغافلين ..

أمريكيا تحكم من قبل عصابات انجليكانية ، تهدف إلى دعم اليهود ، تمهيد لوصول المشيح المنظر
و أن مختلف الوعود الأمريكية بالتدخل الجاد للتوصل إلى حل عادل للقضية الفلسطينية لم تخرج عن إطار المراوغة والتضليل وكسب الوقت ، لتحقيق مكاسب تتعلق بمصالحها الإستراتيجية، كما اشرنا سابقا ،وفي هذا السياق يندرج تصريح جورج بوش الابن حين أعلن بأن ( الولايات المتحدة كانت دوما تؤيد فكرة إقامة دولة فلسطينية ) ، حيث أن هذا التصريح تزامن مع جولة قام بها رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكي لبعض الدول العربية ، وكان واضحا بأن هذا التصريح جاء لتسهيل مهمة رامسفيلد الخاصة بتشكيل ما تسميه الولايات المتحدة بالتحالف ضد الإرهاب، كما أن هذا التصريح خالي من أي قيمة فعلية على أرض الواقع، فقد ربط موضوع الدولة الفلسطينية بأمن إسرائيل ، وهذا ما أعلن عنه شارون بنفسه في وقت سابق.

ومن الملاحظ أيضا أن أمريكا لا تتدخل وتطلق المبادرات السلمية بشان القضية الفلسطينية إلا بعد تفجر الأوضاع ووصولها إلى مرحلة تهدد المصالح الإسرائيلية ، أو لإنقاذ إسرائيل من مأزقها، وعندما يتحقق لها ذلك تبتعد بسرعة عن واجهة الأحداث.


أما على صعيد آخر فإن الرؤية الأمريكية لحل القضية الفلسطينية تتفق مع الرؤية الإسرائيلية، وتبتعد كثيرا عن الأسس والمرجعيات القانونية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
وفي هذا الشأن لا اختلاف في مواقف الرؤساء الأمريكيين المنتمين لكلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري فالرؤية واحدة مع اختلاف حجم ولون النظارة . لأن معظم الرؤساء الأمريكيين رضخوا لإبتزازات اللوبي الصهيوني ماديا وجنسيا. وما تصريح أوباما انه يرغب في قيام دولة فلسطين في سبتمبر 2011 إلا ترجمة لهذه المراوغات والأكاذيب ، ولا أمل لنا إلا بالله ثم بالعرب والمسلمين بعدما يصلح شانهم د . ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي كاتب باحث فلسطيني الأمين العام المساعد لمبادرة المثقفين العرب وفاق لنصرة فلسطين

: تحقيق سياسة ميزان القوى لصالح إسرائيل ، وفرض حقائق على الأرض ، وتطبيق سياسية الأمر الواقع اليهودي ، والبعد عن منطلقات القانون والتاريخ ..
أصبح الموقف العدائي الأمريكي من القضية الفلسطينية ، أكثر وضوحا من ذي قبل ، وهذا لا يعنى أن الموقف جديد ، بل إن سياسية أمريكيا في عهد جميع رؤسائها ثابتة وواضحة تنطلق من مصالحها الإستراتيجية ، بشكل عام والانحياز لإسرائيل ودعمها يعتبر سمة أساسية في سياساتها الخارجية .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية