جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 321 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي : إسرائيل تغتال التهدئة لترحيل أزماتها الداخلية
بتاريخ الأثنين 31 أكتوبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

إسرائيل تغتال التهدئة لترحيل أزماتها الداخلية

بقلم د ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي


أسلوب الخداع للآخرين ، والاعتقاد بان الأغيار – غير اليهود - بمثابة الحيوانات ، هي فلسفة استمدها اليهود من معتقداتهم الدينية ، واسترشدوا بفكرة الخداع من بنات أفكار المؤسس ثيودور هيرتسل ..


إسرائيل تغتال التهدئة لترحيل أزماتها الداخلية
 
بقلم د ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي

أسلوب الخداع للآخرين ، والاعتقاد بان الأغيار – غير اليهود - بمثابة الحيوانات ، هي فلسفة استمدها اليهود من معتقداتهم الدينية ، واسترشدوا بفكرة الخداع من بنات أفكار المؤسس ثيودور هيرتسل ..

إن هذا الخداع الصهيوني بات لا ينطلي على اصغر طفل فلسطيني ، حيث أن اليهود يتبعوا مع الفلسطينيين سياسة ترحيل أزمات أحيانا ، ومحاولة لتحريك الأوضاع العسكرية أحيانا أخري ، انطلاقا من نظرية مفادها أن اليهود لا يجتمعون إلا والخطر الخارجي يهددهم ، اعتمادا على نظرية اله الحرب الوثني (يهوة) اليهودي ..

وانطلاقا من هاتين النظريتين تسعى إسرائيل إلى استفزاز المقاومة الفلسطينية، وتستغل منظومة التهدئة المرسومة والمصطنعة في المطبخ الصهيوني ، وبتضليل مبرمج صهيونيا لبعض الأطراف العربية والدولية ، يلبس اليهود كعاداتهم ثوب المسكين المذبوح ، نرتكب نحن الفلسطينيين خطأ فادح وهو الاسترخاء والسكينة ، والتصديق أحيانا انه في الواقع توجد تهدئة مع اليهود ، وفى فترة مناسبة موضوعيا وذاتيا حسب النظرة الصهيونية يتم اختيار الهدف الثمين المهدد عملياً لكيانهم ، وترد المقاومة ، فتسارع إسرائيل بلبس ثوب المسكين المذبوح مرة أخرى ، وتتبارى وكالات الأنباء الماسونية بتصوير البيوت الصهيونية المتأثرة من قصف المقاومة .. ويستنكر مجلس الأمن، ونصبح إرهابيين ، مطلوب منا نبذ العنف والإرهاب ..

وبالعودة إلى التصعيد الإسرائيلي الأخير الذي استهدف نخبة من مجاهدي سرايا القدس ، وعلى رأسهم الشهيد احمد الابن الخامس للحاجة المجاهدة(أم رضوان الشيخ خليل ) ندرك أن هذا التصعيد لم يكن عشوائيا بل تقف
وراءه مجموعة من العوامل والمحددات منها :

- محاولة إسرائيل تأجيل وتسويف تنفيذ الدفعة الثانية من صفقة تبادل الأسرى


- ترحيل إسرائيل لأزماتها الداخلية المتمثلة بالأزمات الحزبية والاقتصادية والاجتماعية التي صاحباتها تحركات في شوارع المدن الصهيونية ..



- ممارسة إسرائيل حيلها الدفاعية التعويضية لتثبت لمواطنيها أنها لازالت تمتلك مفاتيح القوة وقدرتها على ضرب المقاومين بعدما اهتزت صورتها داخليا بعد نجاح المقاومة في صفقة الأسرى الأخيرة.


- اختبار دوري للمقاومة وجرها لمربع المواجهة لمعرفة نوعية ومدى الأسلحة التي تمتلكها المقاومة ..


انطلاقا من تلك الرؤى وتأسيساً لما سبق ، المطلوب من كافة فصائل المقاومة اخذ الحيطة والحذر وعدم السكينة والبقاء في حالة حذر واحتياط كبيرين ، وخاصة حين تلهث إسرائيل للتهدئة بعد كل جريمة تقترفها ، ونقولها للمرة الألف إننا بحاجة إلى غرفة عمليات مشتركة تضم كافة الفصائل الوطنية المتخندقة وراء الوحدة، وان لا نواجه العدو فرادى ، وإبراز أن فصيل يبحث عن التهدئة ، وآخر يعارض لان هذا من شأنه إعطاء العدو فرصة للاستفراد بأحد على حساب الأخر ، وفي هذه المرحلة فليبقى دمنا الفلسطيني الأحمر بلونه الواحد الموحد ، رغم اختلاف فصائل مقاومتنا في الاجتهاد ، ولتسقط مؤامرة ترحيل الأزمات لأننا شعب حي مفكر ،وله جذور ضاربة عبر التاريخ ، ونحن من يجب أن يختار ويوجه بوصلة السياسة والمقاومة ، ولكن ضمن شروط العلم الفلسطيني الواحد ...
 
د ناصر إسماعيل جربوع اليافاوي ..
 
كاتب باحث فلسطيني الأمين العام المساعد لرابطة المثقفين العرب ( وفاق)

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية