جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 908 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ساهر الأقرع : الواسطة ... و تجارها !!
بتاريخ الأثنين 05 سبتمبر 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الواسطة ... و تجارها !!

كتب / ساهر الأقرع

أعلم أني تحت هذا العنوان أطرح موضوعا عقيما، اشبع طرحا من فطاحلة الكتاب، واقصد هنا تلك "الواسطة الظالمة" التي سلبت حقوق الآخرين ومنحتها لآخرين، وتخدم آخرين دون آخرين أنها تلك "


الواسطة ... و تجارها !!

كتب / ساهر الأقرع

أعلم أني تحت هذا العنوان أطرح موضوعا عقيما، اشبع طرحا من فطاحلة الكتاب، واقصد هنا تلك "الواسطة الظالمة" التي سلبت حقوق الآخرين ومنحتها لآخرين، وتخدم آخرين دون آخرين أنها تلك " الواسطة " الظالمة وليست "واسطة  الخير"، التي تخدم الآخرين وتؤلف بين قلوبهم، إن تلك "الواسطة الظالمة" التي "رزت " ذلك الرجل في موقع غير موقعه، حتى أصبحت معظم الوزارات وفروعها هزيلة لأن "الهرم الأكبر" عين بالواسطة، لذا ليس غريبا أ ن يحدث لنا ما نواجه من قصور في معظم القطاعات، إضافة إلى سلب الحقوق، يجسد ذلك تعيين معظم الخريجون والخريجات على وظائف تعليمية، على حساب من سبقوهم بالتخرج لسنوات طويلة والذين مازالوا يلهثون كل عام ويتسابقون لتقديم أوراقهم للتعيين لعل وعسى أن يأتي الفرج، ليأتي بعض الخريجون الجدد مدعومون بالواسطة، ليحطموا ويقتلوا ذلك الفرح وذلك الطموح وهكذا كل عام، وأيضا أن يبقي عدد كبير من المعلمين والمعلمات لسنوات على " البند .. أو الأجر اليومي "..... وأيضا أولئك الشباب الذين مازالوا عاطلون منذ سنوات قدموا مستنداتهم لعل وعسى أن يأتي تعيينهم ، ليعين عدد قليل بل وقليل جدا ممن يملكون " الواسطة الظالمة " ... كذلك أن يتم سفلتة الطرق وإيصال الخدمات إلى بعض الشوارع التي تمر من امام منازل "كبار البلد" والمواطن البسيط يطالب لسنوات عديدة لكن دون جدوى رغم إن منازلهم تكون قريبة جدا من الخدمات، أيضا توسعة بعض الطرق إلى منازل كما اسلفت "كبار البلد" وترك بقيتها، كذلك منح تراخيص صناعية وتجارية للبعض دون البعض الآخر الذي طولب بشروط تعجزيه ... حتى فيما يتعلق بصحتنا وحياتنا لعبت هذه " الواسطة " دورها حيث تجد البعض "توفي" على سريره بعد "مرض لسنوات" لأنه لم يجد من "يفزع" له ويدخله إحدى المستشفيات لأنه لم يحصل علي تأمين صحي لكي يستفيد من العلاج برسوم رمزية، بينما البعض الآخر تحمله سيارات فاخرة ومكيفة إلى تلك المستشفيات حتى لو كان يعاني من " مغص "طارئ، "طبعا المقصود من يوصل حاجة ذلك المريض لمعالي وفخامة رئيس الوزراء،. رجل الخير، الذي يأمر فورا بنقل ذلك المريض ، بينما تخفى علية حالة أولائك الذين يتوفون على الفراش، وحتى المؤسسات التي تكشف الفساد تدخلت فيها الواسطة بتعيين مسئوليها ، وما " الآلاف من الدولارات" التي لهفتها شركة الاتصالات الفلسطينية من جيوب المشتركين بحجة " الأخطاء " لأكبر دليل ، لولا تدخل الشركات المنافسة التي أنقذت الموقف...... حتى مؤسسة الائتلاف من اجل النزاهة والمساءلة "أمان" أصبحت تمنح موظفيها رواتب شهرية تفيق رواتب 10 موظفين وهذا ما أعلنه في وقت سابق الأخ "بسام زكارنه"، حقيقة قصص وأحداث وجرائم كثيرة قامت فيها "الواسطة" يندى لها الجبين لا يتسع المجال لذكرها، لذا فإنها اليوم أصبحت "الواسطة الظالمة عدوا " يجب قتله والقضاء عليه، أو على اقل تقدير مواجهته وبقوة ليخف من وطأته علينا .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.30 ثانية