جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1421 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: علامات على الطريق- غزة تحت الاتهام مجدداً؟
بتاريخ الجمعة 05 نوفمبر 2010 الموضوع: قضايا وآراء

من الناحية الظاهرية، فإنه لا جديد في عملية الاغتيال التي نفذتها إسرائيل في مدينة غزة، يوم الأربعاء أمس الأول، ضد “محمد النمنم” القيادي في جيش الإسلام!!! على اعتبار أن عملية القتل و الاغتيال و القصف تكاد تكون شبه يومية ضد القطاع المحاصر

علامات على الطريق- غزة تحت الاتهام مجدداً؟
بقلم / يجي رباح
من الناحية الظاهرية، فإنه لا جديد في عملية الاغتيال التي نفذتها إسرائيل في مدينة غزة، يوم الأربعاء أمس الأول، ضد “محمد النمنم” القيادي في جيش الإسلام!!! على اعتبار أن عملية القتل و الاغتيال و القصف تكاد تكون شبه يومية ضد القطاع المحاصر، سواء على خلفية إطلاق صواريخ، أو تجاوز الحزام الأمني، أو النية في التسلل لتنفيذ عمليات تخريبية حسب القاموس الإسرائيلي أو تهريب أسلحة عبر الأنفاق التي تقصفها إسرائيل باستمرار.
و لكن اغتيال “محمد النمنم” ثم-حسب المنطق الإسرائيلي-على خلفية أخرى مختلفة تماماً، و هي الإرهاب الدولي!!! و أن عملية الاغتيال تمت بعلم الولايات المتحدة، و رداً على نشاط لا يستهدف إسرائيل، و إنما يستهدف مصالح أميركية!!!
و هكذا فإن اللعبة الإسرائيلية أكبر و أكثر تعقيداً من المعتاد، و أن التهدئة بين حماس في قطاع غزة بموافقة جميع الفصائل و إسرائيل، يجب أن تكون أوسع كثيراً بالمعايير الإسرائيلية، و إسرائيل لا تقبل هذه التهدئة على أساس منع إطلاق الصواريخ فقط، و التنديد بمطلقيها، و معاقبتهم!!! و لا تقتصر حسب المفهوم الإسرائيلي على ضبط الحدود بين القطاع و إسرائيل فقط، و إنما تتجاوز ذلك إلى المفهوم الواسع و الغامض الذي ليس له حدود، و هو محاربة الإرهاب الدولي!!!
توقيت عملية الاغتيال، و الحديث الإسرائيلي عنها بهذا الشكل، يجب أن يثير الاهتمام بشكل كبير، فنحن نعلم أن حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ الرابع عشر من حزيران 2007 بعد انقلابها المسلح الذي نتج عنه الانقسام الفلسطيني المستمر حتى الآن، حرصت منذ انطلاقها في نهاية عام 1987 على أن يكون نشاطها داخل الأرض الفلسطينية، و عدم التورط في أي نشاط خارجي، كما أنها حرصت منذ وقوع الانقسام و سيطرتها على القطاع على ضبط إيقاع ما يسمى بالمقاومة سواء لجهة إطلاق الصواريخ التي أدانتها بأشد أنواع الإدانة، أو أية أعمال مقاومة مسلحة أخرى.
في الفترة الأخيرة:
حاولت حركة حماس أن تقدم أوراق اعتماد جديدة، حين سعت إلى فتح خطوط اتصال مع الإدارة الأميركية، و حين أعلنت أن الصواريخ مدانة إلا في حالة صد العدوان و الدفاع عن النفس.
عملية الاغتيال و ما صاحبها من منطق رددته الصحف الإسرائيلية، تشير إلى أن النظر في أوراق الاعتماد التي قدمتها حماس يحتاج إلى شروط أوسع، و أكبر، فالمطلوب من حماس بناء على هذه العملية و بناء على هذا المنطق الإسرائيلي ليس الاكتفاء بضبط الإيقاع داخل قطاع غزة في أي نشاط موجه لدولة الاحتلال، بل ضبط أي نشاط تقوم به أطراف أخرى خارج قطاع غزة، و ضد أهداف ليست إسرائيلية.
إسرائيل تريد التأكيد على أن قطاع غزة أصبح بؤرة للإرهاب الدولي، و أن هناك قوى تتجاوز حركة حماس في ارتباطاتها مع بؤر الإرهاب الدولي، و أن حماس يجب أن تظهر همة واضحة في تفكيك هذه القوى الموجودة-حسب الزعم الإسرائيلي-داخل قطاع غزة.
التعاطي مع هذه المقولات الإسرائيلية بحاجة إلى حذر شديد، لأن موضوع الإرهاب الدولي امتداداته واسعة و بحوره عميقة و مسالكه وعرة، و ما أن يتورط أي طرف في هذا الموضوع حتى يجد نفسه أمام مطالبات لا تنتهي، و كل الذين تعاملوا في هذا الموضوع مع إسرائيل أو مع الولايات المتحدة أو مع الأمن الأوروبي و متطلباته، و جدوا أنفسهم يدخلون في حفرة عميقة ليس لها قرار، و كلما قدموا شيئاً يقال لهم هل من مزيد!!! بل إن الدول المحورية في المنطقة التي قدمت خدمات كبرى بالتعاون مع الأميركيين في أفغانستان و العراق للخلاص من تهمة دعم الإرهاب، وجدت نفسها بعد سنوات ما تزال تحت التهمة و بشكل أقسى رغم كل ما قدمته من تعاون في هذا المجال.
أميركا تعترف يومياً بالتعاون الكبير لإيران في أفغانستان و العراق، و لكن العقوبات ما تزال تتصاعد، و أميركا تعترف بالمساعدات الأمنية الكبرى التي قدمتها سوريا في العراق و في غيرها من المناطق، و لكنها ما تزال موجودة في القائمة المتهمة بدعم الإرهاب.
و سرائيل تعترف بالتعاون و التنسيق في كثير من المجالات الأمنية بينها و بين جيرانها العرب، و لكنها ما تزال تطالب بالمزيد و المزيد!!!
و إذا كان ذلك كله يحدث مع دول محورية في المنطقة، فكيف يكون الحل مع طرف متهم أصلاً بالإرهاب و يحاول تقديم أوراق اعتماد جديدة؟؟؟
الكلام الذي قيل إسرائيلياً حول عملية اغتيال “محمد النمنم” في مدينة غزة يوم أمس الأول، أخطر من عملية الاغتيال نفسها، و لابد من التعاطي مع الموضوع بأكبر قدر من الحذر و بعد النظر.
Yehia_rabah2009@yahoo.com
Yhya_rabah@hotmail.com
 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية