جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 518 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أحمد لطفي شاهين : الثامن من آذار تاريخ نضالي للمرأة
بتاريخ الأحد 07 مارس 2021 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.hadathpost.com/static/medias/2019/07/received_478173052982963.jpeg
الثامن من آذار تاريخ نضالي للمرأة
د.احمد لطفي شاهين


الثامن من آذار تاريخ نضالي للمرأة
د.احمد لطفي شاهين
يصادف الثامن من مارس آذار 'اليوم العالمي للمرأة' والذي يحتفل به العالم بالإنجازات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية للنساء ويعود ذلك إلى ما قبل أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس عام 1945.حيث أن اليوم العالمي للمرأة جاء إثر الاحتجاجات النسائية التي وقعت في الولايات المتحدة الأميركية عام  1857 م عندما احتجت آلاف النساء في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللاإنسانية التي كن يجبرن على العمل فيها، وقد تعاملت الشرطة بطريقة وحشية وقاسية جدا  لتفريق المتظاهرات، لكنهن نجحن في دفع المسؤولين السياسيين في أميركا إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية، كما تم بعد عامين من تلك المسيرة الاحتجاجية تشكيل أول نقابة نسائية لعاملات النسيج في أميركا. وفي الثامن من آذار عام 1908 عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع مدينة نيويورك الأميركية، لكنهن حملن هذه المرة قطعًا من الخبز اليابس وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية تلك شعار " خبز وورود " وطالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الانتخاب وشكلت تلك المظاهرات بداية حركة نسوية متحمسة داخل امريكا خصوصًا بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف. ورفعت النساء شعارات تطالب بالحقوق السياسية على رأسها الحق في الانتخاب، وكان اسم تلك الحركة 'سوفراجيستس' وتعود جذورها النضالية إلى فترات النضال ضد العبودية من أجل انتزاع حق الأميركيين السود في الحرية والانعتاق من العبودية. ثم بدأ الاحتفال بالثامن من مارس عام 1909 كيوم المرأة الأميركية تخليدًا لخروج مظاهرات نيويورك،
وفي عام (1917) خرجت مئات آلاف النساء الروسيات اللواتي عانين من الجهل والاضطهاد فأسقطن النظام القيصري وغيرن مجرى التاريخ ، حيث اندلعت في مدينة بتروغراد الروسية. وبشكل عفوي مسيرة نسائية ضخمة نظمتها عاملات وزوجات جنود وأرامل، للمطالبة بـ"الخبز لأولادهن" و"العودة لأزواجهن من المتاريس – وبإنهاء الحرب". وقد أدت تلك المظاهرة والتي استمرت أربعة أيام الى سقوط القيصر نيقولاي الثاني ، ومنحت الحكومة المؤقتة التي شكلت بعد ذلك حق الاقتراع للنساء. وقد عرفت تلك الأحداث بثورة شباط وتحديداً (29) شباط الذي تم تغييره بعد ذلك الى يوم (8) آذار.
وقد ساهمت النساء المناضلات المشاركات في مؤتمر دولي في 'كوبنهاجن' بالدنمارك إلى تخصيص الثامن من آذار كيوم للمرأة على مستوى العالم إلا أن هذا لم يعتمد فعليا إلا بعد سنوات طويلة لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق على تبني تلك المناسبة سوى سنة 1977 عندما أصدرت المنظمة الدولية وبعد الحاح  قرارًا يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة تختاره للاحتفال بالمرأة فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من آذار. وأصبح الثامن من آذار رمزًا لنضال المرأة تخرج فيه نساء العالم في مظاهرات للمطالبة  بحقوقهن  والتذكير  بالإجحاف الذي لا تزال ملايين النساء عبر العالم يعانين منه، ويُحتفل بالمناسبة بإنجازات المرأة على مختلف الأصعدة. وفي معظم دول العالم تحصل النساء على إجازة من العمل في هذا اليوم وتكون مدفوعة الاجر، وذلك تكريمًا لعطاء المرأة ومساهمتها في العمل التنموي والتربوي والاسري والطبي و....الخ
اننا في الثامن من آذار في الوقت الذي تخرج به بعض النساء الى الشوارع في العواصم المختلفة للمطالبة بالحقوق، تجد هناك أخريات غير مكترثات، وفي بعض الدول تجد رجال يخرجون متظاهرين مع النساء ولأجلهن وفي دول اخرى رجال يتظاهرون للمطالبة بتخصيص يوم للرجل خصوصا ان هذا الشهر يتضمن يوم المرأة ويوم الام .. في الوقت الذ تتمتع فيه كثير من نساء العالم بالحريات كاملة نجد هناك سيدات ما يزلن يتعرضن للعنف الاسري، والقمع والقهر وهناك فتيات يحرمن التعليم ويزوجن مبكرا، وهناك زوجات يظلمهن ازواجهن وابنائهن واخوانهن وهناك امهات يطردهن ابنائهن من بيوتهن لإرضاء زوجاتهن وهناك عاملات يتعرضن للاضطهاد المضاعف، وهنا في فلسطين نساء مناضلات قابعات في سجون الاحتلال، بعضهن ولدن اطفالهن داخل السجون وهنا في فلسطين نساء مناضلات يقاومن الجدار والمستوطنين ويرابطن في القدس بشكل يومي، وهناك شهيدات أمهات يصعدن الى علياء الجنان دفاعا عن ارضهن وعرضهن واولادهن في فلسطين المحتلة .. هنا مئات الخريجات بلا عمل ولا زواج ولا مستقبل ولا شعور بالأمان في ظل استمرار الانقسام الفلسطيني الذي شتت قضيتنا ودمر مستقبل 13 جيل من الفتيات والشباب الذين لا يجدون أي امل في المستقبل وينتظرون الفرج من الله ارحم الراحمين ... بعضهم يهاجر وبعضهم يجاهد ويعضهم خريج طب ويعمل بالتجارة وبعضهن خريجة صيدلة وتعمل في صناعة الكيك ...  ويا لغرابة المشاهد وحيويتها في آن واحد. انهن فتيات نراهن في القاعات يملكن امال وطموحات عالية تصطدم بواقع  منحط اعلى من مستوى الطموح الانساني
ان النساء الفلسطينيات يواجهن ظروفاً بالغة الصعوبة والقسوة على كل الاصعدة، فمن ناحية، تتواصل جرائم الاحتلال وتتسع مساحة هذه الجرائم لتطال المزيد من النساء ومن ناحية أخرى، تتزايد معاناة النساء الفلسطينيات الناجمة عن انتشار ظاهرة العنف الذي تتعرض له المرأة الفلسطينية في المجتمع الفلسطيني وخصوصا في ظل الحجر المنزلي بسبب كورونا مما دفع بعضهن للانتحار.
ولا تزال الأراضي الفلسطينية المحتلة تشهد تصعيداً واضحا في الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الصهيوني والتي لا تستثنى منها النساء. باستخدام القوة المميتة ضد المرأة الفلسطينية بادعاء مواجهة الشروع في تنفيذ عمليات طعن أو الاشتباه بمحاولة تنفيذها دون أن يشكل ذلك أي تهديد لحياة جنود الاحتلال وهو ما يعني تنفيذ إعدامات ميدانية طالت عددا من نساء فلسطين ، وكثير من الحوادث تم تصويرها واننا نتشرف بان تكون المرأة الفلسطينية مناضلة ونموذجا في التصدي والهجوم على الاحتلال فهي الام والزوجة والاخت والبنت وهي التي تربي الاولاد عندما يستشهد الزوج او يكون في المعتقل وهي صاحبة الفضل الاول على ابنائها ولكن هذا الامر لا يجب ان يشطب دور الرجل فالرجل تتكامل معه المرأة ولا يمكن للحياة ان تستمر بطرف دون طرف وواجب والرجل ان يقدم للمرأة المودة والرحمة والامان والحنان والاستقرار وكل تكاليف الحياة المادية لان واجبه ان ينفق ويشرف ويتابع ويعزز مكانة المرأة داخل وخارج البيت ولكن اختم بانه على المرأة ان تحترم الرجل ومكانته وان تعترف بان الحياة لا تكتمل بدون وجوده وإننا رغم احترامنا لحقوق المرأة وايماننا بأهمية دور المرأة في الحياة الا اننا نؤمن ان الدين والقانون والاخلاق وضعوا للمرأة حدود وضوابط تنسجم مع فطرتها وتحفظ لها كرامتها وانه اذا كان هناك خلل فان الخلل في التطبيق من طرف البعض ولا يمكن ان يكون الخلل في الدين او القانون
ارجو ان نفهم معنى التكامل وان تستقر الحياة بين الطرفين في جميع مجالات الحياة وارجو ان ينتهي الانقسام الفلسطيني وان يكون هناك فرص عمل وزواج وحياة لهؤلاء الشباب والفتيات وان تنتهي كل ظواهر العنف الاسري في مجتمعاتنا 
 وفي ختام مقالي ابرق بالتحية الى كل النساء العربيات وعلى رأسهن النساء السوريات واليمنيات والليبيات اللاتي هاجرن وتشردن بسبب الحروب ورغم ذلك مستمرات في تربية اطفالهن في خيام في صحاري قاحلة وباردة على امل العودة الى بيوتهن يوما ..  كما ابرق بالتحية الى كل النساء في العالم العربي بلا استثناء وارجو ان تؤدي كل النساء العربيات ادوارهن المنوطة بهن في تربية وتخريج اجيال صالحة لخدمة الدين وخدمة الدنيا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية