جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 610 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: هديل وائل زقوت : هيمنة الأنا الدنيا على العقل العربي
بتاريخ الخميس 05 نوفمبر 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent.fmad8-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/s960x960/123657699_177137237377256_3993199698721566783_o.jpg?_nc_cat=109&ccb=2&_nc_sid=ca434c&_nc_ohc=ubaRgrvFPowAX_rR67O&_nc_ht=scontent.fmad8-1.fna&tp=7&oh=fcf96a9c7b31ab2123e9389f1ee3300e&oe=5FCA103C
 هيمنة الأنا الدنيا على العقل العربي
بقلم الكاتبة / هديل وائل زقوت


 هيمنة الأنا الدنيا على العقل العربي
بقلم الكاتبة / هديل وائل زقوت

في عشرينيات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث "فرويد" العقل البشرى إلى ثلاثة مستويات: الأنا الدنيا " الهو" iD، والأنا الأعلى Superego، وبينهما الأنا الوسطى المنسقة فيما بين الاثنين Ego.
وكمحاولة للتعريف المنطقي والسلوكي لتلك المستويات في الذات البشرية عُرِفت الأنا الدنيا بأنها مصدر للغرائز البدائية المدمنة والمنغمسة في الملذات والتجريب الدائم والخازنة لكل تلك المشاعر الغريزية في مستوى اللاوعي. أما الأنا العليا فهي ذلك القسم من الذات المتصفة بالحكمة والعقلانية وبالطهارة الأخلاقية، والمتمسكة بالقيم العليا والمؤمنة بأهمية ثقافة وعادات مجتمعها والعاملة على مستوى الوعى الكامل، وأما الأنا الوسطى فهي التي تحاول ناجحة أحيانا وفاشلة أحيانا أُخَر إيجاد توازن وعلاقات سلام بين الأنا العليا والأنا الدنيا.
مع الوقت تبين أن ذلك التقسيم النفسي لا ينطبق على الفرد فقط كما كانت مدرسة فرويد تظن فى البداية، وإنما ينطبق أيضا على المجتمعات ومختلف التجمعات الإنسانية.
مناسبة الإتيان بذكر تلك النظرية النفسية، والتي تطورت تفاصيلها مع مرور الزمن وقيام مدارس نفسية جديدة هي محاولة فهم الوضع النفسي والسلوكي الحاضر للمجتمعات العربية.
الدلائل تشير إلى هيمنة تامة للأنا المجتمعية العربية الدنيا، وإلى تراجع وضمور للأنا المجتمعية العربية العليا، الأمر الذى أدى إلى جمود الذات العربية وعجزها أمام ما تواجه الآن من مصائب ومؤامرات وأخطار خارجية وداخلية. ولعل من أهم الحقول العربية التي تعيش تلك المحنة هو الحقل السياسي العربي الجمعي المشترك .
إذ يلحظ الإنسان غياب الأنا العليا الحكيمة الأخلاقية القيمة الملتزمة بحماية مجتمعاتها في مواجهة كل القضايا القومية المشتركة. سنتجنب الحديث عن القضايا الوطنية المحلية التي هي موضوع في بالغ التعقيد.
ما يحدث الآن على الساحة العربية يدل على تعامل بدائي مدمر للذات والمصلحة العربية العليا، يسأل الإنسان نفسه ألف مرة كيف تعمل الأنا العليا إذا كانت الأنا الدنيا الأنانية النرجسية والعبثية والغريزية واللاعقلانية واللاأخلاقية هي التي تحكم المشهد السياسي العربي العام؟!
ما ينتج من تطبيع الدول العربية يشكل خنجراً للحقوق الفلسطينية كونها تكافئ اسرائيل والولايات المتحدة في ظل تعنتها عن الحقوق، ويضعف أي اتفاق مستقبلي مع دول عربية حاضنة للقضية الفلسطينية، بديلاً أنه يقدم تسوية واتفاقات مع الاحتلال لضمان مصالحها وغرائزها ليتحول مفهوم العداء إلى صداقة وعلاقات طبيعية.
وناحية أخرى مواقف الجامعة العربية وليس موقفاً بالمعنى المعروف تجاه القضية الفلسطينية، خصوصاً أن ردود الفعل العربية لم تكن واحدة تجاه الخطة الأميركية المُعلنة للسلام في الشرق الأوسط، ما بين مؤيدٍ، ومعارضٍ، ومؤيدٍ بتحفظ، وهو ما سينعكس على تحرّكات الجامعة العربية.
وتخبط الولايات الأمريكية ببعضها إثر الانتخابات وما يؤثر على الدول العربية وخضوعها جزعاً بالمصالح المشتركة وضمانها على المستقبل العربي.
من هنا ألم يكن من واجب العرب عن طريق كل التجمعات السياسية والثقافية العربية والإسلامية التنديد بالموقف الأمريكي اللاأخلاقي المنحاز للكذب والتلفيق التاريخي؟ مرة أخرى ضَحَّت الأنا العربية الدنيا بالمصلحة العربية العليا في غياب الأنا العربية العليا المفجع.
يستطيع الإنسان أن يذكر أمثلة في ساحات المسيرات السياسية العربية المظلمة في شتَّى الأقطار العربية من أقصى المغرب إلى أقصى المشرق: أمثلة أدّت إلى دمار العمران والبشر والحضارة، وذلك بسبب غياب الأنا العربية العليا المشتركة للأمة العربية جمعاء.
بل استطاعت الغرائز الطائفية المجنونة والصراعات المتنافسة العبثية المكبوتة فى اللاوعي العربي أن تجعل من العدو الصهيوني صديقاً حميماً، ومن الروابط القومية والإسلامية إرباً ملوَّثة، ومن الخلافات الفرعية أولويات كبرى، ومن الولايات المتحدة الأمريكية التي عاثت في أرض العرب فساداً وتدميراً واحتلالاً.
وفى خِضَّم ذلك الجنون السياسي فشلت الأنا العربية الوسطى في إيجاد توازن وتفاهم بين اللاوعي العربي المريض والوعى العربي الغائب.




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية