جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 75 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عمران الخطيب: عمران الخطيب : قطار الإنتخابات الفلسطينية
بتاريخ الأربعاء 07 أكتوبر 2020 الموضوع: قضايا وآراء

https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1549725420_654.JPG&w=690
قطار الإنتخابات الفلسطينية
عمران الخطيب
Omranalkhateeb4@gmail.com


قطار الإنتخابات الفلسطينية

 
  سوف يسهم  بالتوافق الوطني


بغض النظر عن كل المعيقات السابقة والمعطلة بإنهاء الانقسام الفلسطيني فإن التفاؤل سيد الموقف وهذا التفاؤل للأسباب موضوعية حيث توصل الحركتي  فتح وحماس هو تأكيد على أن لا أحد يستطيع أن يقود الحاله الوطنية منفرداً دون الآخر وأن التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية سوف يتجاوز الجميع بدون استثناء في ضل صفقة القرن وضم والتطبيع وأن المفاصل الأساسى في إفشال  صفقة القرن وتداعياتها الكاراتيه يتتطلب المضي في تطلعات الشعب الفلسطيني في إنجاز إنهاء إجراءات الانقسام  حتى يتم إستكمال المشروع التحرري  وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم. لذلك فإن ضمان حماية المشروع الوطني تتطلب نتجاوز  المصالح الشخصية والحسابات التنظيمية  . فقد تحقق الوصول إلى توافق بين حركتي فتح وحماس حول الإنتخابات العامة وهذا الإتفاق لا يشكل انتقاص من الفصائل الفلسطينيةولا بيديل عن الحوار الوطني الفلسطيني الشامل  .لذلك كان هناك حرص من قبل اللجنة المركزية لحركة فتح  ممثله في أمين سر اللجنة المركزية  اللواء جبريل الرجوب اللقاء مع الفصائل الفلسطينية داخل الوطن وأطلاعهم على اللقاءات بين حركتي فتح وحماس. وتم إستكمال ذلك بقيام وفد الحركة   بسفر إلى سوريا لإطلاع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في دمشق على فحو اللقاءات مع حماس، وبعد الإنتهاء من الحوار واللقاءات، مع الجميع سوف يتم عقد اللقاء الختامي في العاصمة المصرية القاهرة  للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية وحضور بعض من الشخصيات الوطنية حتى يتم إعلان الإتفاق وإعلان المرسوم الرئاسي في الإنتخابات التشريعية خطوة أولى وبعد ذلك  ينطلق قطار الإنتخابات متتالي إتجاه الرئاسية و المجلس الوطني الفلسطيني.
لقد كانت المحطة الرئاسية كم سبق ذلك خطوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي قطع الطريق على المشروع الإسرائيلي الأمريكي المشترك
بشطب القضية الفلسطينية من خلال منع قيام الدولة الفلسطينية وتمرير  صفقة القرن وضم.
وحين تم الفشل  بالضغط على الرئيس والقيادة الفلسطينية تم القيام بعمليات التطبيع بين دولة الإمارات  والبحرين والوعد بدول أخرى سوف تلتحق  بقطار التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي. ولكن وبعد مرور شهر ونصف  من التطبيع فإن الجانب الفلسطيني يزداد توافقاً  في مواجهة التحديات وإن التطبيع ليس له أي قيمة بين دويلات ليست لها وزن أو قيمة سياسية فقد تحقق شيء من سخرية لاذعة داخل الكيان الصهيونى ووسائل الإعلام. وعلى الصعيد الداخلي فقد خسرة نفسها بدرجة الأولى.
لذلك فإن التطبيع لم يحقق النتائج المنشودة للإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي
لذلك قام الجانبين يتهديد والوعيد للرئيس الفلسطيني
ومحاولات إيجاد البدائل من العملاء وزبانيته من الجواسيس.
كم صرح بذلك  فريدمان سفير الإدارة الأمريكية لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، واليوم يطل علينا بندر بن سلطان رئيس الاستخبارات السعودية السابق ويقول  "القضية الفلسطينية قضية وطنية وقضية عادلة، لكن محاميها فاشلون " موضحا أن القيادات الفلسطينية دائما تراهن على الطرف الخاسر وهذا له ثمن
وقد سرد قائمة كبيرة من الأكاذيب تتعلق بأزعيم الخالد الشهيد ياسر عرفات، قال له إنه "كان يريد الموافقة على كامب ديفيد لولا تهديد حافظ الأسد له
أؤكد لك إنك لا تعرف ياسر عرفات وهو كان يعرفك جيداً ودورك المشهود وتاريخي مع CIS .وقبل أن تهاجم وتنتقد القيادة الفلسطينية كان عليك إنتقاد التطبيع والخروج عن مبادرة السلام السعودية والتي أصبحت خلال قمة بيروت مبادرة السلام العربية والتي أفرغت من مضمونها بحكم التطبيع مع "أسرائيل"ومع ذلك
تحمل المسؤولية إلى القيادة الفلسطينية، كان عليك إنتقاد الإدارة الأمريكية التي قامت بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وإعلان عاصمه للاحتلال الإسرائيلي الاستيطاني   وانت تعلم أو تتجاهل أن الفلسطيني محامي متميز في دفاع عن النفس البشرية والقضايا العادلة والمنصفة فقد كان المحامي الفلسطيني الأستاذ احمد الشقيري ممثل المملكة العربية السعودية في جامعة الدول العربية والأمم المتحدة بدفاع عن المملكة . وقد ثمناً
 صحفي أسرائيلي ويدعو إلى تدريس أقوال الأمير(بندر بن سلطان في المدارس الإسرائيلية بعد الهجوم العنيف الذي شنه الأمير على القيادة الفلسطينية ومباركته أتفاق السلام الإماراتي.  شكرا سموك وأنت تعرف نوايا أسرائيل وأمريكا تجاه كل العرب
! ونحن أيضا نعلم أطفالنا كيف ينبطح البعض مجاناً !
لذلك علينا جميعناً  دعم بكافة الوسائل بدفع قطار إنهاء الانقسام الفلسطيني، الجميع يراهن على فشل السير في هذا الإتجاه،وتوقع محرر"ميدل أيست آي " الكاتب البريطاني المعروف ديفيد هيرست انهيار إتفاق المصالحة بين حركتي "حماس"
فتح" مشيرأ إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس،لا  يزمع تطبيقها على الأرض،وإنما أستخدامها لتحسين مكانته القانونية لإستمرار الحصول على الدعم المالي من قبل الإتحاد الأوروبي.
لكل تلك التداعيات والمخاطر علينا السير إتجاه المصالحة وإنهاء الانقسام وتشكل الإنتخابات العامة المدخل الرئيسي في المحافظة على تحقيق التوافق والوحدة الوطنية
والتي تشكل روافد الإستمرار في التحرر الوطني لشعبنا الفلسطيني الصامد والمرابط على  أرضه في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري.
وإقامة الدولة الفلسطينية
وعاصمتها القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين
وعودة اللاجئين إلى ديارهم

عمران الخطيب
Omranalkhateeb4@gmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



المواضيع المرتبطة

مع الأحداث

جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية