جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 273 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: عبد الرحيم جاموس : تنفيذ الضم و استمرار التوسع والإستيطان يعني النهاية..!
بتاريخ الجمعة 08 مايو 2020 الموضوع: قضايا وآراء

تنفيذ الضم و استمرار التوسع والإستيطان يعني النهاية..!
بقلم د. عبدالرحيم جاموس




تنفيذ الضم و استمرار التوسع والإستيطان يعني النهاية..!
بقلم د. عبدالرحيم جاموس




اعلنت حكومة المستعمرة الإسرائيلية يوم الخميس7/5/2020م عن اعتمادها بناء سبعة آلاف  وحدة استيطانية جديدة  في مستعمرة افرات في قلب الضفة الغربية المحتلة في سياق خططها المستمرة  في التوسع والإستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة،  وهي تستعد لإستقبال مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكية الذي سيحضر الى فلسطين المحتلة  خلال الأسبوع الجاري  حسب اعلان الخارجية الأمريكية بهذا الشأن ، لبحث خطط تنفيذ خرائط الضم   ، التي اعدتها اللجان الامريكية الإسرائيلية المشتركة الخاصة بهذا الغرض تنفيذا لصفقة القرن  ، طبعا دون  أي تشاور او بحث في هذا الشأن مع  الطرف الفلسطيني المعني  ، الذي ما عليه سوى الموافقة والقبول ،حسب الإملاءات التي عبرت عنها صفقة القرن  ، دون اي اعتبار لما يمكن ان تسفر عنه هذة الإجراءات من إنهاء لحلم قيام دولة فلسطينية مستقلة ومتواصلة ، وقابلة للعيش على حدود الرابع من حزيران  للعام 1967 م وفق قرارات الشرعية الدولية  وخاصة القرارين242و ٣٣٨  وما تبعهما من قرارات دولية ، تؤكد على احترام حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف ، وعدم شرعية الإستيطان  وعدم جواز ضم اراضي الغير بالقوة .
إن استمرار بناء المستوطنات والتوسع فيها  وضمها وضم اجزاء مهمة من الأراضي الفلسطينية في الأغوار ومنطقة البحر الميت ، وما يجتزئه جدار الفصل العنصري من اراض لن يبقى من الأراضي الفلسطينية مايمكن ان يقيم عليه الفلسطينيون دولتهم المستقلة  المتواصلة والقابلة للحياة ،  بل ستكون قطع من الاراضي تمثل جزرا ارخبيلية غير متواصلة  يحيط بها الإحتلال من كل النواحي ويهيمن عليها امنيا وعسكريا  ولا مستقبل امامها ان تنمو او تتطور ، لايمكن ليس لعاقل نقول ، بل حتى لمجنون من الشعب الفلسطيني سواء في الداخل او في الشتات أن يقبل او يوافق على هذة الصورة و الصيغة الفاشية والإجرامية  التي ترتكب  في حق الشعب الفلسطيني وحقوقه ، والتي تحظى بدعم مطلق  من الولايات المتحدة ورئيسها ترامب ، ولذر الرماد في العيون الفلسطينية والعربية ومواصلة عملية الخداع السياسي جاء   اعلان الرئيس ترامب انه سيطلب من اسرائيل اعلان موافقتها على قيام الدولة الفلسطينية قبل الشروع في  اتمام عملية الضم ...!
على حكومة المستعمرة الإسرائيلية والولايات المتحدة أن تدركا ، أن الإصرار على تنفيذ  هذة الخطة  الجهنمية والمنافية لأبسط قواعد القانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية رغما عن الشعب الفلسطيني  وقيادته ،  والتي  تعتبر مدمرة  للحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني ، التي ضحى من أجلها عشرات السنين  على امل ان يحصل على حقوقه الثابته في العودة تقرير المصير في وطنه ، إنها سوف تمثل نهاية خدعة التسوية والسلام التي سعت اليها كافة الدول  المحبة للسلام  واستجاب لها الشعب الفلسطيني  استحابة كاملة لايستطيع اي من الدول والهيأت الدولية المحترمة ان يشكك في ذلك.
هكذا تكون المستعمرة الإسرائيلية ومعها الولايات المتحدة قد  فضلتا وأختارتا  الإستيطان والضم على الأمن والسلام ، وعليهما تحمل المسؤلية الكاملة عن هذة النهاية السوداء  التي يرسمانها وما سيترتب عليها من عنف وافتقاد للأمن ودوام لعدم الإستقرار في فلسطين المحتلة والمنطقة... !
د. عبدالرحيم جاموس
8/5/2020م
Pcommtey@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية