جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 240 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد بن علي المحمود : الخطاب التنويري في مواجهة التفكير العنصري
بتاريخ الخميس 14 يوليو 2011 الموضوع: قضايا وآراء

الخطاب التنويري في مواجهة التفكير العنصري
محمد بن علي المحمود
    بعد كل هذا الانفتاح الكوني الذي فتح قسرا كل فضاءات الأنا على كل فضاءات الآخر، وبعد كل هذا الانفجار المعلوماتي اللامحدود الذي جعل المعرفة في متناول الجميع، وأصبحت مجانية أو شبه مجانية، بحيث يتم الحصول عليها بأقل جهد وبأرخص ثمن، وبعد كل هذا التمدد القسري


الخطاب التنويري في مواجهة التفكير العنصري
محمد بن علي المحمود
    بعد كل هذا الانفتاح الكوني الذي فتح قسرا كل فضاءات الأنا على كل فضاءات الآخر، وبعد كل هذا الانفجار المعلوماتي اللامحدود الذي جعل المعرفة في متناول الجميع، وأصبحت مجانية أو شبه مجانية، بحيث يتم الحصول عليها بأقل جهد وبأرخص ثمن، وبعد كل هذا التمدد القسري لمفاهيم وقيم الحداثة حتى في أشد المجتمعات تقليدية وانغلاقا؛ لم يعد بإمكان أحد أن ينكر أن الخطاب التنويري الأوروبي هو الخطاب الإنساني الوحيد الذي نجح في تعزيز قيم الإنسان على مستوى العالم؛ بينما كان حظ كل الخطابات الأخرى الانزواء والانطواء في ظلمات الزويا والتكايا، بعدما تأكد للجميع، ولأصحابها قبل غيرهم، أنها لم تحقق في الواقع إلا الوهم المُحبط على امتداد رحلة الفشل الذريع.
لقد كانت مفاجأة لكثيرين عندما أطلق أحد الأطباء النفسيين تصنيفات عنصرية تعكس عن عمق كراهيته لكل من لا ينتمي إلى حيزه الجغرافي الضيق. طبعا، هو لم يصرح بالكراهية، ولكنه فعل ما هو أكبر وأشد من التصريح، لقد وضعها في أشد سياقاتها قسوة، وهو سياق التخوين، بل والتخوين الصريح
هذه هي الحقيقة التاريخية والواقعية التي يثبتها العلم، كما يثبتها الواقع المتعين؛ بكل ما تمتلكه حقائق العلم وحقائق الواقع من حياد. لكن من باب الاعتزاز القومي (ويدخل فيه الاعتزاز الديني والعرقي والوطني والمناطقي...إلخ) يصعب على أية أمة (أو أية مجموعة بشرية تمتلك واحدية الهوية على أي مستوى اجتماعي) أن تعترف لأية أمة أخرى، وخاصة عندما تكون منافسة، بدور جوهري في صناعتها، أو حتى الإسهام الفاعل في بلورة هويتها الأخلاقية التي دائما ما تجعلها الأصفى والأنقى والأطهر؛ مقايسة بالهويات الأخلاقية التي ينتمي إليها الآخرون.
كل أمة تدعي، بشكل مباشر أو غير مباشر، أن الحياة البشرية بدأت على يديها، وأن الكون بكل ما فيه منها بدأ وإليها يعود. عندما تقرأ تاريخ أية أمة بأقلام مُؤرخيها (وقليل من يلزم الحياد العلمي في هذا المجال العلمي التاريخ) تجد أن المزاعم القومية المتلبسة بالعلم تجعلها أصل الحضارة، بل وأحيانا تجعلها المهد الأول للإنسان.
اليوم، عندما تذهب إلى أي بلد، تجد أن التمجيد القومي للذات يضع من الذات البداية والنهاية، ويحاول هذا التمجيد المجاني الفارغ إشعارك بأن مصير العالم أجمع مرتبط بما يتقرر في هذا البلد، أكثر مما هو مرتبط بمجموع إرادات الآخرين. وإذا كان هذا الدجل الإعلامي لا ينجح معك كزائر عابر، أو حتى كمواطن واعٍ أو كمتدين ملتزم، فإنه ينجح بمستويات متباينة في إقناع الأغلبية الساحقة من الجماهير بهذا الوهم الجميل؛ لأنها (= الجماهير الساحقة) لا تستطيع أن تحترم ذاتها، وتقف ضد تبخيس حقائق الواقع لها؛ إلا عندما تخدعها بهذا الوهم الجميل!.
لا ضير أن تعيش الجماهير على هذا الوهم الجميل، لا ضير أن تغتبط بجهلها؛ لأنه جهل يمنحها شيئا من الاعتزاز الذي يضمن لها إمكانية الوقوف على قدميها ريثما تهب عليها رياح التنوير التي تصنع عواصف التغيير. لا ضير في ذلك عندما يقف هذا الوهم عند حدود المعقول جماهيريا، عندما لا يندرج في مسارات تتغيا آفاق المعرفة، أي عندما لا يحاول الذات وضع هذا الوهم كمقدمة أولية / شرطية للنهوض. لا شك أن هذا الوهم سيكون وهما مدمرا عندما يحاول الاندماج في مسارات الأطروحات المعرفية التي تأخذ على نفسها مهمة الانتقال بالمجتمع من حالة التقليد المتكلس المُعزّز لقيم التخلف والانحطاط إلى حالة تقدمية تكون السيادة فيها لمبادئ وقيم التنوير.
هذا الوهم الذي تمدد من ميادين الجماهري الشعبوي إلى ميادين الخطاب الثقافي العام، أو المعرفي الخاص، هو الذي يقف اليوم حائلا دون تجذر خطاب التنوير في مجتمعات التقليد. لم يعد هذا الوهم خاصا بتحقيق درجة من الاغتباط الجماهري الساذج؛ بقدر ما أصبح جزءا جوهريا من إيديولوجيا البقاء في زمن التعصب والعنصرية والعداء الصارخ لكل قيم الإنسان التي يؤسس لها خطاب التنوير.
هذا العداء للتنوير، أو على الأقل، هذا الازورار عن التنوير، أصبح، بفضل إيديولوجيا التقليدية الاتباعية، رائجا حتى في أوساط القائمين على الحقول العلمية، وخاصة الحقول المرتبطة بالعلوم الطبيعية المعزولة عن مسارات تطور الوعي الإنساني، ذلك الوعي لا يمكن الوعي به ( = استيعابه ) إلا من خلال الاشتباك الفاعل مع منظومة العلوم الإنسانية المتجذرة في التربة الأولى لخطاب التنوير الأوروبي، والتي يستحيل أن تنعزل عنه بحال.
قبل سنوات، وفي سياق نقد الخطاب الأصولي في العالم العربي، أشرت إلى ظاهرة يمكن ملاحظتها في رحلة الانبعاث الأصولي، وهي أن الأصوليين استطاعوا النفاذ إلى نقابات الأطباء والمهندسين..إلخ نقابات العلوم الطبيعية، وهو نفاذ يؤكد نجاحهم في هذه الحقول ( مدعوما بقوة تنظيمهم بطبيعة الحال )، بينما لم يكن ثمة أثر لهم في ميادين المعرفة المتعلقة بالعلوم الإنسانية ( انظر إسهاماتهم في الدراسات الفلسفية، أو الفكر الاجتماعي، أو المتعلقة بالأدب والنقد الأدبي مثلا، ستجدها هزيلة جدا، بل هي مثار السخرية إلى درجة الرثاء )، بل لا يوجد منهم ولو متخصص واحد على امتداد العالم العربي أثبت نفسه علميا في هذا المجال.
بل إن إخواننا التقليديين الأصوليين عندما حاولوا الدخول إلى حقول العلوم الإنسانية، لم يفعلوا ذلك بقوة الدافع العلمي، لم يفعلوا ذلك إلا بنية استصلاحها من الداخل، وهو الاستصلاح الساذج المتمثل بما يسمونه أسلمة المعرفة، أو حتى أسلمة العلوم!. وهذا ما رأيناه منهم في مهزلة ما يسمى بالأدب الإسلامي أو النقد الإسلامي أو علم النفس الإسلامي..إلخ هذا العبث الذي يحاول تجيير هذا العلوم لمفاهيم عنصرية مقطوعة الصلة بالإنسان، وذلك عندما يفصلها عن الخطاب الإنساني الذي تأسست عليه ( = خطاب التنوير ) وعن الغاية التي كانت تصنع منطقها الداخلي، حيث الإنسان هو غاية الإنسان.
لقد أصبح من الواضح أن قدرة إخواننا التقليديين / الأصوليين على تحقيق النجاح النسبي في مجال العلوم الطبيعية، مقابل فشلهم الذريع في تحقيق أي نجاح في مجال العلوم الإنسانية، إنما هو نتاج الرؤية التقليدية الساذجة التي راجت ولا تزال تروج في أوساط التقليدين، وهي الرؤية القائلة بأننا يجب أن نأخذ من الغرب العلوم المادية الخالصة، ونمنع ونحجب، بل ونحارب ما سواها من العلوم الإنسانية والفنون. أي أزمة إخواننا التقليديين ناتجة عن رؤيتهم الساذجة التي تؤمن بإمكانية فصل مكونات الحضارة المادية عن مكوناتها الفكرية والفلسفية التي تأسست عليها؛ دون أن يكون في ذلك أي تناقض يشكل خطراعلى مسيرة التقدم العلمية، أو حتى على وضع الإنسان في هذه المسيرة الاستثنائية التي تحاول تحقيق الإنسان في الواقع من خلال الإنسان.
لهذا السبب، لا تعجب حين ترى مهندسا بارعا يؤمن بنظريات رجعية ذات نفس عنصري، لا تعجب حين تجد طبيبا ناجحا يقف من الحقوق النسوية / الإنسانية كما يقف منها غلاة الخوارج المتعصبين، لا تعجب حين ترى متخصصا في الفيزياء النووية وهو يؤمن بأسخف خرافات التقليديين، وربما يؤمن بإمكانية استخدام أشد الأسلحة فتكا ضد مخالفيه في المذهب أو في الدين. فالبراعة في هذا شيء، والانخراط في خطاب عقلاني إنساني مهموم بالإنسان شيء آخر مختلف تماما. ولو كان ارتباط هذا بذاك حتميا؛ لكان العلماء الطبيعيين الذين خدموا النازية وصنعوا لها أحدث الأسلحة فتكا، هم الأشد وفاء لخطاب التنوير الذي يتغيا الإنسان، بينما كان الواقع يحكي أنهم الأعداء الشرسين المحاربين لمثل هذا الخطاب.
مثلا، ولعرض الفكرة بصورة أوضح، هناك فرق كبير بين طبيب بارع متمكن من تخصصه، ومشتبك مع الخطاب التنويري / الإنساني الذي يكون الخلفية الحضارية لتطورات تخصصه الدقيق، وبين طبيب آخر، بارع متمكن من تخصصه، ولكنه غارق حتى أذنيه في خطاب التقليد والتبليد الذي تروج له الاتباعية الماضوية أوساطنا، والذي هو خطاب مكتنز بالمكونات العنصرية التي تفصل بين هذا الإنسان وذاك الإنسان لمجرد الاختلاف في القبيلة أو في المنطقة أو في المذهب أو في الدين. فرق بين طبيبين كلاهما بارع، ولكن الأول يستمد معرفته الإنسانية من فلاسفة التنوير، ويتقاطع مع خطاب طه حسين مثلا، بينما الثاني يستمد معرفته من مخلفات الصراعات العقائدية في بغداد القرن الثالث والرابع الهجريين، ويتقاطع على المستوى المعرفي وعلى المستوى العاطفي مع خطاب شيخ كان يفتي صراحة بتعمد ( البصق ) في وجوه المخالفين له في التفاصيل المذهبية للدين!.
لقد كانت مفاجأة لكثيرين عندما أطلق أحد الأطباء النفسيين تصنيفات عنصرية تعكس عن عمق كراهيته لكل من لا ينتمي إلى حيزه الجغرافي الضيق. طبعا، هو لم يصرح بالكراهية، ولكنه فعل ما هو أكبر وأشد من التصريح، لقد وضعها في أشد سياقاتها قسوة، وهو سياق التخوين، بل والتخوين الصريح؛ مقابل موضعة الذات ( = ذاته ومن ينتمي إليه جغرافيا ) كمؤشر اعتباري للمواطنة، مؤشر يُفترض فيه أن يحكم على ولاء الآخرين!.
حقيقة لم أتفاجأ بهذا الخطاب العنصري الصارخ في عنصريته؛ رغم أنه صادر عن متخصص بارع في تخصصه، بل وأكثر من ذلك، لو أنه نطق بغيره ( أي بخطاب غير عنصري مضاد للرؤية التي طرحها في تصنيفه المناطقي ) لم أكن لأصدق أنه يعبر عن إيمانه القائم على مفاصلات عنصرية؛ لا يمكن أن يكون الإنسان ( الإنسان مجردا ) غاية لها بحال. أي أن مقولته العنصرية متسقة تماما مع الخلفية الثقافية التي يتكئ عليها في خطابه ( = التقليدية الاتباعية الماضوية )، وهي خلفية ثقافية متجذرة في الواقع، خلفية ثقافية يؤمن بها معظم الذين عضبوا منه؛ جراء مقولته تلك. أي أنهم لم يغضبوا من عنصريته بقدرما غضبوا من ( اتجاه ) بوصلة الاتهام العنصري؛ ولو كان مثل هذا الاتهام مُوجّها إلى عِرق آخر أو دين آخر أو وطن آخر أو مذهب آخر...إلخ لحظي منهم بالقبول.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية