جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1064 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: خالد غنام أبو عدنان : قراءة نقدية لكتاب طرق الحرير الجديدة: حاضر ومستقبل العالم
بتاريخ السبت 13 أبريل 2019 الموضوع: قضايا وآراء

قراءة نقدية لكتاب طرق الحرير الجديدة: حاضر ومستقبل العالم
بقلم خالد غنام أبو عدنان


قراءة نقدية لكتاب طرق الحرير الجديدة: حاضر ومستقبل العالم

بقلم خالد غنام أبو عدنان


في عام ٢٠١٥ أصدر بيتر فرانكوبان Peter Frankopan دراسة مهمة جدا بعنوان التاريخ الجديد للعالم: طرق الحرير الحديدة، كان لها أثر كبير في تغيير الخطاب السياسي الأكاديمي في العالم، وحقق خلالها ربط خيوط غير متجانسة لكنها تشكل النسبج الحقيقي لمستقبل العالم. وفي نهاية ٢٠١٨ أصدر كتابه الرائع طرق الحرير الجديدة: حاضر ومستقبل العالم The New Silk Roads: The Present And Future Of The World By Peter Frankopan published by Bloomsbury, New York 2018


عليك أن تجد طرق خلاقة لكسب ود روسيا وبناء علاقات وثيقة معها، نحن أصبحنا بالقبر، نعم دخلنا القبر وكل العالم يرمي فوقنا التراب، الصين ستبنى امبراطوريتها فوق قبرنا ولن يساعدنا أحد سوى روسيا (نصيحة المفكر الأمريكي المخضرم هنري كسنجر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل لقاءه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الصيف الفائت).


كتاب بيتر فرانكوبان له ميزة المعاصرة المتطورة في تجميع قصاصات الورق وإعادة تجميعها، كما كنا نفعل ونحن صغار نقص الكلام من الجرائد ونكتب جملا جديدة، كنا نحرف ما يكتبونه لأننا كنا نعتبرهم كاذبين، لكن بيتر فرانكوبان لم يفعل مثلنا، بل دخل اللعبة من باب آخر، إنه لا يدين أحدا ولا يدعي أنه يعادي أحدا، بل أنه يقولها لنا نحن الشعب، عليكم أن تؤمنوا أن كلام السياسيين كله كذب وتضليل، أراد أن يشرح لنا كيف تحكم بأقل التكاليف.


التركيز الكبير على مستقبل العالم يأتي من حركة المال لا الدبابات، كل شيء يتحرك باتجاه الغرب، كانت روما ثم صعدت باريس ثم لندن ثم نيويورك ثم شيكاغو ثم سان فرانسيسكو ثم طوكيو والآن المال في شنغهاي الصينية. المال يعني أكثر من اقتصاد خاصة عند الصينيين، الذي قالوها مرارا ً لم نكن قوة استعمارية في أي مرحلة من مراحل التاريخ، فلماذا تتوقعوا أن نتحول إلى ذلك، نحن قوة اقتصادية عريقة لها علاقات مع كل العالم منذ آلاف السنين، الصين تفكر على الطريقة الصينية ولا يمكن أن تفكر إلا بمصالحها الخاصة.


ظن الأمريكان أنهم انتصروا بدخولهم الصين عن طريق امتلاك شركات عملاقة داخل الصين، ونهم الشباب الصيني للوجبات الأمريكية السريعة والمشروبات الكحولية ذات ماركات أمريكية وغيرها من البضائع الأمريكية، لكن هذا الأمر لم يبقى يتصاعد وفقا لتوقعات الأمريكية، بل أن السوق الصينية باتت تفضل المنتوجات الأوروبية خاصة الألمانية والتركية، وأحيانا المنتوجات الروسية.


لقد تشكلت طبقة متوسطة في الصين بشكل طبيعي لتتماشى مع النمو الاقتصادي في البلاد مما ساهم في إنشاء مدن جديدة بالصين، بل أن نصف الشقق التي بنيت في عالم خلال العقد الماضي، كانت نلبية لاحتياجات الطبقة المتوسطة في الصين، وهذا دفع المستثمرين الصينيين بترويج أنفسهم في قطاع البناء والعقارات على مستوى العالم، فأسسوا شبكة واسعة من الاستثمارات الإنشائية.


الصين ببحثها على المصالح المشترك تتبع قاعدة الفائدة المشتركة بدون أي التزام سياسي، نعم قالتها للألمان نحن لا نعتبر أوروبا موحدة هذا شيء سياسي، ولنا استثمارات في شرق ووسط أوروبا ولا يعني أننا نعادي أحدا أو نشكل خطرا على أي دولة، كل دولة في أوروبا لها كيانها المستقل، نحن نرى أن أوروبا تبني الحواجز والأسوار بين دولها وهذا عكس ما نفعله نحن في إوروبا، ما نستطيع أن نلتزم به هو التعامل بالعملة الأوروبية والتزام بالمواصفات والمقاييس الأوروبية الموحدة.


وفي نطاق الشرق الأوسط، لا يوجد ما يحدد بوصلة الاتجاه شرقا سوى التعنت الأوروبي اتجاه ملفات إيران وتركيا وباكستان، لم يعد هناك قوى عظمى واحدة بالعالم تملي شروطها على العالم، وعلى الدول الضعيفة الانصياع الذليل للمارد الأمريكي. لقد قتلت الولايات المتحدة الأمريكية نفسها بغرورها القائل أن الجيش الأمريكي يحكم العالم، لأن ما يحكم العالم هو البنوك والشركات المالية.


قامت الصين خلال العقود الماضية بترويج لمشروعها الدولي العملاق الطرق والأحزمة من أجل توسيع استثماراتها الخارجية، وبدأت فعلا بخطط طويلة الأمد لبناء علاقات متينة مع أغلب دول العالم، وفقا لنظرية خطوة خطوة لبناء صرح المصالح المشتركة، ففي افريقيا قامت ببناء شبكات الطرق والاتصالات والمرافق الخدماتية وبعدها طرحت نفسها شريك في استثمارات الموارد الطبيعية خاصة التعدين والنفط، ولكن دون أي تدخل بالشؤون السياسية في البلاد، بل أن انتقال السلطة من حزب سياسي لآخر لا يؤثر بالخطة الصينية العملاقة.


أما إيران ذلك النجم الشرقي الصاعد، فقد اهتمت ببناءها الداخلي وتسويق مواردها الطبيعية بواسطة تنويع أسواقها وفتح الاستثمار لدول الشمال والشرق، فأصبحت إيران قادرة على توريد العديد من المنتوجات لوسط آسيا والصين والهند، كما أنها دخلت ضمن الخطة الصينية للطرق والأحزمة، وفرضت عليها مصالحها العليا بالتقارب مع الهند في مجالات الطاقة والبرمجيات، وكذلك فتحت طرق المواصلات مع روسيا وشبه جزيرة القرم، دون يكون ذلك معاديا لتركيا.


ولهذا كان الدور الروسي مهما في تحديد ماذا تريد من العالم بعد إعلان فلادمير بوتين أنه لا يسعى لكسب نفوذ سياسي عالمي لأن هذا مكلف اقتصادياً، سنعمل على ترسيخ مفهوم المصالح المشتركة من أجل منفعة متبادلة، فلا يوجد خط فاصل يحدد ما هو عدو أو حليف بالاقتصاد، هناك زبون بحاجة لبضاعة يقدمها السوق، وقاعدة السوق التنافسية هي السلعة المناسبة للزبون المناسب.


في زيارات التي قام بها عدد من الرؤساء العرب لزيارة روسيا والصين كانوا يطرحون السياسة ويطلبون من الصين أن تستخدم ثقلها السياسي في حل القضايا العالقة في الشرق الأوسط، لكن جواب الصيني كان أكثر من ثابت بأنها لن تتدخل بالشؤون السياسية بالمنطقة رغم أنها تؤيد الحل السلمي بين الفلسطينيين والإسرائيليين وتدعم الحكومة السورية بكل ما تقوم به ولا يمكن أن تعادي إيران أو تركيا، لكنها قادرة على بيع الأسلحة لكل دول المنطقة دون استثناء، وهي تبيع السلاح للسعودية وإيران ولها شركات استثمارية في كل الشرق الأوسط.


في كتاب نظرة سوداوية لمستقبل الولايات المتحدة الأمريكية، فيه دراسة تحذيرية من نهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يرسخ القيم الوطنية العنصرية كحل للأزمة الاقتصادية الداخلية، وهذه السياسة مقاربة للفكر الفاشي العنصري، فهو يعمل على تضخيم الذات والتغني بها، رغم أن الحقيقة تقول أن الاقتصاد الأمريكي بحاجة للمستثمرين الصينيين والروس، لأن المال لم يعد متوفر في الشركات المالية الأمريكية، كما أن الضغط المستمر على حلفاء ترامب خاصة بمنطقة الخليج العربي لضخ المزيد من المال للأسواق الأمريكية لا يشكل إلا إبر تخدير تسكن الآلام المالية لكنها لا تعالج الأزمات الاقتصادية.


قد تكون فكرة صديقي الصيني البرفسور شين بيج وضحت تماما بعدما قرأت الكتاب، لقد قالها لي صراحة الولايات المتحدة الأمريكية لن تقدر على أن تكون راعية للسلام بالشرق الأوسط، عليكم البحث عن راعي آخر يكون شرقيا بعض الشيء، هل تعرف حجم استثمارات الصينيين في فلسطين وإسرائيل؟ لا تنظر للمشاريع الكبيرة لأن خطة الطرق والأحزمة الصينية تبدأ بمشاريع صغيرة ومتوسطة، وعلى قيادتكم بداية مشوار خطوة خطوة في الغزل الصيني.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية