جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 205 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمود أبو الهيجاء: محمود أبو الهيجاء : حكومة العمل المضني
بتاريخ الثلاثاء 12 مارس 2019 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/52126877_10156932565630119_2980698971187445760_n.jpg?_nc_cat=105&_nc_ht=scontent-mad1-1.xx&oh=ca88208ca75147d8b72f2170222e89c7&oe=5CF23EF8

حكومة  العمل المضني
محمود أبو الهيجاء



حكومة العمل المضني
بقلم محمود أبو الهيجاء 

كتب: رئيس تحرير صحيفة "الحياة الجديدة"
هكذا هي حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" دائما، حين يشتد الصعب، تتصدى لمهماته الصعبة والأصعب، وهذه هي مهمات الحكومة الثامنة عشرة، التي كلف الرئيس أبو مازن ، عضو مركزية فتح د.محمد اشتية بتشكيلها، ولا يخفى على أحد أن قضيتنا الوطنية المركزية، تعيش اليوم أخطر مراحلها وأكثرها صعوبة، حيث الحرب الأميركية الإسرائيلية تستعر ضد الشرعية الفلسطينية، ورأسها، ومشروعها الوطني التحرري، بحصارها المالي الذي اشتدت حلقاته بالقرصنة الإسرائيلية لأموال المقاصة الفلسطينية، الحصار الذي انتج اليوم أولى طعناته لرواتب الموظفين، ليصيب الدورة الاقتصادية عندنا بالركود التنموي ان صح التعبير، وبسبب هذا الوضع، وهذه الحالة، تبدو مهمة الحكومة الثامنة عشرة، مهمة نضالية من طراز استراتيجي تماما على الصعيد الاقتصادي، ولرئيس الحكومة المكلف د.محمد اشتية ما يقوله في هذا السياق بعد أن رأى منظورا تنمويا جديدا لفلسطين، في كتاب أصدره نهايات العام الماضي.
ولا شك ان ما جاء في في كتاب اشتية من أفكار تنموية خلاقة بخصوصيتها الفلسطينية، خاصة ما يتعلق بتكريس "الصمود المقاوم" ستجد طريقها في برامج عمل الحكومة المقبلة.
ودائما وهكذا ستبقى فتح بوصفها وواقعها، حركة التحرر الوطني الفلسطيني، ترى ان "لنا في أرضنا ما نعمل" ومع "القمح الذي نربيه ونسقيه ندى أجسادنا" لنا مجابهة مختلف التحديات، ومنازلة شتى الصعوبات والعراقيل، وخوض أخطر المعارك، في سبيل حرية فلسطين واستقلالها. 
الحكومة الثامنة عشرة هي حكومة العمل المضني، وأولوياتها هي الاولويات الوطنية بامتياز، إذ هي أولويات تعزيز الصمود المقاوم وتنمية مختلف موارده، لتحقيق أفضل منظومات الأمن الاقتصادي والاجتماعي والوطني لشعبنا، وفي دروب هذه التنمية النضالية، تمكن معالجة وتصويب مختلف الأوضاع الداخلية الفلسطينية، بإعادة بناء الوحدة الوطنية على أسس أمتن صلابة، وأكثر وضوحا في علاقاتها التكاملية، وتفاهماتها السياسية، المستندة إلى برنامج الإجماع الوطني، في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، الوحدة التي من شأنها التصدي لمهمة دحر المشروع الاخواني، المتصهين على نحو ما يتماهى مع صفقة ترامب الصهيونية، ومن خلال إنهاء الانقلاب الحمساوي، بكل مخرجاته البغيضة، وهذا ما سيعزز بالتأكيد تصديات أجدى للاحتلال الاسرائيلي، وسياساته العنصرية الدموية، ومخططاته الاستيطانية، وفي الوقت نفسه هذا ما سيسقط بالطبع صفقة ترامب الصهيونية.
لا تصويب يأتي عبر الخطب والبيانات الحزبية "الارشادية" وإلقاء المواعظ المتعالية على الواقع ومعطياته ...!! فلا سبيل بعد الآن "لحوار" من أجل إنهاء الانقسام البغيض، والأصح اليوم، في القول والعمل، هو إنهاء الانقلاب وسلطته القمعية التي باتت تتغول في نهج العصابات الإجرامية، وأحدث ما ارتكبت محاولة اغتيال عضو مركزية فتح في غزة احمد حلس قبل ايّام قليلة، وإنهاء هذا الانقلاب وإسقاط سلطته القمعية، لن يكون بغير العودة لخيار الشعب عبر صناديق الاقتراع، وهذه واحدة من بين مهمات الحكومة المقبلة الأكثر الحاحا، بوصفها من ابرز الاولويات الوطنية في اللحظة الراهنة. 
بلا أية مبالغة، الحكومة الثامنة عشرة، هي حكومة العمل المضني حقا، بقدر ما ستواجه من تحديات، وما ستتصدى له من مهمات صعبة، وهي بالقطع مهمات الضرورة الوطنية للمضي قدما نحو إنجاز المشروع الوطني التحرري، بتحقيق كامل أهدافه العادلة في الحرية والسيادة والاستقلال، وما من مهمات تصدت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إلا وكانت على قدرها، وشعارها على قدر أهل العزم تأتي العزائم وحين "تعظم في عين الصغير صغارها / تصغر في عين العظيم العظائم" وهكذا يكون التصويب بالعمل النضالي، واقتحام الصعب والتصدي لمهاته الصعبة والأصعب.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية