جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 148 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
محمد جبر الريفي: محمد جبر الريفي :في حضرة الذاكرة.. طموحي ورغبة أبي
بتاريخ الثلاثاء 05 فبراير 2019 الموضوع: قضايا وآراء


http://hadfnews.ps/img/120x120/8959c5da81ae48be9df666249b90933f.jpg
في حضرة الذاكرة.. طموحي ورغبة أبي
محمّد جبر الريفي.



في حضرة الذاكرة.. طموحي ورغبة أبي

محمد جبر الريفي

أحببت رجل الأمن منذ طفولتي المبكرة يوم وقعت عيناي على صورة لأبي معلقة على جدار غرفة الضيوف وبجانبها سيف جدي الطويل الموشى غمده بحبات كبيرة ملونة من الخرز ..لم يكن في الصورة هيئة ابي كما عرفته مغطى رأسه بالكوفية والعقال بل كان مرتديا زي رجل البوليس في عهد الانتداب البريطاني وكلما قدم ضيف إلى بيتنا ودخل غرفة الضيوف اول ما تلفت نظره صورة ابي وسيف جدي عندها أري السعادة وقد علت على وجه ابي العريض وقد رفع يده إليه وأخذ باصابعه يفتل شاربه الأسود الكث شعورا منه بالزهو على سنوات عديدة مضت ..تحصلت على شهادة التوجيهي أي الثانوية العامة في عام 64 وكان طموحي أن أصبح رجل أمن كما كنت أرى ابي في الصورة وحينما أخبرته بذلك ابتسم ابتسامة عريضة قليلا ما كنت اراها فقد كان ضنك الحياة المعيشية سائدا بين الناس في تلك الفترة مما جعل الوجوه غالبا ما تكون مقطبة ومكفهرة وهكذا كان حال ابي الذي كان يعمل حارسا في الليل لإحدى المنشآت الحكومية يخرج عصرا اليها ومعه سلاحه وطعامه ويعود صباح اليوم التالي ليجد فراش غرفة الضيوف في انتظاره فيستلقي تحت صورته المعلقة التي يحبها وتحت سيف أبيه الطويل الذي يزين الجدار ويعطي للمكان هيبة .. قال ابي وبقايا الابتسامة ما زالت مرسومة على شفته السفلي حيث الشفة العليا قد غطاها شاربه الأسود الكث : اسمع يا ولدي أريدك ضابطا في جيش الشقيري وليس مثل كامل (الجبالي ) ؛؛
..وكان يقصد ابي بجيش الشقيري جيش التحرير الفلسطيني الذي تشكل في عهد السيد أحمد الشقيري اول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية اما كامل (الجبالي) فهو رجل الشرطة القوي المعروف الذي ذاع صيته في غزة لما كان له من حزم ومقدرة هو وفرقته من رجال الشرطة على حفظ النظام في أيام فترة الإدارة المصرية ..طيلة ثلاثين سنة متواصلة في الغربة وصورة ابي بزي رجل البوليس ايام الانتداب البريطاني تطل امام بصري من حين لآخر فتعيدني إلى أعوام ذلك الزمن الجميل حيث بيتنا الكبير المليء باصص الورد والزهور وغرفة الضيوف الواسعة التي يغطي ارضيتها بساط أحمر مخطط وفوقه فراش وثير وصورة ابي الكبيرة باطارها الخشبي اللامع المعلقة على الجدار وبجانبها سيف جدي بغمده الأسود المزين بحبات من الخرز وفرن التنور وحديث الناس عن حزم كامل (الجبالي ) وقدرته على حفظ النظام التي تتجلى في ملعب اليرموك بمناسبة احتفالات 7 مارس ولقبه الحقيقي البدوي ..كل هذه الأشياء كانت تطل من حين لآخر من الذاكرة التي تختزن أشياء كثيرة حتى عدت إلى ارض الوطن في عام 97 لالتحق في أحد الأجهزة الأمنية للسلطة الوطنية الفلسطينية كضابط في جهاز التوجيه السياسي وقد أتيح لي ذات يوم حيث كنت واقفا أمام باب مقر مخابرات المطينة بمنطقة الزرقا التابعة إداريا لحي التفاح والقريبة جدا من بلدة جباليا ..أتيح لي أن أرى كامل الجبالي نفسه وقد أضحى رجلا ضعيف القوى هرما بفعل تقدم السن لكن رغم ذلك فقد علت إمارات الحزم على ملامح وجهه فبدت واضحة على شفتيه المزمومتين وعينيه البراقتين وهكذا أكون قد حققت بالفعل في تلك المرحلة من حياتي ما كنت أطمح فيه ايام أن تحصلت على شهادة التوجيهي الثانوية العامة عام 64 من القرن الماضي بأن أكون ضابطا وطنيا وما كان أبي رحمه الله يرغب دائما به


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية