جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1127 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حمادة فراعنة : دور لجنة فلسطين النيابية
بتاريخ الأربعاء 09 يناير 2019 الموضوع: قضايا وآراء

دور لجنة فلسطين النيابية
حمادة فراعنة


دور لجنة فلسطين النيابية
حمادة فراعنة

نعم، يمكن للجنة فلسطين النيابية لعب دور سياسي أكبر على المستوى الدولي برلمانياً، بنشاطها وحوافز عضويتها وإصرار رئيسها إلى جانب السياسة الخارجية التي يضعها رأس الدولة ويتابعها وينفذها وزير الخارجية.
المخاطر نحو القدس غدت مضاعفة، بقوة الاحتلال والاستيطان، والانقسام الفلسطيني حزبياً وجغرافياً، ودعم ولايات ترامب الأميركية لسياسات المستعمرة وبرنامجها التوسعي، وحالة التشظي العربية التي لا تسر صديقاً ولا تغيظ عدواً، كما هو الوضع الفلسطيني المعبر عنه وانعكاساً له.
نتحمل مسؤولية وطنية وقومية ودينية نحو القدس والتفاني لها حفاظاً على فلسطينيتها وعروبتها وإسلامها ومسيحيتها، وهذا يعني أننا يجب وضع برنامج برلماني يستفيد من معطيات العروبة والإسلام والمسيحية إضافة إلى قرارات الأمم المتحدة وشرعيتها التي تشكل غطاء للتحرك على المستوى البرلماني باتجاه البلدان العربية والإسلامية وبلدان العالم التي مازالت تحترم القرارات الأممية وساهمت في صياغتها وإصدارها وصوتت لصالحها ومضمونها.
لجنة فلسطين النيابية وحتى لدى مجلس الأعيان، وبالتنسيق والشراكة بينهما، فهما ليستا متنافستين ولا تتعارضان مع بعضهما البعض، أقول يمكن للجنة فلسطين النيابية مخاطبة لجاناً مماثلة لدى البرلمانات العربية والإسلامية، وتشكيل جسم نيابي برلماني، عربي أولاً وإسلامي ثانياً ليتحركوا نحو برلمانات العالم لتطويق وفضح ممارسات أجهزة المستعمرة الإسرائيلية بشأن القدس، وكشف وقاحة التحرك الأميركي من قبل المستشار بولتون والسفير المستوطن فريدمان وتجاوزات تتعارض مع توجهات الأمم المتحدة وقيمها، وتواطؤ البرلمان الإسرائيلي وسكوته ومشاركته مع باقي أجهزة المستعمرة الإسرائيلية في خرق قرارات الأمم المتحدة وعدم احترامها وعدم الإذعان لمضامينها وتوصياتها.
كأردنيين، نقف برضى مشاركين في الخندق المتقدم للعمل من أجل القدس وفلسطين، ومن أجل بيت لحم والخليل والناصرة وسائر المقدسات الإسلامية والمسيحية، ولا هروب ولا تنازل عن قيمنا ومبادئنا وخياراتنا بهذا الاتجاه، وطالما لدينا فريقاً نيابياً مندفعاً يتولى المهمة عبر لجنة فلسطين باسم مجلس نواب الأردنيين معبراً عن ضمائرنا، فهذا هو سلاحنا الأقوى لمواجهة نفوذ البرلمان الإسرائيلي وعزله بل وهزيمته برلمانياً على المستوى الدولي.
معركة مفتوحة أمامنا نخوضها بشرف الولاء الوطني، والانتماء القومي، والانحياز الديني الإسلامي والمسيحي، فلا نتردد، لأن المعطيات التي أمامنا ليست سوداوية إلى حد التسليم بقوة العدو وهو لا يملك أي شرعية ويتسند فقط إلى القوة في فرض سياساته وإجراءاته، ولكننا نملك ثلاثة أسلحة في مواجهته أولها استعدادنا للعمل والتفاني من أجل القدس أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين، ومسرى سيدنا محمد، ومهد السيد المسيح وأتباعه وتعاليمه، وثانيها شعب فلسطيني باسل شجاع يواجه العدو والاحتلال بعزيمة وصلابة وصمود وثبات، وثالثها قرارات الشرعية الدولية المسنودة بالعدالة البائنة، تاريخياً وواقعياً.
9/1/2019-الدستور

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.35 ثانية