جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 285 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: كتاب يكشف عن خيارات مفاجئة في بعض الأحيان من الموساد
بتاريخ الجمعة 23 نوفمبر 2018 الموضوع: متابعات إعلامية

https://static.timesofisrael.com/fr/uploads/2018/01/1515926571143-d274a9f7-198a-4743-969e-e0b9499eace5-1024x640.jpg
ترجمة حرفية : م. الصحفي / رجاء أبودقة / باريس 22/11/2018
Radjaa.aboudagga@hotmail.fr
DAVID HOROVITZكتب  ملخص عن كتاب    لرونان بريغمان يكشف فيه اسرار عمليات الموساد وبه اعتراف ضمني بقتل ياسر عرفات.



ترجمة حرفية : م. الصحفي / رجاء أبودقة / باريس 22/11/2018
Radjaa.aboudagga@hotmail.fr

DAVID HOROVITZكتب  ملخص عن كتاب    لرونان بريغمان يكشف فيه اسرار عمليات الموساد وبه اعتراف ضمني بقتل ياسر عرفات.

كتاب يكشف عن خيارات مفاجئة في بعض الأحيان من الموساد
Ronen Bergman's Rise and Kill First
وهو عبارة عن سجل مؤلف من 630 صفحة حول "الاغتيالات المستهدفة" نفذتها إسرائيل من عهد ما قبل الدولة وخلال 70 عامًا لدولة إسرائيل ، مليء بالأسرار و المفاجآت المذهلة في كثير من الأحيان
وقد تمكن صاحب الكتاب ، الذي يدعي أنه أجرى ما يقرب من 1000 مقابلة ، من الاطلاع على حالات لا تحصى من المواد غير المنشورة وفحصها، وقال إنه عمل في الكتاب لمدة ثماني سنوات ووافق على الوقوف عند  بعض أكثر الاسرار إثارة في مقابلة استمرت ساعتين مع صحيفة ( تايمز أوف إسرائيل).
كان الموساد قد رأى منجل في عام 1962 ، لكنه "اختار أن يتركه"".
في 23 يوليو / تموز 1962 ، راقب عملاء الموساد ، رافي إيتان ، وزفي أهاروني ،و طبيب أوشفيتز ، جوزيف منجيل ، الذي كان يغادر مزرعته في ساو باولو بالبرازيل ، مع بعض الحراس الشخصيين، كانوا قد خططوا لخطفه وإعادته إلى إسرائيل لمحاكمته ، مثل أيخمان، لكن مراقبتهم تزامنت مع التجارب التي أجراها الرئيس المصري عبد الناصر للصواريخ التي كان يطورها سرا ، كما أوضح بيرجمان  "وتم استدعائهم إلى الشرق الأوسط ."   
وبعد عام من ذلك ، تنحى رئيس الموساد إيسر هرئيل ، ومنذ عام 1977 ، قال بيرغمان إن "كل قادة الموساد ورؤساء الوزراء الإسرائيليين جعلوا مجرمي الحرب النازيين أقل أولوية". وبالتالي ، فإن الفكرة القائلة بأنه خلال هذه السنوات الحاسمة ، كان الموساد يبحث عن مجرمي الحرب النازيين ، هي ببساطة خطأ ، كما قال بيرغمان ،و كما يتضح من الوثائق التي فحصها. "بشكل عام ، لم تبحث المخابرات الإسرائيلية عن مجرمي الحرب النازيين"
أسطورة ميونيخ
وقال بيرغمان إن الاعتقاد السائد بأن إسرائيل قامت بمطاردة وقتل جميع الإرهابيين الفلسطينيين المسؤولين عن مذبحة الرياضيين الإسرائيليين في أولمبياد ميونيخ عام 1972 أسطورة.
"أنت تعرف ، فيلم سبيلبرغ ، ميونيخ؟ كما لو أن غولدا مائير قد اتصلت بشخص من الموساد وقالت: أقتلهم جميعا ، وإنشاء محكمة سرية ، حيث يكون لديك قاض ، كما لو كنت تتبع الإجراء. في الواقع ، لم يحدث أي من هذا. كان غير صحيحا 100٪. "
وأضاف "لقد تغير الهجوم الإرهابي في أولمبياد ميونيخ كثيرا ، ولكن ليس ما نعتقد". "ليس [بالفعل] أن غولدا مائير أعطت الأوامر للعثور على جميع هؤلاء الأشخاص المتورطين في ما حدث في ميونيخ، و ذهب بريغمان إلى حد القول: "إن الأشخاص الذين قتلوا لم يكن لهم أي صلة بعملية  ميونيخ.
على العكس من ذلك ، قال ، إن العديد من المسؤولين عن عملية ميونيخ - بمن فيهم أمين الهندي ومحمد عودة وعدنان القيسيي - ماتوا بطريقة مبتذلة.
الشيء الوحيد الذي تغير في ميونيخ بالنسبة لرئيسة الوزراء مائير هو أنه "حتى ميونيخ ، لم تدع الموساد يقتل الناس في أوروبا  وانما بعد العملية : سمحت لهم بالقيام بذلك. . "
الحنفيات أو كيف أنكشف قتلة ليلهامر
في عام 1973 ، في ليليهامر  بالنرويج ، قتل الموساد بالخطأ نادلًا مغربيًا بريئًا وهو منظف بركة السباحة، ظنا منهم أنه علي حسن سلامة ، مسئول عمليات سبتمبر الأسود الفلسطينية.
تمكن معظم العملاء المشاركين من الفرار ، لكن تم القبض على بعضهم. (كتاب بريغمان يكشف عن كيف تم ذلك)
وقال خلال مقابلتنا ، الآن أفهم ما حدث هناك ،عرف الموساد أن شخصا ما قد لاحظ لوحة ترخيص إحدى السيارات التي استخدمها القتلة.، ذلك تم توجيه العميل "دان أربيل" بالتخلي عن السيارة ، واستقلال القطار إلى أوسلو والخروج من البلاد بالطائرة لكن هذا العميل، اشترى حنفيات (وغيرها من الأشياء) لمنزله الجديد في إسرائيل ، ولم يريد أن يأخذها معه في القطار (لأنها كانت ثقيلة) ... ففكر و قال في نفسه: سأقوم باستئجار سيارة إلى أوسلو ، وثم أسلمها إلى شركة تأجير (هناك) واستقل بعدها الطائرة، فأنني لا أرى فرقا في ذلك ؟
حسناً ، يقول بيرغمان : (بل كل الفرق هنا )، لأن الشرطة كانت تنتظره في شركة التأجير، أوقفوه، كان مرتعبا من الخوف واعترف بكل شيء أثناء التحقيق وأسقط الشبكة بالكامل.
معجون أسنان سام
 قتل الموساد وديع حداد ، زعيم الجماعة الإرهابية التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (التي قامت باختطاف رهائن عنتاب) بتسميم معجون أسنانه في عام1976 .
تمكن الموساد من "الاقتراب جدا جدا جدا من حداد" وتم تبديل معجون أسنانه بأنبوب مماثل "يحتوي على سم قاتل ، والذي تم تطويره بعد جهد مكثف في المعهد الإسرائيلي للبحوث البيولوجية ، نيس زيونا، (يكتب بريغمان)
"في كل مرة كان حداد يقوم بفرش أسنانه ، تتوغل كمية ضئيلة من هذا السم القاتل في الأغشية المخاطية في فمه حتى دخلت مجرى الدم" - ووصلت إلى المنطقة الحرجة تدريجيًا
توفي حداد في مستشفى في ألمانيا الشرقية في عام 1978. "انتشرت قصص صراخه في هذا المستشفى الذي تشرف عليه ستاسي في برلين في كل مكان" ،( كتب بيرغمان)
أرسل ستاسي تقارير إلى جهاز المخابرات العراقي ، أخبرهم فيها: "يجب الانتباه إلى علماءك ومعجونهم" لأننا نشك في أن معجون الأسنان قد يتم تسميمه، ومنذ ذلك الحين ، أمرت المخابرات العراقية العلماء العراقيين ، الذين كانوا يعملون على تطوير وصناعة قنابلهم ، بحمل معجون الأسنان وفرشاة الأسنان في حقيبة معهم، كانوا يسافرون ويتنقلون معهم معجون أسنانهم الى مكان ، وفي كل مرة يغادرون العراق ، ومع ذلك ، تم  تسميم اثنان منهم .
هاجس شارون بقتل عرفات قد بلغ ذروته
وأخبرنا بريغمان خلال مقابلتنا: "ما سأذكره ليس في الكتاب" ، لكن إيهود باراك أخبرني أنه عندما عين آرييل شارون وزيراً للدفاع في سبتمبر / أيلول 1981 ، جمع بين الأركان العامة، وقال لرافول (ايتان) ، "قل لي ، كيف هو الحال أن عرفات لا يزال على قيد الحياة لحد الان؟"

فأجاب باراك موضحا ، حيث عندما  كان  رئيس قسم التخطيط في جيش الدفاع الإسرائيلي ، أنه قدم خطة حول كيفية قتل عرفات وذلك قبل عشر سنوات ، لكنه قوبل بالرفض لأن عرفات كان يعتبر شخصية سياسية،
فرد شارون: "حسنا ، من الآن فصاعدا ، أغير الأمر وأعيد عرفات على راس قائمة الأشخاص الذين سيُقتلون"
ثم تم تشكيل قوة تسمى "داغ مالوح" وحاولت في البداية قتل زعيم منظمة التحرير الفلسطينية أثناء حصار بيروت، لكن الخطة أوقفها عوزي دايان ، الضابط التكتيكي في داغ مالوح ، حيث خشي أن يُقتل مدنيون في مثل هذا الهجوم.
 التقط قناص إسرائيلي  صورا لعرفات مثبتا انه كان في متناوله ، عندما تم إجلاء (عرفات) زعيم منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت في أغسطس / آب 1982 ، لكن بيغن كان قد وعد الأمريكيين بعدم قتله. وقال بريغمان: "هذه الصور أعطيت للمبعوث الأمريكي فيليب حبيب لإظهار أن بيغن قد أبقى على وعده و لم يقتل ياسر عرفات.
واصل بريغمان موضحا انه فيما بعد ، شارون أمر باستهداف عرفات على متن طائرة، "كان يطير أحيانا على رحلات خاصة ، وأحيانا تجارية". كانت هناك حتى خطة لتنفيذ مثل هذا الهجوم "فوق البحر الأبيض المتوسط ، بحيث لا يمكن الحصول على هيكل[الطائرة] ولا يمكن استرداد الصندوق الأسود" .
وقال بريغمان: "فحصوا الرحلات المدنية والخاصة ، وحسب المصادر، شارون قال لا يهمني يهمني ما إذا كانت خاصة أو مدنية
وأشار إلى أن السكرتير العسكري لشارون أصر على أن جميع الطائرات التي كانوا يريدون استهدافها كانت رحلات جوية خاصة، لكن "لدينا ثلاثة أشخاص آخرين شرحوا أن (التخطيط) شمل الرحلات المدنية، و مرة أخرى تم الغاء الخطة  ،  لانه حتى لو كانت طائرة خاصة ، فإن ذلك لا يعني فقط قتل عرفات ولكن أيضا العديد من الأشخاص الآخرين على متن الطائرة.
وقال بريغمان إن أحد مصادره قال له: "أنت تعلم ، لقد كنت أنتظر 30 عامًا حتى يأتي شخص ما ويسألني أسئلة حول هذا الموضوع، (هذا المصدر) "نهض ،و ذهب إلى الجانب الآخر من الغرفة ، وفتح الخزنة المرقمة وسحب ملفًا ، والمواد ذات الصلة "فيما يتعلق" بواحدة من الرحلات التي تم استهدافها
وفقا لبريغمان ، لم يحدث مثل هذا الهجوم لأنه "كان هناك مجموعة من الضباط النخبة" الذين منعوه، انهم "قاموا بتعطيل الخطة بحيث لا يحدث".الطيار الذي زعم الهجوم ، حسب بريغمان - والذي هو اليوم "شخصية بارزة" - أخبره أنه يأمل أنه لن يضطر إلى إطاعة الأوامر
  《هل قتل شارون أخيراً عرفات الذي مات بسبب مرض غامض في عام 2004؟ 》في الكتاب ، يلاحظ بيرجمان  أنه إذا كان يعرف الإجابة ، فإنه لا يستطيع أن يكتبها. الرقابة العسكرية "تمنعني من مناقشة هذا الموضوع". لكنه يقتبس من شارون قائلاً: "دعني أفعل الأشياء بطريقي". ويلاحظ أن "وقت وفاة عرفات (في نوفمبر 2004) كان غريباً للغاية. ويقول: "يمكن القول بكل تأكيد إن شارون أراد التخلص من عرفات ، الذي كان ينظر إليه على أنه حيوان" ذو رأسين
في مقابلتنا ، ذكر بريغمان أن زعيم الموساد مئير داغان قال شيئاً كهذا: إذا كان اليهود قد قُتلوا وعرف شارون من هو المسئول ، فإنه لا يستطيع السماح بحدوث ذلك، وكان يوري دان ، كاتب سيرة شارون ، قد ألقى خطاباً مشابهاً قال فيه إن شارون سيدخل التاريخ كشخص `قضى على عرفات دون أن يقتله`
*******

الاغتيالات المستهدفة أوقف الانتفاضة الثانية

كتب بريغمان إن انتهاج المخابرات طريقة الاغتيال المستهدف  كان العامل الرئيسي في قمع موجة الهجمات الاستراتيجية من قبل الانتحاريين خلال الانتفاضة الثانية
وقال إن حماس تباهت بوجود  عدد المتطوعين أكثر من الأحزمة الناسفة، فكانت السياسة إذن "قتل الناس الذين يقفون من خلفهم  أي الانتحاريين ،في التسلسل الهرمي للجماعات الإرهابية.
"وأصبح من الواضح أنه في جميع المنظمات مجتمعة  حماس ، وفتح ، والتنظيم ، وهلم جرة - كان هناك ما مجموعه حوالي 700 شخص على قائمة الاغتيال... وخلصوا إلى أنه ليس من الضروري قتل الجميع على هذا النحو ، كان يكفي لقتل  25 ٪ لشل المنظمة.
وقال إن شارون قبل بتوصيات الشاباك لبدء عمليات القتل المستهدفة. وتم إرسال آفي ديختر، رئيس الشين بيت لعامي 2000 و 2005 ، إلى الولايات المتحدة لتوضيح ذلك لرؤساء الاستخبارات الأمريكية، في النهاية ، يقول بريغمان ، إن شارون والرئيس جورج دبليو بوش "نجحا في التوصل إلى اتفاق سري يسمح لإسرائيل بمواصلة سياستها الفائقة العدوانية ضد الإرهاب طالما أن شارون يفي بوعده بتجميد المستوطنات (و هذا ما حدث).
ساعدت كل هذه الإجراءات في قمع الانتفاضة الثانية ، بما في ذلك إرسال الجنود إلى المناطق الحضرية في الضفة الغربية خلال عملية السور.
لكن العامل الرئيسي كان الاغتيالات المستهدفة ، التي هزمت شيئًا اعتقد الجميع أنه لا يقهر - كيف نمنع الشخص الذي يريد أن يموت من الحصول على حزام ناسف ، ويفجر نفسه في مركز تجاري أو في روضة أطفال؟
لا نستطيع، (لكن عمليات القتل المستهدفة) وضعت حداً للتفجيرات الانتحارية، وهم في ذروتهم ، قتلوا الشيخ ياسين (في مارس 2004) ثم (ثلاثة) أسابيع بعده  قتلوا خليفته عبد العزيز الرنتيسي، توصلت حماس إلى استنتاج مفاده أنها غير قادرة على الاستمرار في حينه ، ومن خلال المصريين ، توصلت لوقف إطلاق النار

بقيت حماس تهديدًا رئيسيًا لإسرائيل، وبعد اغتيال ياسين ، أنشأت الجماعة الإرهابية صلات مع إيران التي نهى عنها ياسين، ووفقا لبريغمان ، هذه هي الطريقة التي نغير بها مسار التاريخ بقتل القادة ، لكن في الغالب ليس بالنتيجة التي نتوقعها
ومع ذلك ، يقول: ما حدث يثبت أنه حتى التنظيم الجهادي الإرهابي ، الذي يبدو أنه لا حدود له ، يمكن إضعافه عندما يصبح قادته الثمن الذي يدفعونه.
https://fr.timesofisrael.com/un-ouvrage-devoile-les-choix-parfois-surprenants-du-mossad/

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 2.31 ثانية